الرياضة في رمضان قبل أم بعد الإفطار

مجلة نبض – متابعات :
تعتبر ممارسة الرياضة في شهر رمضان المبارك من العادات الصحية التي يُنصح بمزاولتها لما لها من فوائد عديدة تنعكس بشكل إيجابي على صحة الإنسان . فالنشاط البدني المنتظم يدعم ويحسن عمل الأعضاء الداخلية والعمليات الحيوية في جسم الإنسان و يخفف من التوترات والضغوطات الحياتية التي قد يعاني منها الإنسان وقد يوقي الكثير من الأمراض التي قد يتعرض لها ولاننسى دور النشاط البدني المنتظم وتأثيره الإيجابي في عملية إنقاص الوزن فهو داعم مهم ورئيسي لعملية حرق الدهون والتخلص من السوائل والسموم المحتبسه في الجسم ويستلزم تطبيق هذا النشاط البدني ضرورة اتباع نظام غذائي صحي متوازن قليل السعرات الحرارية يسهٌل ويسٌرع من عملية خسارة الوزن بصورة طبيعية .
ولتوخي الحذر فإن ممارسة النشاطات البدنية والرياضة بشكل عام في شهر رمضان المبارك تتبع محاذير وضوابط مهمة جدا يجب أن توضح  خاصة مع قدوم شهر رمضان الحالي في أجواءٍ صيفية حارة  تمتاز بطول فترة ساعات الصيام .

المحاذير والضوابط المرتبطة بممارسة الرياضة في شهر رمضان:

1- تمتاز النشاطات البدينة المحبذ ممارستها في شهر رمضان  بأنها ذات نوعية خفيفة أو متوسطة الشدة والكثافة ولا تتطلب جهداً كبيراً ولامقاومة عالية قد تصل بالجسد أحيانا إلى مرحلة الإنهاك ومن الأمثلة على ذلك :
رياضة المشي ورياضة الايروبيك والقفز بالحبل والتمارين السويدية البدنية الخفيفة والأجهزة التدريبية المعروفة كالتردميل والدراجة وغيرها

2- أمام الرياضي وقتان مفضلان لممارسة النشاط البدني الأول قبل وجبة الإفطار بما يقارب الساعة والربع  يستطيع الرياضي من خلالها أن ينهي تدريبه بالكامل  قبل موعد الإفطار بمدة زمنية قصيرة لاتتجاوز ال 15 دقيقة وسبب تقصير المدة الزمنية الفاصلة بين لحظة إنهاء التدريب والإفطار هومحاولة تعويض الجسم بالسوائل والأملاح المعدنية المفقوده بأسرع وقت ممكن لتجنيبه العوارض الصحية التي من الممكن أن تلٌم به نتيجة التدريب في جو رمضاني صيفي حار يمتاز بطول ساعات الصيام و يضيف بعض المختصيين أن ممارسة الرياضة قبل الإفطار بمدة بسيطة تعمل على زيادة كفاءة الجسم في التخلص من السموم الناتجة عن عمليات التمثيل الغذائي إلى جانب تنشيط الدورة الدموية وزيادة الشعور بالراحة والإسترخاء
والثاني بعد وجبة الافطار بما يقارب 2 ونصف الى 3 ساعات حيث يتم خلال هذه الفترة هضم الطعام بكفاءة وأريحية ليتم استخلاص الطاقة وإعادة شحنها إلى أعضاء الجسم الحيوية ولايجوز بتاتا ممارسة أي مجهود بدني قبل الوقت المحدد لأن طاقة وجهد وتركيز الجسم بالكامل يكون منصب على إتمام عملية الهضم ويضيف بعض المختصيين أن الفائدة المرجوه من ممارسة التمارين بعض الإفطار تتمثل في أنها تحفز وتسرع من عمليات الأيض وحرق الطاقة المستمدة من الطعام الممول للجسم

3- المدة الزمنية المخصصة للحصة التدريبية في شهر رمضان المبارك لاتزيد عن 60 دقيقة تمارس بما لايزيد عن 5 أيام أسبوعيا تقسم على النحو الآتي : الإحماء الجيد قبل مزاولة النشاط لمدة 5 دقائق يليه أداء تمارين إطالة لمعظم عضلات الجسم لمدة 5 دقائق ثم ممارسة النشاط البدني الرئيسي لمدة لاتقل عن 30 إلى 45  دقيقة يليه بعد ذلك تمارين استشفاء وتبريد لمدة 5 دقائق

4- لا ينصح بممارسة الرياضة قبل الإفطار من قبل الأشخاص الذين يعملون لساعات طويلة بدون انقطاع وبالأخص  الأعمال التي تستلزم التنقل من مكان لآخر في هذا الجو الصيفي الحار , ومن قبل الأشخاص الذين لايتمتعون بمقدار جيد من اللياقة البدنية وقدرة تحمل التعب والعطش ونقص الأملاح المعدنية  , ومن قبل الأشخاص الراغيبين في زيادة كتلتهم العضلية  ولاينصح أيضا بممارسة الرياضة قبل الإفطار في حالة الإرتفاع الشديد لدرجة الحرارة و الرطوبة والظهور العمودي للشمس خاصة في الأماكن المكشوفة ،فممارسة الرياضة خلال هذا الجو الصيفي الحار تفقد جسم الإنسان الكثير من السوائل والأملاح المعدنية المختزنة عن طريق عملية التعرٌق والتي يقوم من خلاليها الجسم بموازنة درجة حرارته  بالإضافة إلى طول فترة الصيام والتي تمتد ما بين ال 14 الى 16 ساعة والتي لايتم خلالها تمويل الجسم بأي من العناصر الغذائية اللازمة له وأهمها الماء وللتوضيح ازدياد شدة وكثافة وجهد النشاط البدني المبذول يؤدي الى استنزاف مقدار اكبر من الطاقة المستهلكة والممولة بالاساس من النظام الغذائي  فإذا نفذت هذه الطاقة اضطر الجسم أن يبحث عن مصادر أخرى كالجلايكوجين العضلي والكبدي والدهون المختزنة في الجسم لذا يجب التحذير من أن نفاذ الطاقة واستنزاف الأملاح المعدنية والسوائل من الجسم قد يؤدي إلى عواقب صحية كالصداع والتموُج الضوئي والإغماء وأخطرها الجفاف الذي قد يؤدي إلى الإضرار ببعض الأعضاء الحيوية في جسم الإنسان كالكلى .

5 – يجب أن يختار الرياضي مكانا صحيا لممارسة الرياضة يمتاز بالتهوية الجيدة والنظافة العامة  وعدم الإكتظاظ والإزدحام و الإعتدال في درجة حرارة ورطوبة المكان وعدم وجود مخلفات وعوادم ملوثة منتشرة كما هو الحال  عند ممارسة الرياضة بالقرب من خطوط سير المركبات الرئيسية .

 6- من يعاني من أمراض وعوارض صحية مزمنة عليه العودة إلى الطبيب المختص المشرف على حالته.

إعداد فريق كل يوم معلومة طبية

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد