علماء ينجحون في تحويل خلايا الجلد إلى خلايا في عضلة القلب

مجلة نبض (BBC): قال علماء في اسرائيل إنهم نجحوا في تحويل خلايا جلد المرضى إلى خلايا عضلة قلب سليمة في المختبر.

ويأمل العلماء في استخدام الخلايا الجذعية في علاج مرضى قصور عضلة القلب.

وقال العلماء لدورية القلب الاوروبية إنه نظرا لان الخلايا المزروعة من المريض ذاته، فإن هذا قد يحول دون رفض الانسجة المزروعة.

وكانت النتائج الاولية للتجارب التي اجريت على حيوانات مبشرة ولكن الامر قد يتطلب سنوات قبل استخدام هذه التقنية العلاجية على البشر.

ويلجأ الاطباء بصورة متزايدة إلى استخدام الخلايا الخذعية لعلاج عدد من امراض القلب وغيرها من الامراض مثل السكري والشلل الرعاش والزهايمر.

والخلايا الجذعية هامة للغايةلأنها يمكن ان تنمو لتتحول إلى أنواع اخرى من الخلايا، ويعمل العلماء لتطوير استخدامها لعلاج او تجديد الانسجة التالفة والاعضاء المصابة.

ويقدر عدد المصابين بقصور عضلة القلب في بريطانيا بنحو 750 الف مريض.

ويعني قصور عضلة القلب عدم تمكن القلب من ضخ الدم إلى اجزاء الجسم بالكفاءة اللازمة لذلك.

ويبحث العلماء عن سبل لعلاج عضلة القلب المعطوبة.

وفي هذه الدراسة الحديثة، استخدم فريق الباحثين في جامعة اسرائيلية خلايا الجلد من مريضين مصابين بقصور في عضلة القلب ومزجوا الخلايا بمجموعة من الجينات والمواد الكميائية في المختبر.

وكانت الخلايا الناتجة مطابقة لخلايا عضلة القلب السليمة. وعندما تمت زراعة هذه الخلايا النابضة في فأر، بدأت في الارتباط بخلايا قلبه.

وقال البروفيسور ليور غيبشتاين قائد فريق الباحثين “الجديد والمثير في ابحاثنا هو اننا اثبتنا انه من الممكن اخذ خلايا جذعية من مريض مسن مصاب بحالة شديدة من القصور في عضلة القلب ونتج عن ذلك خلايا سليمة نابضة في المختبر، خلايا في حالة مماثلة لخلايا القلب لطفل حديث الولادة”.

وقال العلماء إن الامر يتطلب المزيد من البحث قبل بدء التجارب على البشر.

وقال الدكتور مايك نابتون من مؤسسة القلب البريطانية “انها منطقة بحثية واعدة جدا. ولكن امامنا شوط طويل قبل تطبيق ما خلصت إليه على المرضى”.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد