نكون أو لا نكون

الكاتب : زكي غالي 

مع انقطاع اتصالنا بماض مشرق مجيد شيده أولو العزم من أجدادنا المسلمين الأوائل, وانتثار أوراق ذلك الماضي تحت وطأة الجهل واللهو والمغريات الدنيوية, ولم يعد لنا فيه سوى التغني بما كان من أمجاد و أبطال وانتهاء حالنا إلى حاضر أشبه بالسراب. لم نعد نحن الأولون في صنع قراراته واتجاهاته ومع التقدم والحضارة الملموسة التي أصبحت تأتينا من شرقنا وغربنا, وبتنا لا نصدرها نحن كما ذي قبل بل و أصبحنا من اكبر المستهلكين لها وضعتنا الظروف, نحن الجيل الواعد في منعطف خطير للزمن يتعتم علينا فيه رؤية المستقبل القادم والذي قد يحدد مصير امتنا بأن تكون أو لا تكون.

فهل نكون نحن أيها الجيل الحاضر أو لا نكون ؟ فهل نكون من يسترجع لهذه الأمة حضارة العلم والقلم ؟ بأن نكون دعاة الخير و الانسانية والعدل فوق كل ارض وتحت كل سماء. بأن نكون أهل الدين والطب والهندسة أهل العزم والإخلاص والبناء أهل التراحم والتكافل والإخاء, أو أن نختار الاستسلام لقوى العصر المتسارع وانفتاحه على مصراعيه, بما لذ وطاب وأن لا نكون لتلفحنا ريح التغيير ونسكن بعدها  مقبرة التاريخ بلا حاضر نعيشه ولا مستقبل نرجوه لمن يأتي من بعدنا.

خاتمة :

لولا المشقة ساد الناس كلهم *** الجود يفقر والإقدام قتال

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد