نسبة 40.8% من طالبات الطب مصابات بفقر الدم والتمر يعالجه

مجلة نبض – فوزية الخديدي :حصدن طبيبات الإمتياز من كلية الطب في جامعة طيبه بالمدينه المنوره (د.أريج العرابي الحارثي ود.هتون الطائفي ود.ريم المحمدي ود.خلود الردادي، ود.سندس الدمنهوي) ، على المركز الأول والريشة الذهبية في محور العلوم الصحيه بالمؤتمر العلمي الثالث لطلاب وطالبات التعليم العالي الذي رعاه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله بالخبر،وقد كان البحث بعنوان”تأثير التمر على مستوى هيموقلوبين الدم عند الفتيات المصابات بمرض انيميا الحديد” وكان هذا البحث باشراف د.ماجده الدمياطي(أستاذة علم التشريح , طب طيبه) ،ود.أماني عبدالله (استاذة الطفيليات ،طب طيبه).

و اوضحت د.أريج العرابي ان الهدف من هذه الدراسه هو تقييم مدى انتشار فقر الدم الناتج من نقص الحديد مابين الطالبات السعوديات مابين عمر ١٨-٢٨ عام،وايضا لتحديد تأثير تناول التمر على مستوى خضاب الدم وذلك عن طريق تناول 5 تمرات من نوع (خلاص) يوميا لمدة شهر واحد فقط.وتهدف هذه الدراسه إلى تقديم علاج فعال من حيث التكلفه،ومتاح كوسيله صحيه للمعالجه.

حيث يدرس البحث تأثير بعض العادات الغذائية , والحالة الصحية للمشاركين على مستوى خضاب الدم ،كما قيمت هذه الدراسه تأثير التمر على خضاب الدم لدى مجموعتين من الفتيات احداهما من المصابات بفقر الدم و الاخرى من غير المصابات  لتحديد التأثير الفعلي للتمر عليهن

وكانت نتيجة البحث أن نسبة انتشار فقر الدم في عينة البحث ـ طالبات الطب المصابات بفقر الدم بكلية الطب بجامعة طيبه ـ هو 40.8% القيم المتوسط لخضاب الدم بعد تناول التمر هو أعلى HGB بكثير مما كانت عليه قبل بداية تناوله في مجموعة فقر الدم (P=0.03) ,كما كشفت هذه الدراسه ايضا بأن تناول الوجبات السريعه وتجاهل الطعام الصحي خصوصا تناول الشاي والقهوة بعد الوجبات يؤثر بشكل كبير على انتشار فقر الدم لدى النساء السعوديات (P=0.018)و(P=0.005) و (p= 0.012) على التوالي.

وكما بينت بأن إهمال تناول كميه من التمر تؤثر تأثير كبير على معدل انتشار فقر الدم لدى النساء السعوديات (P=0.018).

كما اضافت د.أريج “نحن نوصي بوقايه أوليه من فقر الدم من خلال نظام تغذية من الأشخاص ذو السلطه، واضعين في عين الأعتبار أن نسبة 15.9٪ تعتبر من سكان المدينة المنوره بدخل منخفض، والعينه لدينا كانت معظمها من مجتمع متوسط الدخل ،و نوصي أيضا بادخال التمر أو مستخلصاته  في المركبات الغذائيه للفتيات حيث يساعد كثيرا في منع فقر الدم الخفيف إلى المتوسط ، وينبغى ايضا اجراء المزيد من الدراسات على عدد كبير من العينات التي تمثل نماذج مختلفه من المجتمع للتأكد من الدور الدقيق للتمر في السيطره على المرض”.

كما لفتت أن هذا البحث تم على حساب الباحثين وأنه لم يتلق هذا البحث أي دعم مالي من أي مؤسسه حكوميه أو خاصه. فيما اشادت بدور المشرفات على البحث د.ماجده الدمياطي و د. أماني عبدالله لما قامن به من جهود  في البحث.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد