جمعية السكر تطالب بالتشديد على الرقابة الصحية في المقاصف المدرسية وتعزيز سلوكيات الطلاب

مجلة نبض – متابعات : 

أكدت جمعية السكر والغدد الصماء بالمنطقة الشرقية على ضرورة الاهتمام بصحة الطلبة والطالبات مع بدء العام الدراسي الجديد، على أن تكون مرحلة العودة للمدارس فرصة لتعزيز السلوكيات والمهارات المعززة للصحة، في الوقت الذي طالبت بالتغذية السليمة وممارسة التمارين الرياضية وتبني إسلوب حياة صحية جديد.
وقال رئيس مجلس ادارة الجمعية الدكتور عبدالعزيز التركي، إن هذا الاهتمام من قِبل الجمعية بتعزيز الصحة في المدارس ينبثق من استراتيجيتها نحو ضرورة الاستثمار في صحة الأطفال والمراهقين، خصوصا في ظل انتشار نسبة زيادة الوزن والسمنة والخمول البدني عوضا عن تعاطي التبغ لدى تلك الفئة.
ودعا التركي المعلمين والمعلمات إلى ممارسة دورهم التربوي الصحي نحو الطلاب، والعمل على غرس المفاهيم والسلوكيات الصحية لديهم من خلال استثمار المناهج والأنشطة اللاصفية المعنية، والسعي إلى إشراك الأسرة في ذلك، إضافة إلى مؤازرة برامج الجمعية ودعم تنفيذها بفعالية.
كما أوصى رئيس لجنة التغذية والتثقيف الصحي بالجمعية الدكتور باسم فوتا، بتوفير الأغذية الصحية ومنتجات الألبان قليلة الدسم أو خالية الدسم والفواكه الطازجة والخبز البر في مقاصف المدارس وعدم توفير الأطعمة غير الصحية، مشددا على الرقابة الصحية في المقاصف المدارسية.
وطالب في الوقت ذاته الاسر التقليل من شراء المشروبات الغازية المحلاة والشبس والفطائر والأطعمة المقلية والحلويات الجاهزة لأولادهم التي تساهم في الإصابة بالسمنة وعدم تغذية الدماغ التغذية السليمة كما أنها تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان.
واشارت المثقفة الصحية بالجمعية علياء القحطاني وخلود الفقية، بأن الجمعية هذا العام بالتعاون مع ادارة الصحة المدرسية بإدارة التربية والتعليم بالمنطقة الشرقية بصدد وضع برنامج لمكافحة السمنة عند الطلاب والطالبات وتعزيز الصحة ومكافحة هشاشة العظام التي يعاني منها الكثير من أفراد المجتمع في مختلف الفئات العمرية والعمل على إصدار نشرات تثقيفية للهيئات التدريسية والإدارية في وزارة التربية والتعليم ومجالس الآباء والأمهات حتى يكونوا قدوة للطلاب والطالبات من حيث الالتزام بالتغذية السليمة وممارسة التمارين الرياضية والتخلص من السمنة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد