دراسة: الفحص الوراثي لأطفال الأنابيب “آمن”

مجلة نبض- BBC: أفادت دراسة أجريت على أطفال الأنابيب أن أخذ عينة من الجنين خلال مرحلة التخصيب باستخدام الأنابيب لفحصها والتعرف على الأمراض الوراثية المحتملة “آمن تماما.”

وربما تساعد عملية الفحص الوراثي قبل زراعة الأجنة في الأرحام ، الأطباء على اكتشاف بعض الأمراض، مثل التليف الكيسي، قبل اتخاذ قرار بشأن استمرار عملية التخصيب.

لكن كانت ثمة مخاوف بشأن مدى سلامة ذلك.

ويقول خبراء في المملكة المتحدة إن هذه الدراسة طمأنتهم بدرجة كبيرة.

ويذكر أنه بعد ثلاثة أيام من تخصيب البويضة في معمل أطفال الأنابيب، يتشكل الجنين من ثماني خلايا فقط.

وفي هذه المرحلة يستطيع الأطباء أخذ واحدة من هذه الخلايا لفحص احتمالية الإصابة بأكثر من 100 مرض وراثي. وإذا تبين سلامة العينة، يمكن نقل الجنين إلى رحم المرأة.

“خيار آمن”

وربما كان الفحص الوراثي قبل الزراعة نادرا، لكن جامعة Clinic in Brussels في بلجيكا تقوم بنحو 600 عملية من هذا النوع كل عام.

وعرضت بياناتها بشأن 995 طفل أنابيب ولدوا في الفترة من 1993 حتى 2008 خلال مؤتمر الجمعية الأوروبية للتناسل البشري والأجنة في تركيا.

وأشارت البيانات إلى أن احتمالية تراجع وزن المولود وحدوث ولادة مبكرة أو تشوهات كبيرة أو وفاة خلال مرحلة الولادة لا تختلف عن نسبتها في أشكال أطفال الأنابيب الأخرى.

وتقول الباحثة الرئيسة سونيا ديسميتر: “أخذ عينة من الجنين لا يؤثر بصورة سلبية على صحة أطفال الأنابيب. ومن المهم بالنسبة للآباء معرفة أن الفحص قبل الزراعة خيار آمن.”

لكن ديسميتر أشارت إلى أن الأبحاث ما زالت مستمرة بشأن تأثير ذلك على حياة الطفل في مرحلة لاحقة.

سرطان الثدي الوراثي

وعرض خلال المؤتمر بحث آخر حول الفحص الوراثي قبل الزراعة . وأشار البحث إلى أن فحص احتمالية الإصابة بسرطان الثدي الوراثي “جيدا” بالنسبة للآباء.

ومن المعروف أن جينات “BRCA1″ و”BRCA2” تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي. ويحتمل بنسبة 60 في المئة إلى 80 في المئة أن تصاب المرأة التي لديها أحد هذين الجينين بسرطان الثدي. كما توجد احتمالية للإصابة بسرطان المبيض.

وأورد الأطباء في عيادتي تخصيب كبريين بمستشفيات جامعية في ماستريخت بهولندا وبروكسيل حدوث 42 حالة حمل بعض الفحص الطبي بحثا عن جينات “BRCA” في الفترة بين 2006 و2011.

ويقول الاستاذ وليام فربوست، من جامعة فريجي ببروكسيل: “نعتقد الآن أن هذه الوسيلة تتيح خيارا للأزواج الراغبين في تجنب احتمالية إصابة أطفالهم بـ BRCA .”

لكنه أقر بأن ذلك لن يمثل خيارا مناسبا لكافة الأزواج الذين لديهم جينات BRCA، مشيرا إلى الجدل الأخلاقي بشأن ذلك.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد