( أنـا )

الكاتب: خالد العلي

يقول الدكتور إبراهيم الفقي ( لا تقل أنا و تضع بعدها ما يحصر قدراتك ..كقولك أنا طبيب أو مهندس )
كثير منا يحصرون أنفسهم في مجالهم و يصنعون أحلامهم حسب مجالهم فقط حتى إن كان ذلك المجال لا يهمهم حتى أصبحوا ينسبون أنفسهم للمهنة و لا ينسبون المهنة لهم .فيقول احدهم (أنا طبيب).

و الصحيح أن يقول أنا اعمل طبيب فالإنسان أعظم من أن يصف نفسه بمهنة مهما عظمت. أنا أكبر من حصرها في مجال معين. إن قلت (أنا) تذكر بعدها أنك أكرم مخلوق عند الله. إن قلت (أنا) تذكر أن الله سخر السماوات و الاراضين و سائر المخلوقات لك. إن قلت (أنا) استشعر قيمتك . فأنت أعظم مخلوق عند الله

عظماء لم يحصروا  أنفسهم بصفة أو مهنة معينة :
ليوناردو دافنشي
مشهور كرسام لكنه لم يجعل ( أنا ) محصورة في الرسم لذلك أبدع في الطب و الهندسة فألف كتاب للتشريح و كتاب في علم الميكانيكا و كتاب فن التصوير الزيتي .

عباس بن فرناس
عالم اشتهر بمحاولاته للطيران و أول من حاول الطيران ,هو كذلك لم يحصر (أنا) في الطيران فقط رغم سبقه, اخترع في مجالات اخرى غيرت في تاريخ البشرية
فهو أول من اخترع (الميقاته) لمعرفة الاوقات . وأول من صنع الزجاج من الرمل أول من صنع المنقلة و اشتهر بصناعة الآلات العلمية. وأول من صنع القبة السماوية و هي قبة تحاكي شكل السماء في بيته فكان الناس يقصدون بيته لمشاهدتها .

أنت أعظم مما تتصور و مما تحلم . استشعر قيمة (أنا) …و لا تحصرها.

هذه التدوينة تحتوي علي 2 تعليقات

  1. سهام طلال قال:

    احترامي لي قلمك … فقد ابداع … =)

  2. خالد ال علي قال:

    شكرا لك دكتورة سهام

إضافة رد