مختبر صحة جدة الإقليمي يجري تحليلا جينيا لفيروس الإيدز

مجلة نبض(اكتشافات): نجح فريق العمل في مختبر الفيروسات الطبية بمختبر صحة جدة الإقليمي من تحقيق إنجاز طبي جديد في عالم المختبرات وعلم الفيروسات .. حيث تمكن ثلاثة من العاملين المتخصصين في هذا المجال وهم استشاري الفيروسات الطبية الجزيئية الدكتور/ حاتم قاضي، والأخصائي الأول علاء السيد، وأخصائي الفيروسات، الدكتور/ حسام المدني من عمل أول تحليل جيني (جيني جزيئي) للفيروس المسبب لمرض الإيدز باستخدام جهاز تحليل ( الجينيوم الجزيئي )، أكد ذلك المشرف العام على المختبر الإقليمي – مدير إدارة المختبرات وبنوك الدم بصحة جدة الدكتور/ سعيد العامودي مشيراً إلى أن جهاز تحليل الجينيوم الجزيئي يعتبر واحد من أدق الأجهزة المخبرية في الكشف عن الفيروسات بدقة متناهية، من خلال تحديد نوع السلالة الجزيئية الخاصة بكل فيروس على مستوى التحاليل المخبرية في العالم، وأوضح العامودي بأن هذا الجهاز يسهم في التعرف على تحديد الفيروس المسبب للمرض بدقة عالية جداً.

وقد عبر فريق العمل الذي حقق هذا الإنجاز عن سعادتهم بما توصلوا إليه من نتائج علمية متميزة، مرجعين ما حققوه لفضل الله تعالى وتوفيقه لهم أولاً وأخيراً ثم للتجهيزات الحديثة والدعم الكبير الذي حصلوا عليه من مديرية الشؤون الصحية بجدة مما أسهم في تطوير مستوى العمل في مختبر جدة الإقليمي وتحسين الأداء فيه بالإضافة إلى تطوير مستوى العاملين به من استشاريين وأخصائيين وطاقم فني.

من جانبه أشاد مدير الشؤون الصحية بمحافظة جدة الدكتور/ سامي بن محمد باداود بالجهد الكبير الذي بذله فريق العمل من أجل تحقيق هذا التطور العلمي الرائع والذي يحدث لأول مرة على مستوى وزارة الصحة في المملكة العربية السعودية مؤكداً دعم الوزاره لكل مايخدم المريض من اجهزه وامكانيات ودعم لمستشفيات جده ومختبراتها باحدث التجهيزات وفي ذات الوقت بأن ما تحقق يعتبر فخراً لصحة جدة ومنسوبيها ويعد استمرار لتطوير كافة الخدمات الصحية العلاجية والتقنية التي تقدمها وزارة الصحة للمواطنين في هذا البلد الكريم، وأوضح باداود بأن جهاز ( تحليل الجينيوم الجزيئي ) يعمل على الكشف عن أي تحور جيني قد يحدث للفيروس ويكون هذا التحور مقاوماً للعلاج المقدم للمريض، وبيّن مدير صحة جدة أن استخدام هذا النوع المتقدم من الفحص بواسطة هذا الجهاز يسهم بإذن الله تعالى في المساعدة على إمكانية تقديم العلاج اللازم والمبكر للمريض مما يوفر الجهد والوقت في العملية العلاجية للمرضى.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد