اليوم العالمي للدرن 2012 ” اقضي على السل في حياتي “

مجلة نبض : يحتفل بهذا الحدث السنوي في 24 مارس، لإحياء ذكرى اكتشاف الدكتور روبرت كوخ، في عام 1882، العصيّة المتسبّبة في الإصابة بالسل. وكان ذلك الاكتشاف الخطوة الأولى نحو تشخيص المرض وعلاجه.

شعار هذا العام 2012 ( اقضي على السل في حياتي )

يسهم اليوم العالمي للدرن(السل) في إذكاء الوعي بوباء الدرن الذي يتخذ أبعاداً عالمية وبالجهود التي تُبذل قصد التخلّص من هذا المرض. ويصيب هذا المرض، حالياً، ثلث سكان العالم. وتقوم شراكة دحر الدرن، وهي شبكة تضمّ المنظمات والبلدان التي تعمل على مكافحة هذا المرض، بتنظيم تظاهرات إحياء هذا اليوم العالمي لإبراز أهمية المرض وكيفية توقيه وعلاجه.

ماهو الدرن؟
الدرن (السل) مرض تسببه بكتريا تسمى الميكوباكتيريا وهي غالبا ما تصيب الرئة ولكن يمكن أن تصيب أجزاء أخرى من الجسم. عندما يستنشق الإنسان جرثومة الدرن تقوم أجهزة الجسم المناعية بمحاصرتها والتغلب عليها و لكن تبقى الجرثومة كامنة بالجسم فإذا ما ضعفت مناعة الشخص لسبب أو لآخر تنشط الجرثومة وتسبب مرض الدرن.و يتم بالمملكة العربية السعودية تحصين الأطفال بعد الولادة بلقاح بي سي جي ولكن هذا اللقاح لا يعطي حماية كاملة ضد الدرن ولكن يساعد الجهاز المناعي للجسم على محاربة المرض.

كيف تنتشر العدوى بجراثيم الدرن؟
تنتشر جراثيم الدرن من الشخص المريض بالدرن الرئوي إلى المخالطين الملاصقين له حيث تخرج الجراثيم من المريض أثناء الكلام أو الضحك أو السعال أو العطس ليستنشقها المخالط له. والمخالطة التي تسبب انتقال المرض هي المخالطة اللصيقة اليومية وليست المخالطة العارضة مثل التي تحدث في الأماكن العامة.

أعراض الدرن:

  •     كحة ولمدة تزيد عن اسبوعين وتكون مصحوبه بدم
  •     نقصان الوزن وفقدان الشهية
  •     ارتفاع درجة حرارة الجسم (سخونة ) والتعرق الليلي
  •     النحول والضعف العام وعسر الهضم المستمر
  •     التعب لأقل مجهود يبذل مع آلام متفرقة بالجسم.

العلاج :
هناك مجموعة من العلاجات الفعالة في القضاء على جرثومة الدرن
ولكن ذلك يتطلب أخذ العلاج لفترة طويلة بدون انقطاع .. وتحت اشراف طبيب مختص