دراسة تربط بين طفيل ومحاولات الانتحار وايذاء النفس

مجلة نبض – رويترز : خلصت دراسة شملت أكثر من 45 ألف امرأة دنمآركية أن النساء اللاتي يصبن بطفيل شائع هن أكثر عرضة لايذاء النفس او محاولة الانتحار.

وتحدث العدوى نتيجة طفيل يعرف باسم توكسوبلازما جوندي. ويمكن ان يصاب الانسان بعدوى مزمنة بهذا الطفيل من خلال أكل اللحوم غير المطهوة جيدا والخضروات دون غسلها او التعامل مع فضلات القطط نظرا لان هذا الطفيل يتكاثر في فضلاتها.

وربطت بعض الدراسات بين هذا الطفيل ومخاطر عالية للاصابة بالفصام ويعتقد باحثون انه نظرا لان هذا الطفيل يعيش في المخ فيمكنه التأثير على الانفعالات والسلوك.

وكتب تيودور بوستولاتشي الباحث الذي قاد الدراسة وهو من كلية الطب بجامعة ماريلاند في بالتيمور في دورية سجلات الطب النفسي العام “النساء اللاتي يصبن بعدوى الطفيل تي. جوندي هن أكثر عرضة لايذاء النفس.”

واستند بوستولاتشي ورفاقه في الدراسة على السجلات الطبية الدنمركية لنحو 45788 امرأة شملتهن دراسة سابقة عن الطفيل توكسوبلازما لدى المواليد.

وهذا الطفيل هو عادة بلا أعراض لكن يمكنه ان يشكل خطورة على يعانين من ضعف في الجهاز المناعي او خلال فترة الحمل كما ينتقل هذا الطفيل الى المواليد.

واخضع كل المواليد لاختبار لرصد الطفيل من خلال تحليل للدم بعد خمسة او عشرة ايام من ولادتهم. وأظهرت الاختبارات ان أكثر من ربع الاطفال مصابون بالطفيل وهو ما يعني ان امهاتهم مصابات بعدوى مزمنة كامنة للطفيل توكسوبلازما.

وبعد متابعة استمرت ما بين 11 و14 عاما تكشف ان النساء المصابات بالطفيل هن أكثر ميلا بنسبة 50 في المئة لايذاء انفسهن بدنيا سواء بالاحراق او احداث جرح او قطع في الجسم وان هذه النسبة ترتفع الى 80 في المئة في الميل الى الانتحار.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد