الكاتب : نايف العتيبي التسلّط بداعي الرتبة التي نلتها ( استشاري, أخصائي, مقيم .. الخ ), بأمر بعيد كل البعد عن التعليم الطبّي الذي نلت شهادته, من أعلى المراكز وأفضلها على مستوى العالم, فهوَ لن يرتقي بك في منظور الأخلاق الحسنة, الحديث هنا يسلّط الضوء على استجداء بصورة وقحة أو لأقول وظفت بعضاً من المواقف ...

الكاتبة: حياة الجطيلي أنا أتأمل كل يومٍ هذا العمق الذي تحكيه نفوسنا البشرية, وكم تخفي من دهاليز عميقة ومتاهات تنطلق في اللانهاية .. تكمن مشاعر في اللاوعي ومشاعر أخرى تفجرّت سلوك وتحدثّت تصرف وتشكلّت شخصية ومسار سواءَ اخترتهُ أم وجدت نفسك عليه وأنت على أي حال مسؤول! حين تجد نفسك في خشوع ينقي شوائب روحك ...

الكاتب: حسام الحربي حكمة تعلمتها منذ نعومة أظفاري، كانت ترددها أمي ليل نهار، فأستشيطُ غضباً كُلما تُقال. عندما أطلب من أخي الأصغر كوباً من الماء أسمع “ما حك جلدك مثل ظفرك”، عندما أُهاتف أحد الأصدقاء طالباً منه دفتراً لأنقل ما فاتني من دروس فيعلو صوتًا بجانبي “ما حك جلدك مثل ظفرك”، و كلما اتواكل تتكرر ...

الكاتبة: منال العتيبي من منا لا يتمنى النجاح والتميز ؟! من منا لايريد أن يكون مبدعا في عمله و في شتى مجالات حياته!! (الإبداع ) يكاد يكون غاية الجميع فمن أجله أُلفت الكتب وأُقيمت المحاضرات ومازال أحدنا لا يستطيع الوصول إليه ويراه مستحيلا ويكتفي بأن يكون إنسانا عاديا تمضي حياته على نفس الروتين يعمل من ...

الكاتب : د.بندر سليمان عندما أُهيَن رسولنا صلى الله عليه وآله وسلم بتمثيله في فيلم قبيح يوازي في خسّته ودنائته طباع القوم الذين أنتجوه وعملوا على إخراجه ، انقسم الناس إلى أقسام عديدة في ردات أفعالهم . فمنهم من أرغى وأزبد وطبّق المثل “أسمع جعجعة ولا أرى طحنا” ، ومنهم من أخذته حميةُ الجاهلية فخرّب ...

الكاتبة: حياة الجطيلي أذهلني موقف صعب ومريض في حالة يجب التدخل فيها كإنعاش قلبي رئوي في توقف قلب مفاجئ في إحدى أقسام الباطنة والفريق أثناء عملهم ورغم إيقانهم أنه قد يعود وقد لا يعود هذا المريض لينبض قلبه من جديد، أرى بأم عيني بعض أطباء هذا الفريق يتضاحكون ويحكون بأمر مختلف  هامشي جدا!  حسنا ستقول ...

الكاتبة: منال العتيبي طبيب في مقتبل العمر يتنقل مابين مريض ومريض بهمة عالية وابتسامة لا تفارق محياه حتى سويعات العمل الأخيرة ، رغم الجو المشحون بالمرضى و الآمهم وخوف ذويهم  عليهم وأسئلتهم المتكررة إلا أن ابتسامته وروحه المرحة معهم مازالت تنير المكان وتلطف الجو ومع ذلك تجده لا يقصر في تعليم من هم أصغر منه ...

الكاتبة: ديما الشافي من منّا لم يكن طفلاً في يومٍ من الأيام! ومن منا لم يزر طبيباً عندما كان طفلاً! المرض حالة من الضعف والطفولة أيضاً هي مرحلة من الضعف والوهن والإحتياج فكيف سيكون الحال لو اصطدمت المرحلة بالحالة فاجتمع الضعفين معاً! تساءلت كثيراً ، تُرى كيف كانت صورة الطبيب في مخيلتي عندما كنت صغيرة وأي ...

الكاتب : نايف العتيبي في البداية تهنئة واسعة تحمل ابتسامة أمك, وغبطة أبيك وفرحتهما بتخرّجك وتخطّيك عتبة الثانوية الى طيرانك الى مرحلة التعليم العالي, بعد أن نهلتَ من وزارة التربية والتعليم ” مَالله به عليم ” وأغلب الظن ينحاز الى الخير, فقبولك على مستوى الكليّات الصحيّة يكفل جهداً خفياً تراكمياً ( اجتهادك, تشجيع والديك, ومدرسة ...

الكاتب : د.بندر سليمان مازالت تلك الأبيات الشعرية التي كان يرددها عمّي – حفظه وأثابه الله – على مسامعنا ناصحاً لنا ، كلّما خرجنا في رحلة قصيرة خارج المدينة المنورة ، عالقة في ذهني منذ عشرات السنين ،،، فأتذكرها حيناً وأغفل عن بعض معانيها حيناً آخر . كنت صغيراً عندما سمعت تلك الأبيات لأول مرة ...