البواردي: نظام حماية المواليد الإلكتروني في 16مستشفى من مستشفيات الصحة كمرحلة أولى

مجلة نبض- وزارة الصحةقال الدكتور عبدالرحمن البواردي، مدير نظم المعلومات الإكلينيكية بوزارة الصحة، إن نظام حماية المواليد الإلكتروني تم تركيبه في 16مستشفى من مستشفيات الولادة بوزارة الصحة كمرحلة أولى، مشيرًا إلى أن المرحلة الثانية ستشمل  149 مستشفى قد يكون فيها أقسام ولادة صغيرة.

وأوضح الدكتور البواردي أن اللجنة المشتركة لاعتماد المنظمات الصحية – التي تسعى الكثير من المستشفيات للحصول على اعتمادها لإثبات جودة الخدمة المقدمة من المستشفى – تشترط وضع اختطاف أو تبديل المواليد من أولويات المستشفى من خلال السياسات والإجراءات، وكذلك التدريب المستمر لمنسوبيها.

وأضاف أن الوزارة قامت بعدة أمور في هذا الاتجاه للحد من ظاهرة خطف المواليد، تشمل توعية العاملين والمواطنين, وتوزيع البروشورات, وتدريب العاملين، وإبقاء الأطفال في الحضانة خلال الزيارة، مشيرًا إلى أن 62% من حالات الخطف أو التبديل تتم في غرفة الأم, كما تشمل إجراءات الحد من الظاهرة وضع حاضنة الطفل بعيدًا عن الأبواب, ووجود ممرضة ناطقة باللغة العربية للتفاهم مع الأم, والتنسيق بين الجهات الأمنية والمستشفى, ووضع كاميرات مراقبة, وأبواب ممغنطة بأقفال, وزي موحد وبطاقات تعريفية للعاملين, والتأكد من أوراق الأهل خلال تسليم الطفل, إضافة إلى تركيب النظام الإلكتروني.

وبيّن الدكتور البواردي أن هذا النظام الإلكتروني يعتمد على تقنية RFID التي يتم من خلالها التعرف على الهوية من خلال ذبذبات الراديو، وهو عبارة عن سوار في معصم الأم والطفل؛ بحيث يتعرف جهاز المولود على جهاز الأم؛ لمنع تبديل المولود مع أم أخرى، وهو مراقب على دوام الساعة لمنع خروجه من القسم دون إذن أو اختطافه.

وكان مستشفى اليمامة بالرياض قد أطلق نظام حماية المواليد من الاختطاف والخلط ولضمان تحقيق السلامة للمواليد الجدد، وأوضح مدير المستشفى الدكتور فيصل مصلي أن النظام هو أحد الأنظمة المتقدمة والحديثة للحماية والسلامة في المستشفيات، الخاصة بحماية المواليد من التبديل أو ما يسمى بخلط المواليد أو الاختطاف، حيث يتكون من نظامين فرعيين هما: نظام (Hugs) المعني بحماية الأطفال المواليد من الاختطاف، والنظام الثاني هو(Kisses) الذي يحمي المواليد من الخلط، مبينًا أن النظام هو عبارة عن ربط إلكتروني بين المولود وأمه بحيث يتم وضع سوارين إلكترونيين، أحدهما في يد الأم، والآخر في قدم المولود، وذلك بعد عملية الولادة مباشرة، ثم يتم ربط الجهازين عن طريق تعريفهما إلكترونيًّا، ويتم أيضًا ربط هذه الأجهزة بنظام متابعة بوحدات المستشفى، مشيرًا إلى أن تطبيق هذا النظام سيمنع تسليم أي مولود لغير أمه عن طريق الخطأ، كما أنه سيمنع إخراج المولود من القسم أو الوحدة التي يوجد فيها إلا بعد إجراءات أمنية ونظامية مشددة، مؤكدًا أنه نظام إنذار وتتبع وتعرف إلكتروني عالي الدقة.

وأضاف مصلي أن إطلاق هذا النظام يأتي كخطوة استباقية واحترازية لمنع وقوع الأخطار، حيث تم تدريب الممرضات وفريق العمل على هذه الإجراءات الجديدة، مؤكدًا أنه لم تسجل حالات خلط أو اختطاف للمواليد بالمستشفى.

تجدر الإشارة أن النظام الإلكتروني لحماية المواليد من الاختطاف والاختلاط يعتبر من أهم وأحدث البرامج التي استحدثتها وزارة الصحة حفاظًا على المواليد من الاختطاف, وهو أحد الأنظمة المتقدمة والحديثة للحماية والسلامة في المستشفيات، الخاصة بحماية المواليد من التبديل أو ما يسمى بخلط المواليد أو الاختطاف.

وتعدُّ ظاهرة اختطاف أو تبديل المواليد من المشاكل المتكررة عالميًّا، ولحرص وزارة الصحة على تجنبها فقد أدرجت مجموعة من الإجراءات التي تحول بإذن الله دون حدوثها، تشمل رفع التوعية لدى منسوبيها ولدى العامة، وخصوصًا أهل المولود، إضافة إلى برامج التدريب والتنسيق مع إدارات الأمن والسلامة بالمستشفيات؛ لمعرفة أفضل السبل لإبقاء المواليد في أمان، والتأكد من إحكام إغلاق البوابات واستخدام البطاقات التعريفية.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد