يوم الصحة العالمي 2012

مجلة نبض: يتم، في 7 نيسان/أبريل من كل عام، الاحتفال بيوم الصحة العالمي من أجل إحياء ذكرى تأسيس منظمة الصحة العالمية في عام 1948. وفي كل عام يتم اختيار موضوع ليوم الصحة العالمي من أجل تسليط الأضواء على أحد الشواغل الصحية التي توليها منظمة الصحة العالمية الأولوية.

يهتم يوم الصحة العالمي لعام 2012م بموضوع الشيخوخة وعلاقتها بالصحة، وذلك تحت شعار (الصحة الجيدة تضيف حياة إلى السنين). ويركز على الإسهام والتمتع بصحة جيدة طوال العمر ومساعدة أفراد المجتمع على العيش حياة زاخرة ومنتجة ويكونوا موردًا بالنسبة لأسرهم ومجتمعاتهم المحلية. والمعروف أنه لا مناص من الشيخوخة، ولكن ثمة اختلاف بين الأفراد فيما يخص التقدم في السن. وحتى إذا كنا شبابًا في عقولنا فلابد لنا من صون عافيتنا الجسدية والنفسية والاجتماعية للبقاء في صحة جيدة والحفاظ على استقلاليتنا لمدة طويلة في مرحلة الشيخوخة. كما يجب علينا، فضلاً عن رغبتنا في إضافة سنين إلى الحياة، أن نضيف حياة إلى السنين.
وتسعى وزارة الصحة من خلال يوم الصحة العالمي لهذا العام، أن تتعدى مرحلة زيادة الوعي  إلى التمكن من تنفيذ إجراءات ملموسة وإحداث تغيير إيجابي وإشراك كل فئات المجتمع – من راسمي السياسات ومقدمي الخدمة إلى المسنين والشباب – من أجل القيام بما يلي:

  • اتخاذ الإجراءات اللازمة لخلق مجتمعات تقدر المسنين وتعترف بهم كموارد قيمة وتمكنهم من المشاركة على نحو كامل في مختلف المجالات.
  • المساعدة على حماية الصحة وتحسينها مع التقدم في السن.

ويمكن تسخير هذا اليوم لإبراز الكيفية التي يمكن بها إحداث هذا التغيير، وإعطاء أمثلة على الطريقة التي يُسهم بها المسنون في أسرهم ومجتمعاتهم المحلية في مختلف مناطق العالم. وتشجيع اتباع نمط حياة صحي طيلة العمر لحماية الصحة والتخفيف من العجز والألم في مرحلة الشيخوخة. وتوفير البيئة المناسبة للمسنين والكشف المبكر عن الأمراض فضلاً عن الوقاية وتقديم الرعاية اللازمة للمسنين وبلوغ الأهداف الاجتماعية والاقتصادية والأهداف المتعلقة بالتنمية البشرية.

التاريخ المعتمد:
عالميًا: 7 إبريل 2012م.
محليا: 15 جمادى الأولى 1433هـ.

موضوع يوم الصحة العالمي 2012م:
(الصحة الجيدة تضيف حياة إلى السنين)
Good health adds life to years
الفئة المستهدفة:

  • المسنون وأسرهم.
  • الشباب.
  • مقدمو الرعاية والخدمات للمسنين وأسرهم.
  • العاملون في القطاع الصحي.
  • الجمعيات وصناع القرار.
  • المجتمع عامة.

الرسائل الصحية ليوم الصحة العالمي:

  • المسنون هم المورد القيم لمجتمعاتهم وينبغي أن يشعروا بذلك.
  • الصحة الجيدة طوال العمر من الأمور التي تساعدنا على الاستفادة بأكبر قدر ممكن من الجوانب الإيجابية للشيخوخة.
  • المجتمعات التي تعتني بسكانها المسنين وتدعم مشاركتهم الكاملة في الحياة اليومية ستكون مستعدة بشكل أفضل للتكيف مع العالم الآخذ في التغير.

آلية التفعيل:
يمكن ضمان التمتع بالصحة في مرحلة الشيخوخة من خلال ما يلي:

  • تعزيز الصحة طوال العمر.
  • تهيئة بيئات مناسبة للمسنين تركز على صحة المسنين ومشاركتهم في مختلف المجالات.
  • إتاحة فرص الحصول على خدمات الرعاية الصحية الأولية الأساسية، وخدمات الرعاية الطويلة الأجل وخدمات الرعاية الملطفة.
  • الاعتراف بقيمة المسنين ومساعدتهم على المشاركة بشكل كامل في الحياة الأسرية والمجتمعية.

النتائج المتوقعة:

  • زيادة إدراك أن الصحة الجيدة طوال العمر تُسهم في ضمان السعادة والقدرة على الإنتاج في مرحلة الشيخوخة.
  • وعي الناس بالصور النمطية المرتبطة بالتمييز الممارس ضد المسنين ودعم المسنين لكي يظلوا من عناصر المجتمع النشطة والعاقلة والمحترمة.
  • تنفيذ الحكومات لاستراتيجيات ابتكارية من أجل ضمان تمتع المسنين بالصحة.
  • اتخاذ الحكومات إجراءات فورية وتصديها للمشكلات الصحية العمومية ذات الصلة بتشيخ السكان، مم يعطي أهمية خاصة في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.