لين العظام لدى الأطفال ظاهرة تحتاج الى تسليط ضوء

مجلة نبض - بيان الميمني :
لين العظام لدى الأطفال (الكساح) موضوع شائع لتسليط الضوء عليه ولنستوضح اكثر حول هذا المرض تعريفه ،أسبابه، كيفية تشخيصه وعلاجه  نستضيف الدكتور عبد المعين عيد الآغا أستاذ مشارك بكلية الطب بجامعة الملك عبدالعزيز  واستشاري طب الاطفال والغدد الصماء والسكري .

تعريف لين  العظام لدى الأطفال :
هو مرض من خصائصه  قلة نسبة  الكالسيوم أو  الفوسفات داخل العظم مما يؤدي إلى  لينه ويطلق على ذلك (الكساح) وينتج بسبب نقص فيتامين (د).

تعريف فيتامين (د) :
هو من الفيتامينات التي تتكون من الدهون وله أهمية كبرى  في  الحفاظ على نسبة الكالسيوم والفوسفات في العظم بالمعدلات الطبيعية.

مصادر فيتامين  (د) :
1- يحصل الجسم على فيتامين  (د) من الشمس فهي أهم مصدر في  دعم الجسم  بفيتامين (د) فعندما يتعرض الشخص سواء كان طفالاً أو بالغا لأشعة الشمس لمدة  تراوح  ما بين  30 – 15 دقيقة يومياً فإن أشعة الشمس  الفوق بنفسجية  تحول  المواد  الكيميائية  الخام  المسئولة  على تصنيعه والتي توجد تحت الجلد إلى فيتامين (د).
2- يحصل الجسم على فيتامين  (د) من خلال الطعام مثل: صفار البيض، الكبدة، زيت السمك، منتجات الألبان  المدعمة  ويحتاج كل إنسان يومياً إلى  فيتامين  (د) سواء كان صغيراً أو كبيراً إلى 400 وحدة دولية يومياً لدعم العظم بالمعادن المهمة مثل الكالسيوم والفوسفات.

أسباب  وكيفية  حدوث لين العظام (الكساح):
يقول الأخصائيون أن مرض لين  العظام هو مرض  من أمراض  نقص  التغذية وينتج عنه نقص فيتامين  (د) في غذاء الطفل كما انه من المعلوم أن حليب الأم تكون كمية فيتامين  (د) به غير  كافية وخصوصاً بعد الشهور  الأربعة الأولى  لذلك ينصح ويوصى للأم المرضعة  أن  تأخذ دعم من فيتامين  (د) خلال فترة الحمل وخلال فترة الرضاعة  وذلك لإمداد جنينها ومولودها بعد الولادة  بالكمية الكافية من فيتامين  (د) من اجل  وقاية هذا الطفل أو المولود  من نقص فيتامين (د).

من المعلوم  أن الطفل يحتاج إلى  400 وحدة دولية يومياً من فيتامين (د) حتى يستطيع الجسم  أن يبني العظام والأسنان بالشكل السليم  ويتم امتصاص  فيتامين  (د) في الأمعاء الدقيقة من الجسم كذلك يتم تصنيع فيتامين  (د) تحت جلد الإنسان بتأثير الأشعة  الفوق بنفسجية للشمس  على مادة موجودة تحت الجلد  من مشتقات الدهون حيث يتم تنشيط  هذا الفيتامين في  الكبد كمرحلة أولى  إلى فيتامين  (د) 25 هيدروكسوليز ومن ثم تقوم الكلية بتنشيطه  بشكل نهائي  وتحويله إلى مركب يسمى 25،1 داي هيدروكسي فيتامين  (د) وهو العنصر الفعال من فيتامين  (د) والذي يقوم بجميع مهام فيتامين  (د)  في العظم. فيتامين  (د) يعمل على امتصاص  الكالسيوم من الأمعاء  وإعادة امتصاص الكالسيوم في  الكلية من البول ومن ثم يقوم الجسم  بترسيب الكالسيوم والفوسفور في  العظم والأسنان. ونقص  فيتامين  (د) يؤدي  الى لين  العظام في  الأطفال وإذا استمر لفترة  طويلة من العمر ولم يعالج يؤدي إلى هشاشة العظام سواء كانت عند الأطفال أم الكبار.

عادة يحدث لين  العظام ما بين عمر ٦ أشهر – سنتين في بداية حياة الطفل وكذلك خلال فترة  النمو السريع وخصوصا فترة  البلوغ لدى الفتيات إذا لم يأخذن رصيدًا كافياً من فيتامين (د) والكالسيوم عن طريق الغذاء والتعرض لأشعة  الشمس  وكذلك من مظاهر نقص فيتامين  (د) لدى المواليد تأخر ظهور الأسنان عدم تعرض الطفل لأشعة الشمس وأمراض  الأمعاء الدقيقة مثل الإسهال المزمن  وسوء امتصاص الطعام من الأمعاء يؤديان إلى نقص في  فيتامين  (د)

علامات نقص  فيتامين  (د):
1- تأخر ظهور الأسنان.
2- بعض  التغيرات في  حجم جمجمة الرأس حيث يكون حجم الرأس نوعاً ما كبيرا ويأخذ شكل الصندوق.
3- تأخر في إغلاق نافوخ  الطفل وبدلاً من أن يقفل ما بين  6 شهور – 18 شهر يتأخر اغلاقه.
4- هنالك بعض العلامات على القفص  الصدري حيث أن هنالك ظهور  عقد عظمية صغرية مثل عقدة سبحة اليد تحدث  في  القفص  الصدري وتشوهات منظر الصدر وفي الحالات المتقدمة  يكون مثل شكل صدر الحمامة.
5- أما التغيرات التي تطرأ على  الاطراف فهنالك زيادة في عرض العظم خصوصاً عند مفصل الرسغ وفي الساقين يكون  هنالك تقوس للداخل وأحيانا عند الأطفال البالغين يكون التواء العظام  إلى الداخل أما في  الأطفال الصغار فيكون الالتواء إلى الخارج  كذلك في بعض الحالات  المتقدمة  يكون تشوهات عظمية .
6- أما العمود الفقري هنالك خطورة لتقوس العمود الفقري وضيق في عظام الحوض بسبب  نقص  الكالسيوم وفيتامين  (د).
7- العضلات تصبح رخوة مما يؤدي إلى تأخر حركة الطفل وموعد جلوسه والوقوف والمشي.
8- الجهاز الهضمي يكون هنالك انتفاخ في  البطن وحدوث امساك مزمن بسبب نقص الكالسيوم.
9- غالًباً الطفل المصاب  بنقص  فيتامين  (د) يكون لديه ضعف في الشهية  ويكون مزاجه عصبياً ويكثر من انزال العرق بسبب نقص فيتامين  (د) والكالسيوم في الجسم.
10- في الحالات الحرجة المتقدمة  من نقص  الكالسيوم يصاب الطفل بما يسمى  التيتانيه وهي عبارة عن تقلصات عضلية في عضلات   اليدين والقدمين  وتكون على منظر المخالب المؤلمة جداً ولربما تتقدم الحالة إلى تشنجات عصبية ويكون الطفل وقتها معرض لحدوث مضاعفات في الجهاز العصبي.

الحالات الأكثر عرضة للإصابة بلين العظام ( الكساح ) :
1- الخدج  الذين يولدون قبل موعدهم يكون لديهم نقص في  فيتامين  (د) حيث أن كمية فيتامين(د) المحولة من الأم الحامل الى الجنين لم  تكتمل لان ولادتهم كانت  مبكرة.
2- كذلك الأطفال الذين يولدون بحجم أقل من حجمهم  الطبيعي وخصوصا إذا كانت الأم الحامل  لم تتعرض لأشعة الشمس ولم تأخذ الكمية الكافية من فيتامين (د) والكالسيوم خلال فترة حملها فيكون هؤلاء الأطفال عرضة بشكل كبير إلى نقص فيتامين (د) والكالسيوم في أجسامهم
3- كذلك يحدث لين العظام لدى الأطفال الذين يعانون من سوء امتصاص الطعام بالجهاز الهضمي.
4- وأيضا الأطفال الذين يعانون من قلة في التغذية أو عدم تناول الغذاء الجيد.
5- الأطفال الذين يعانون من أمراض الكبد والأطفال الذين يعانون من أمراض الكلى .
6- الأطفال الذين يتناولون بعض الأدوية وخصوصاً أدوية الصرع مثل عقار الفينيتوين والفينوباربيتون وبعض العقارات الأخرى

كيف يتم تشخيص  هذا المرض ؟
1- يكون تشخيص هذا المرض  عن طريق فحص الطفل من الناحية السريرية وكما ذكرنا الأعراض السابقة تكون ظاهرة على هذا الطفل ونخص بالذكر تقوس الساقين  والذي يعتبر  من  أهم علامات لين  العظام عند الأطفال.


2- وكذلك يجب أن يخضع   هذا الطفل الى  مجموعة من تحاليل  الدم حيث يجب معرفة مستوى كالسيوم الدم سواء كان الطفل يعاني  من تشنجات عصبية  أو تقوس الساقين ،غالباً يكون مستوى كالسيوم الدم في بداية المرض  ناقصاً قليلاً ومستوى الفوسفور يكون سليماً أو ناقصاً وهنالك انزيم العظم الذي يسمى الفوسفتاز القلوي يكون مرتفعاً ًفي جميع حالات لين العظام ، ويجب فحص نسب  فيتامين (د) في الجسم  وغالبا تكون نسبته ناقصة.
3- هرمون الغدة الجار درقية والذي يجب فحصه في  جميع حالات لين  العظام يكون مرتفعاً في حالة نقص  الكالسيوم في الجسم .
4- أشعة الرسغ من الأشياء التي تساعد على تشخيص لين  العظام الغذائي وذلك وجود علامات  واضحة في اطراف العظام تدل على لين العظام .
5- كذلك الأمراض الوراثية المتعلقة بلين العظام تعتبر من العوامل المهمة الغير شائعة للأطفال ومن هذه الأمراض الوراثية يوجد عدة أنواع وهذه الامراض الوراثية تكون بسبب زواج الأقارب فعلى سبيل المثال هنالك لين عظام وراثي بسبب نقص انزيم العظام والذي يسمى ( ون ألفا هيدروكسوليز ) هذا الانزيم ضروري لتنشيط تفاعلات فيتامين ( د) في الكلى كما أن هنالك مرض وراثي آخر يكوم بسبب فقدان الكلى لكثير من الفوسفات في البول كما ان هنالك نوع آخر يكون بسبب عدم استقبال فيتامين (د) عن طريق مستقبلات فيتامين(د) الموجودة في الأمعاء والغدة الجار درقية ومشكلة هذه المستقبلات أنها غير حساسة لهذا الفيتامين وينتج عنه لين عظام وراثي مدى الحياة فهذه الأنواع الوراثية من المهم جدًا حقيقة ان تكتشف من قبل الطبيب المعالج  بالرغم من ندرتها ولكنها موجودة.

لين العظام يحدث في أي عمر سواء كان طفلاً أو مولوداً أو شاباً أو بالغاً  وذلك إذا لم  يكون هنالك تناول كمية كافية من فيتامين  (د)عن طريق الغذاء  أو التعرض للشمس ولكن أكثر الفئات العمرية للإصابة بلين  العظام هي السنتين الاولى  من العمر وكذلك في فترة المراهقة  والبلوغ حيث يكون هنالك تسارع في نمو  العظام و اذا لم  تكن هنالك كمية كافية من الكالسيوم  أو  فيتامين ( د) فتظهر علامات لين العظام في تلك الفترة

كيفية المعالجة من لين العظام ( الكساح ) :
علاج لين العظام يجب أن يكون مبكراً وأن يلتزم الأهل والطفل بأخذ العلاج بشكل مستمر . يجب إعطاء فيتامين (د) بشكل  منتظم والجرعة العلاجية  تتراوح  ما بين 5000 – 2000 وحدة دولية في  اليوم ويستمر العالج في حدود من 2 إلى  3 اشهر وعند الانتهاء  من العلاج  مباشرة يجب الاستمرار  في تناول فيتامين (د) ولكن تخفض الجرعة إلى 400وحدة دولية يومياً وهي تعتبر جرعة وقائية من اجل أن نقي هذا الطفل من أن يعود له لين  العظام مرة اخرى.

في بداية المرض يجب اعطاء الطفل الكالسيوم سواء كان شراب أو حبوب لمدة أسبوعين أو ثلاثة أسابيع من المرض وبعد ذلك يستمر فيتامين (د)  منفردًا بشرط أن يكون الطفل يتناول الحليب بشكل يومي

اذا كان لين  العظام بسبب نقص الفوسفات يجب إعطاء الطفل كمية كافية من الفوسفات. في أمراض الكبد يجب إاعطاء فيتامين  (د) بشكله المطور ويكون على شكل حبوب (كالسي ترايول) ويف مرضى الكلى يكون إعطاء فيتامين  (د) على شكل دواء يسمى (ون ألفا ).

هذه التدوينة تحتوي علي تعليق واحد

  1. محمد قال:

    يعطيك العافية على كل هذه المعلومات وجعله الله بميزان حسناتك

إضافة رد