الاسبرين يقلص من الاصابة بسرطان القولون

مجلة نبض(BBC): اوصى علماء بريطانيون باعطاء جرعة يومية من الاسبرين لمن هم في قائمة الاكثر عرضة لسرطان القولون.

وقالت دراسة علمية نشرت في مجلة لانسيت العلمية ان حبتين يوميا من الاسبرين من شأنها الاسهام في تقليص ظهور سرطان القولون بنسبة 63 في المئة، بعد دراسة اوضاع 861 حالة من الاشخاص الاكثر عرضة للمرض.

وقال البروفيسور جون بيرن من جامعة نيوكاسل البريطانية، المشرف على الدراسة، ان الدلائل “تبدو قوية جدا” في هذا الصدد.

ويقول خبراء آخرون ان المعطيات الجديدة تؤكد معطيات قوية ظهرت سابقا تحدثت عن ان الاسبرين يجب ان يستخدم لمكافحة السرطان.

وقد اجريت الدراسة الاخيرة على 861 مريضا مصابين بظاهرة مرضية تعرف باسم “عرض لينش”، وهي تصيب شخص من كل 1000 شخص في بريطانيا.

وهؤلاء يعانون من مشكلة نقص القدرة في اجسامهم على تشخيص واصلاح الجينات التالفة، وهو ما يعني تعرضهم اكثر من غيرهم الى انواع من السرطانات، منها سرطان القولون، والرحم، والمعدة.

ثمن مستحق

وفي التجربة تبين ان المرضى الذين اخذوا جرعات بمعدل 600 ملغرام يوميا من الاسبرين ظهر لديهم 19 ورما سرطانيا، مقابل ظهور 34 ورما سرطانيا عند من لم يأخذ الاسبرين، وهو انخفاض نسبته نحو 44 في المئة.

لكن مع مراقبة المرضى ممن خضعوا للتجربة المخبرية على مدى سنتين، تبين ان النسبة ارتفعت الى نحو 63 في المئة.

الا ان البروفيسور بيرن يقول ان التجربة اظهرت وجود اعراض جانبية مثل التقرح في الجهاز الهضمي وبعض الجلطات الدماغية، لكنه ثمن يستحق ان يدفع مقابل تجنب السرطان.

وشدد العالم البريطاني ان “الناس الذين لديهم امكانية ظهور المرض لاسباب وراثية، وعلى الاخص سرطان القولون، يجب ان يفكروا في تناول جرعات مخففة من الاسبرين بشكل روتيني”.

يذكر ان العلماء يعلمون منذ فترة ان الاسبرين يقلص من ازمات القلب وجلطات الدماغ عند من يكونون عرضة لها اكثر من غيرهم.

كما اظهرت دراسة علمية خلال العقدين الماضيين ان مسكن الآلام الشهير اسهم في خفض التعرض للسرطانات، لكن الدراسة الاخيرة هي الاولى العلمية فيما له صلة بالاسبرين والسرطان.