جائزة دولية لمدينة الملك عبدالله الطبية بمكة في التطبيقات الإلكترونية الصحية

مجلة نبض – وآس : حققت مدينة الملك عبد الله الطبية بالعاصمة المقدسة إنجازا عالميا متقدما في مجال التطبيقات الإلكترونية الصحية بتحقيقها المستوى السادس في ميزان تبني السجل الطبي الالكتروني وتعتبر مدينة الملك عبدالله الطبية أول مؤسسة صحية على مستوى وزارة الصحة والرابعة على مستوى الشرق الأوسط تحقق هذا المستوى المتقدم بحسب تصنيف جمعية نظم إدارة المعلومات الصحية (HIMSS).

وأوضح مدير إدارة تقنية المعلومات والاتصالات بمدينة الملك عبدالله الطبية المهندس أحمد العصيمي أن هذا التصنيف العالمي لتبني السجل الطبي الإلكتروني يتم منحه للمؤسسات الصحية التي طبقت حزمة من الأنظمة الطبية المتكاملة مثل تطبيقات إدارة الصيدلة والأدوية ، وتطبيقات المختبرات والأشعة ، إضافة إلى نظام التصوير والتخزين الرقمي للأشعة بأنواعها ، وخاصية طلب الأوامر الطبية إلكترونيا لكل من المختبر والأشعة وصرف الأدوية، ونظام التوثيق الطبي لبيانات المريض مدعوما بنظام طبي للمساعدة في اتخاذ القرار ، مع وجود آلية لإرسال معلومات المريض الحيوية المربوطة بالمريض مباشرة إلى ملفه الإلكتروني مما يساعد الطبيب في استعراض شامل لبيانات المريض الطبية حال توثيقها.مبينا ان جمعية نظم إدارة المعلومات الصحية العالمية وضعت معايير دقيقة لتقييم التطبيقات الصحية الإلكترونية للمؤسسات الصحية تبدأ من مستوى الصفر وحتى المستوى السابع كأعلى سقف في هذا التصنيف ، حيث حققت « المدينة الطبية » مستوى رفيعا أهلها للحصول على المستوى السادس في هذا التصنيف.

وأكد المهندس العصيمي بأن مدينة الملك عبدالله الطبية مؤهلة للتصنيف السابع وستحصل عليه إن شاء الله بالقريب العاجل حيث أن فريق إدارة تقنية المعلومات والإتصالات يعملون جاهدين للحصول عليها لتكون أول منشأة صحية على مستوى الشرق الأوسط. لافتا أن حسن اختيار التطبيقات والتقنيات والاعتماد على مبدأ النجاح المشترك مع الشركات المطورة لهذه التقنيات له الأثر الكبير في وصول المدينة لهذا المركز المتقدم في هذا التصنيف العالمي المرموق مما ينعكس على تطور الخدمات الصحية المقدمة للمرضى والمراجعين على حد سواء.

من جهته اشاد المدير العام التنفيذي لمدينة الملك عبدالله الطبية الدكتور حسن سالم باخميس بالانجاز العالمي مقدما شكره لجميع العاملين بالمدينة وبالأخص منسوبي ادارة تقنية المعلومات والاتصالات بالمدينة الطبية الذين كانوا لا يبخلون بوقتهم ولا بفكرهم للارتقاء بالخدمة المقدمة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد