دراسة امريكية : الادوية المسكنة للالم غير مرتبطة بالاجهاض في مراحل الحمل المبكرة

مجلة نبض – رويترز : خلصت دراسة أمريكية إلى أن النساء اللاتي يستخدمن ادوية مسكنة للالم مثل الاسبرين دون استشارة الطبيب في المراحل الاولى من الحمل ربما لا يزيد لديهن خطر الاجهاض.

وفي الدراسة التي نشرت نتائجها في دورية (طب التوليد وامراض النساء Obstetrics & Gynecology) درس باحثون الصلة المحتملة بين الاجهاض والادوية المضادة للالتهاب من غير مركبات الاسترويد ومنها مسكنات الالم الشائعة الاستخدام مثل الاسبرين والايبروفين والنابروسكين.

واشارت بعض الدراسات الى زيادة في خطر الاجهاض بين النساء اللاتي يستخدمن تلك الادوية المضادة للالتهاب اثناء فترة حدوث الحمل أو في مرحلته المبكرة لكن دراسات اخرى لم تتوصل الى صلة بينهما.

وكتبت ديجنا فيليز ادواردز من جامعة فاندربيلت بمدينة ناشفيل والتي قادت الدراسة “تشير نتائجنا الى ان استخدام الادوية المضادة للالتهاب من غير مركبات الاسترويد بدون استشار الطبيب في المرحلة المبكرة من الحمل لا تعرض النساء لزيادة في خطر الاجهاض التلقائي.”

وقالت ادواردز إن معظم الادلة التي تشير الى وجود خطر اعتمدت على الادوية المضادة للالتهاب التي تؤخذ بوصفات طبية لكن اغلب النساء اثناء الحمل يستخدمن هذه الادوية دون استشارة الطبيب لعلاج حالات الصداع والالم العرضية.

ومن ناحية اخرى قالت ادواردز “لا يمكننا ابدا معرفة ما اذا كانت الادوية المضادة للالتهاب أو أي ادوية اخرى آمنة بشكل كامل للنساء الحوامل.”

This Post Has 0 Comments

Leave A Reply