جوجل يحتفل بميلاد “أبو الطب” أبو بكر الرازي

مجلة نبض – محطات :
 احتفل موقع البحث الأمريكي الشهير “جوجل”، بالذكرى 1147 لميلاد “أبو الطب” أبو بكر الرازي , كما لقب بشيخ الأطباء وجالينيوس العرب .
ولم يكن الرازي طبيباً فحسب، بل أبدع في مجال القيم والأخلاق والدين والفلسفة ، وأصبح مرجعية علمية لا مثيل لها ومعجزة الطب عبر الأجيال.

والاسم الكامل للرازي هو أبو بكر محمد بن زكريا الرازي، وسُمي بذلك نسبة إلى مسقط رأسه “الري” التي وُلد فيها سنة (250هـ / 864م) وهي مدينة صغيرة قريبة من طهران حالياً، فتحها العرب في زمن الخليفة الراشد عمر بن الخطاب “رضي الله عنه”. وقضى حياته في بغداد وتوفي فيها (313هـ / 925م) .

اهتم الرازي أيضاً بالعلوم التي لها علاقة بالطب، كعلم الكيمياء والأعشاب، كذلك علم الفلسفة، لكونه يحوي آراء كثير من فلاسفة اليونان الذين كانوا يتكلمون في الطب أيضاً، وكان أستاذه الأول في الفلسفة هو “البلخي”. وهكذا أنفق الرازي سنوات عدة من عمره في تعلم كل ما يقع تحت يديه من أمور الطب، حتى تفوق في هذا المجال تفوقاً ملموساً.

ثم عاد الرازي بعد هذا التميز إلى الري، فتقلَّد منصب مدير مستشفي مدينة الري، وكان من المستشفيات المتقدمة في الإسلام، وذاعت شهرته، ونجح في علاج كثير من الحالات المستعصية في زمانه، وسمع بأمره الكبير والصغير والقريب والبعيد، حتى سمع به “عضد الدولة بن بويه” كبير الوزراء في الدولة العباسية، فاستقدمه إلى بغداد ليتولى منصب رئيس الأطباء في المستشفى العضدي، وهو أكبر مستشفى في العالم في ذلك الوقت، وكان يعمل به خمسون طبيباً.

والحق أنه لم يكن مستشفى فقط، بل كان جامعة علمية، وكليَّة للطب على أعلى مستوى، وقد أصبح الرازي فيه مرجعية علمية لا مثيل لها، ليس في بغداد فقط، وإنما في العالم كله، وليس على مدى سنوات معدودة، ولكن لقرون متتالية، فكان معجزة الطب عبر الأجيال.

لقد بحث الرازي عن العلم في كل مصادره، واجتهد قدر استطاعته في تحصيل كل ما يقع تحت يده من معلومات، ثم أتبع ذلك بتفكير عميق وتجارب متعددة ودراسة متأنية، حتى بدأ يعدِّل في النظريات التي يقرؤها، وأخذ ينقد ويحلل، ثم وصل إلى الاختراع والإبداع.

ولم يكن الرازي يكتفي فقط بالتدريس والتعليم والامتحانات لنقل العلم، بل اهتم بجانب آخر لا يقل أهمية عن هذه الجوانب وهو جانب التأليف، فكان الرازي مُكثراً من التأليف وتدوين المعلومات وكتابة الكتب الطبية، حتى أحصى له ابن النديم في كتابه “الفهرست” 113 كتاباً و28 رسالة، وهذا عدد هائل، خاصةً أنها جميعاً في مجال الطب.

وكان من أعظم مؤلفات الرازي كتاب “الحاوي في علم التداوي”، وهو موسوعة طبية شاملة لكل المعلومات الطبية المعروفة حتى عصر الرازي، وتُرجِم هذا الكتاب إلى أكثر من لغة أوروبية.

ومن كتبه أيضًا “المنصوري”، وقد سمّاه بهذا الاسم نسبة إلى المنصور بن إسحاق حاكم خراسان، وقد تناول فيه موضوعات طبية متعددة في الأمراض الباطنية والجراحة والعيون، وقد تعمَّد الرازي الاختصار في هذا الكتاب، فجاء في عشرة أجزاء.

ومن أروع كتبه كذلك كتاب “الجدري والحصبة”، وفيه يتبين أن الرازي أول من فرّق بين الجدري والحصبة، وكتاب “الأسرار في الكيمياء”، وكذلك كتاب “الطب الروحاني”.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد