مع وقف التنفيذ لدي امتحان !

الكاتبة : ديما الشافي 

تقول الفطرة قبل العقل والمنطق أن السلعة إذا كثرت قلت قيمتها, وأن الرجل لو عاش في الظلام أبداً فإنه سينسى معنى النور  وأن الصعاب لا تعود صعاباً إذا لازمتنا في كل حين, ولكن الحق أننا نعيش على خلاف ذلك، فمع كل تلك المبادئ التي تلقيناها صغاراً وتيقنّا منها كباراً ، هل اختفت هيبة الإختبارات لدينا ! أم هل تضاءل وقعها على أنفسنا! “لا أعتقد ذلك” لماذا وعلى الرغم من كثرتها فإنها وحتى الآن لم تصبح مبتذلة ولا رخيصة, لماذا لم نعتاد عليها حتى الآن ؟ هل للخوف من العاقبة دور في ذلك ؟! أسئلة كثيرة تراودني والتي وإن طرحناها فإنها ستجعلنا نتساءل من جديد هل من المصدّق فعلاً أن تكون “الاختبارات” طفرة وشذوذ عن القاعدة السابقة؟؟ أم أن القاعدة لم تكن صائبة أساساً ! .

لا أعلم كم اختباراً قد اختبرت في حياتي ويصعب أن أتخيل أيضاً كم تقتص الاختبارات من أعمارنا, ولكن لابد وأنها تعادل عدة سنين مجتمعة معاً وأن مجرد التفكير في حصرها يعد ضرباً من المستحيل كيف لا ! ,وهي في كثرتها أصبحت كالنجوم ، لا تعد ولا تحصى -والتي وإن حاولت- فسيلتبس عليك الأمر أيها أحصيت وأيها لم تحصي وخصوصاً في أجيالنا – المغلوب على أمرها – والتي لم تعرف معنىً للتقييم المستمر, ولا حتى عندما كنّا براعماً في سنوات دراستنا الأولى فشربنا من كأس الإختبارات مراراَ ولاقينا منها نصباً وكبداً وعناءً, فجربنا كل طرقها وأساليبها والتي قد تختلف أيضاً باختلاف مواضعها, فكان منها الحتمي والمصيري – كاختبارات التوجيهي والقدرات – ومنها الروتيني ذو تحصيل الحاصل، إلا أن هيبتها وعظمتها والخوف والرهبة منها كان واحداً دائماً صامداً لا يتغير.

لابد وأننا لاحظنا جميعاً أنه إذا اقترب موسم الاختبارات ومع ازدياد الضغط النفسي يعيش أغلب الطلاب طقوساً غريبة وعادات مستنكرة, فتقلقهم وتهيج بهم وتثير شيئاً ما فيهم، يكون قادراً بدوره على تفجير الطاقات الكامنة في دواخلهم فتسود مواهبهم وربما تظهر قريحة مستحدثة لا تأتي دائماً, فنرى بعضهم يكتب شعراً وآخر يرسم وثالث يصور والبعض الآخر يجد ملاذاً لنفسه خارج المنزل وهناك من يُسخر وقته للتلفزيون ومتابعة برامج ربما لاتهمه في أوقات أخرى, وأبسطهم هو من يبحث عن راحة لا يجدها إلا في نوم متواصل قد لا يقطعه سوى الجوع أو العطش ليكون ذلك أضعف الإيمان, وأيضاً لا يخفى على أحد كيف يفتتن الجميع بالمواقع الاجتماعية، فيقبلون عليها بنهم ويصبح لها لذةً خاصة تحتكرها هذه الأيام فقط, فتمتلئ المواقع بهم وهم بالمقابل يثرونها بالأحداث الجديدة حتى تشتد جاذبيتها و رونقها وتزداد المتعة منها فينقضون عليها بجدية عجيبة قد تعتقد بأنها ستثمر بحلول قاطعة لقضايا المجتمع والعالم كافة, فضلاً عن قائمة أعلم يقيناً بأن ليس بيننا من لم يكتب مثلها في يوم من الأيام, والتي تحوي خططاً غير منقطعة النظير وأحلاماً تعانق حدود السماء للفترة التي تلي الإختبار ثم قد نخذلها فلا ننفذ منها شيئاً بعد ذلك.

والأسوأ من ذلك جميعاً وأبشعه عاقبه هو من تسوء أخلاقه وتثور عصبيته فيثأر للاختبار من أهله وأصحابه, فيستسلم لشراك نفسه و يهلك بسببها ولكن الآن ما عاد يغيب عن إدراكنا بأن الإختبارات أصبحت جزءً لا يتجزأ من حياتنا وأن القادم منها أكثر, والمسؤوليات التي تنتظرنا عظامٌ جسام ، وأن المستقبل الذي أمامنا سيسخر حتماً من الإختبارات التي نواجهها في هذه الأيام, وما عاد يصح أبداً أن نرفع لافتة “مع وقف التنفيذ” على جدار حياتنا في وقت الاختبار بعد الآن، ما دامت حياتنا كلها اختبارات ولذلك فقد آن الأوان لكي نسيطير على أنفسنا وأن نحاول جاهدين وبشق الأنفس, أن نجعل من الاختبارات نمط حياة -لا استهتاراً وإنما تعايشاً- وأن لا نسمح لها أن تسيرنا كيفما تشاء وأن نجبرها على أن تكف أيديها عنا وعن حياتنا, حتى تسير أيامنا كموجة واحدة وهادئة تحركها نسائم لطيفة بعيداً عن العواصف والأعاصير.

كما أن المذاكرة المستمرة هي علاج فعال للتخفيف من حدة أعراض فترة ما قبل الإمتحان, وأيضاً يجب أن نتسلح ضدها بالصبر وأن نستعين بالله عليها, حتى نتمكن من السيطرة على زمام الحياة بقلب قوي يدني ويذلل من قيمتها، وأن نعمل بجد وباستمرار إلى أن يأتي اليوم الذي نصل فيه للمرحلة التي نغلق بها الكتاب في ليلة الإمتحان, وأن ننام قانعين و واثقين نوماً مبكراً وعميقاً وأن نحلم أحلاماً سعيدة, وهنيئاً لمن سيصل إلى تلك المرحلة.

هذه التدوينة تحتوي علي 16 تعليقات

  1. !(◎_◎;) قال:

    ابدعت ما شالله عليكي ،،صح كلامك مية بالمية .. نفس الواقع اللي اعيشو وصفتيه
    اشكرك انك شاركتينا إبداعاتك

  2. هيفاء الجعيد قال:

    
    أصبتِ والله
    هذا حالنا مع كل إختبار
    ماشاء الله عليك ديما .. مبدعة
    إلى الأمام دوماً

  3. Tommy najjar قال:

    ديمة كالعادة تستحقي رفع القبعة وحني القامة على رقي الفكر الذي خططته
    منذ لحيظات فقط كتبت لصديقاتي مع قرب موعد الاختبار والكم المهول من المنهج اصبحت اتفنن في اللعب واضاعة الوقت ناهيكي عن انغماسي في تويتر الذي قل ماكنت اعقب على مافيه مسبقا
    اجدتي وصف الحالات واوضاع الاختبار على اختلافها وراقني الحل ايضا.. سلم قلمك وسأترقب قادمك بشغف ~

  4. Dina Sa'ad قال:

    كلام جميل .. اتمني ان انتهي من الخوف والقلقل والكثير من المشاعر السلبيه التى تراودني قبل الاختبارات

    ولو مره واحده في حياتي .. وعلى الرغم من انها تصاحبنا طوال فتره حياتنا وكانها متلازمه مرضيه اصابتنا ولكن لم نعتد عليها بعد

    شكرا ديمه

  5. eatedal abdurabuh قال:

    a7yeki …wonderful

  6. منيره القرني قال:

    ماشاءالله عليك ديماا كما عهدتك كتبتي فابدعتي
    هذا هو حالي خصوصاً اليومين الي قبل الاختبار واصبر نفسي ب”انا طول عمري اختبر ماجات ع هالاختبار”
    اسال الله لي ولكم التوفيق والنجاح

  7. احمد المغربي قال:

    احييكي. .
    من جد بس الله يعين على الإختبارت دي
    الى الامام . .

  8. مبدعة دائما ……. ديمة ……

  9. هاله قال:

    “ولذلك فقد آن الأوان لكي نسيطير على أنفسنا وأن نحاول جاهدين وبشق الأنفس, أن نجعل من الاختبارات نمط حياة -لا استهتاراً وإنما تعايشاً-”

    فعلا يفترض بنا أن نتعايش مع واقعنا هذا “المرير”. ويحتاج ذلك إلى عزيمة واصرار كبيرين حتى نصل إلى تلك المرحلة التي نتعايش فيها مع الاختبارات.
    اعاننا الله جميعا على مافيه خير لنا.

    جميل ما كتبتي.
    موفقة دائما
    ^^

  10. اميرا قال:

    مع وقف التنفيذ شعار تعلمناه من شركات البناء فاصبح شعار لمطبات الحياه يجسد لنا كل واقع تعثرنا فيه لنقف بعدها حاملين شعار اللامبالاه لا الخوف .. 
    اعتقد بان رهبة الاختبارات لم تعد حاضره !!
    لاننا تجرعنا اللامبالاه في درجات لم ترصد بل ترصدت لنا ..
    فاصبحنا نرفع ذلك الشعار “مع وقف التنفيذ”
    رهبة من ملامحنا التي اختلفت بل ذبلت من اختبارات لها وقعها على النفس “اختبارات القدر”!! 
    هي وحدها الذي يتفق الكل بأن رهبتها واثرها نقش على ارواح البشر ودرس لن ينساه احد..

    سلمت اناملك لم تبدعي فلم يكن الابداع في يوم ما وصف يليق برسم حروفك 
    استمري فالعطاء واروي سطورك فهناك معجبين لحروفك .،

  11. سهى قال:

    مقال رائع ديما .. كلماتك كانت على الجرح… فكثيراً ماتثور قريحتي النثريه أو المطبخيه :d
    ايام الاختبارات ناهيك عن ادمان الفيس كل خمسه دقائق><" الحمدلله

    أميرا أحببت تعليقك جداً :)

    اسأل الله أن يوفق كل طالب علم يجاهد في سبيل الله ويرزقنا أفضل المراتب يارب

  12. Rorita قال:

    “و ما عاد يصح أبداً أن نرفع لافتة “مع وقف التنفيذ” على جدار حياتنا في وقت الاختبار بعد الآن، ما دامت حياتنا كلها اختبارات ولذلك فقد آن الأوان لكي نسيطير على أنفسنا وأن نحاول جاهدين وبشق الأنفس, أن نجعل من الاختبارات نمط حياة”

    تسلم يدك ديما..أوافقك على كل كلمة كتبتيها.. من جد لازم نعود نفسنا اننا نعيش حياتنا عادي وقت الاختبارات لانو نمط حياتنا ح يتغير و مسؤولياتنا ح تكتر و ما ح ينفع “وقف التنفيذ”..

    عبرتي عن كل اللي عايشينو و حاسينو..
    الله يوفقك دايماً ديما :) 

  13. Fawzyh Al-Khadidi قال:

    مقال رائع يصف حالنا مع الإختبارات
    باعتقادي إننا وصلنا مرحله لم تعد رهبة تلك الإختبارات حاضره لدينا منذ دخولنا بدوامتها ليس لشئ ولكن لأنه أصبحت حياتنا تشبه مايسمى التقويم المستمر
    بوركتِ عزيزتي وبورك نبض قلمك
    تحيتي

  14. ديما الشافي قال:

    !(◎_◎;) ، هيفا ، تومي ، دينا ، اعتدال ، منيرة ، أحمد ، حنان ، هاله ، أميرة ، سهى ، روان ، فوزية …
    شكــــراً جـــزيلاً..سعدت حقاً بآرائكم وتعليقاتكم..

  15. منال العتيبي قال:

    وللطقوس معنا قصص وحكايات …هي الاختبارات جزءا لايتجزأ من حياتنا معشر طلاب الطب …

    هذه ديما …تكتب لتبهرنا …وتبدع لنقرأ …أجمل الكلم …أبدعتي أخيتي استمري …

  16. ديما الشافي قال:

    شكراً صديقتي منال .. أسعدني إطرائك وأسعدني مرورك ..
    دمتي بخير يا صديقتي :)

إضافة رد