اليوم العالمي لمكافحة المخدرات ( نحو مجتمعات صحية خالية من المخدرات)

مجلة نبض :

اليوم العالمي لمكافحة المخدرات 2012

نشأة اليوم :
تم تخصيص اليوم العالمي لمكافحة المخدرات في عام 1986م، نتيجة للتوصيات التي خرج بها المؤتمر الدولي لمكافحة المخدرات وإساءة استعمال العقاقير والاتجار غير المشروع بها.

إحصاءات عالمية:

  •     عدد مستعملي المخدرات أكثر من 200 مليون شخص.
  •     عدد من يصابون بالأمراض بسبب تعاطي المخدرات أكثر من 15.3 مليون شخص.

إحصاءات محلية:

  •     بلغ ماتم ضبطه في المملكة من المنشطات المحظورة ما يوازي 25% مما ضبط على المستوى العالمي.

قررت الجمعية العمومية التابعة للأمم المتحدة تفعيل اليوم العالمي لمكافحة المخدرات والاتجار غير المشروع بها في الـ26 من يونيو من كل عام؛ وذلك كوسيلة للتعبير عن إصرارها في تقوية الأعمال والأنشطة ووسائل التعاون على جميع الأصعدة  والمستويات،من أجل إيجاد مجتمع دولي خالٍ من المخدرات.
وتم اتخاذ قرار تخصيص هذا اليوم في26/6/1986م؛ نتيجة للتوصيات التي خرج بها المؤتمر الدولي لمكافحة المخدرات، وإساءة استعمال العقاقير والاتجار غير المشروع بها.
وفي 23/2/1990م تبنت الجمعية العمومية خطة العمل على الصعيد العالمي لمكافحة المخدرات، وقررت الالتزام باليوم العالمي، كجزء من الجهود الرامية إلى رفع وعي المجتمعات وتشجيع الإجراءات الوقائية.

أرقام وإحصاءات:
تشير الإحصاءات العالمية إلى أن عدد مستعملي المخدرات يزيد على 200 مليون شخص،كما أفادت منظمة الصحة العالمية أن 15.3 مليون شخص يصابون بالأمراض بسبب التعاطي.
وعلى صعيدالإحصاءات المحلية: بلغ ماتم ضبطه في المملكة من المنشطات المحظورة ما يوازي 25% مما ضبط على المستوى العالمي.
وبلغ تعداد مراجعي مجمعات الأمل بالرياض والدمام وجدة ومركز التأهل النفسي بالقصيم خلال سنة واحدة قرابة 50 ألف مراجع تلقوا العلاج مابين جديد ومتردد.
أما الذين لم يطلبوا العلاج فعددهم أكبر من ذلك؛ مما يتطلب مضاعفة الجهد من الجميع للتوعية بخطر هذا الوباء.

التاريخ المعتمدلليوم العالمي لمكافحة المخدرات:
عالميا: 26-6-2012م
محليا:6 -8 – 1433هـ.

موضوع اليوم العالمي لمكافحة المخدرات 2012:
“نحو مجتمعات صحية خالية من المخدرات”
“Global Action for healthy communities without drugs”

الأهداف والرسائل العامة لليوم العالمي لمكافحة المخدرات 2012:

  •     رفع مستوى الوعي الاجتماعي بأضرار المخدرات وتأثيراتها الصحية والنفسية والاجتماعية والاقتصادية.
  •     التأكيد والتركيز على علاقة إدمان المخدرات بتدهور الصحة.
  •     زيادة وعي المجتمع بخطورة الاتجار في المخدرات وآثارها السلبية على المجتمع.
  •     تفعيل التعاون بين المنظمات المسؤولة لغرض مكافحة تعاطي المخدرات واستخدامها والاتجار بها.
  •     حشد الدعم  لتشجيع مكافحة المخدرات في المجتمع.

 

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد