المسكنات تزيد من حالات الشعور بآلام الصداع

مجلة نبض-BBC:
أفاد اطباء بريطانيون أن “الوقاية التامة” من الام الصداع الشديدة الناجمة عن تناول كميات كبيرة من المسكنات ليست بعيدة المنال، في تحذير أدلى به الاطباء من خلال توجيهات لجنة المعهد الوطني للتفوق الصحي والسريري لعلاج الصداع.

وقالوا ان البعض وقع أسير “عادة سيئة” تتعلق بتناول مسكنات الالام التي تسبب بدورها حدوث الام الصداع الشديدة، في حين أوصوا بعلاج المرضى عن طريق الوخز بالابر في بعض الحالات.

ولا توجد بيانات محددة في بريطانيا بشأن حالات الاصابة بالصداع، غير ان دراسات اجريت في بلدان اخرى تشير الى اصابة واحد الى اثنين في المئة بالالام، فيما قالت منظمة الصحة العالمية ان الارقام تقترب من خمسة في المئة.

وعلى الرغم من كون تناول المسكنات يعتبر بمثابة رد فعل فوري من جانب المواطنين، فانها في الوقت عينه قد تزيد من الشعور بالالام.

وقال مارتن اندروود، الاستاذ بكلية طب (وارويك)، والمشرف على لجنة المعهد الوطني للتفوق الصحي والسريري “يؤدي ذلك الى دخول (المرضى) في دائرة تزيد من الام الصداع، لذا كلما كثر تناول المسكنات، ازداد الشعور بالصداع ليصبح الامر أسوأ بكثير”، مضيفا انه “من السهل ان تمتنع عن هذه (العادة).”

“نقطة تحول”

مازالت اسباب تأثير المسكنات على الدماغ في هذا الامر على وجه غير معلومة بالنسبة للاطباء.

فثمة اعتقاد بان معظم المصابين وقعوا في براثن تناول العقاقير المسكنة اما بصفة يومية او مع حدوث صداع جراء التوتر او الشعور بالصداع النصفي (الشقيقة).

قال مانجيت ماثارو، استشاري الامراض العصبية بالمستشفى الوطني لطب وجراحة الاعصاب، ان هناك نقطة تحول عند تناول المسكنات لفترة من 10 الى 15 يوما شهريا، تصبح العقاقير الطبية بعدها مشكلة في حد ذاتها.

وقال “انها مشكلة كبيرة تواجه السكان. ان الارقام المسجلة بشأن عدد الاشخاص الذي يفرطون في تناول الدواء تشير الى (معاناة) شخص من كل خمسين شخصا، لذا يصاب تقريبا مليون شخص بالصداع يوميا او ربما على اساس يومي بسبب تناولهم المسكنات.”

كما تشير النتائج الى ان الاشخاص ممن لديهم سجل عائلي يتعلق بالاصابة بالصداع الناجم عن التوتر او الصداع النصفي ربما هم الفئة الاكثر عرضة من الناحية الوراثية للاصابة بالصداع الناجم عن الافراط في تناول الدواء. كما يصبح الامر محل شك حتى اذا تناول هؤلاء مسكنات وان كانت ليست لغرض تسكين الام الصداع.

وتنصح التوجيهات الجديدة للاطباء في انجلترا وويلز المصابين بالاحجام فورا عن تناول جميع انواع المسكنات، وان كان ذلك سيفضي الى الشعور بالالام لنحو شهر دون تناول المكسنات، فهو جيد في النهاية حتى تتلاشى الاعراض نهائيا.

وقالت اللجنة ان الخيارات الاخرى المطروحة للحد من الصداع تكمن في تناول علاجات وقائية.

أنواع الصداع

الصداع الناجم عن التوتر – وهو النوع الشائع “يوميا” ويصاب به اغلب الناس في بعض مراحل العمر. وفي بعض الحالات يصاب الناس بصداع اغلب ايام الشهر.
الصداع النصفي – صداع شديد يمكن ان يستمر لعدة ايام. ويزداد الاحساس بالام مع النشاط ويصاحبه عادة غثيان اضافة الى الشعور بحساسية شديدة للضوء والصوت.
الصداع العنقودي – نوع تصاحبه الام شديدة حول العين وجانب الوجه، يميزه حدوث تورم وإدماع للعين المحمرة. ويؤكد البعض تعرضهم لالام هذا النوع ثماني مرات يوميا تدوم لاكثر من ثلاث ساعات.
الافراط في تناول الدواء – شعور اشبه بالصداع الناجم عن التوتر او الصداع النصفي، غير انه يحدث نتيجة الافراط في تناول المسكنات.

يوجد ما يزيد على مائتي نوع من الصداع

الوخر بالابر

توصي التوجيهات ايضا الى لجوء المرضى لتجربة الوخز بالابر، لاسيما المرضى الذين قد يعانون من صداع نصفي أو صداع ناجم عن التوتر.

وقال مارتن اندروود “من اجل دفع الكثير من الناس الى العلاج بالوخز بالابر، نعتقد انه لابد من اظهار دليل يؤكد فعاليته كسبيل للوقاية من الصداع الناجم عن التوتر والصداع النصفي، حينئذ سيكون من المفيد لجوء الناس اليه كعلاج فعال.”

ولا تنصح التوجيهات طلب الاطباء من المرضى اجراء اشعة على الدماغ “لا لشئ سوى الاطمئنان” والتأكد من عدم اصابة المريض بورم (خبيث) في المخ. وقالت اللجنة ان الاورام قد تصاحبها اعراض مثل تغير السلوك والصرع.

وقال ويندي توماس، المدير التنفيذي لدى (ميجرين تراست) المعنية بالصداع النصفي، ان “التوجيه يساعد على تشخيص الحالات بدقة والارشد على نحو مناسب وتوفير معلومات تستند الى دليل بالنسبة لاولئك الذين يعانون من صداع مزمن. كما يساعد على رفع الوعي ازاء الافراط في تناول الدواء، الذي قد يكون احد اسباب الاصابة بالصداع الشديد.”

واضاف توماس ان المرضي الذي يعانون الصداع النصفي المزمن “سيشهدون تحسنا في حياتهم جراء هذه التوجيهات.”

ورحبت فايزة أحمد، رئيسة الجمعية البريطانية لدراسة الصداع، بالتوجيهات وقالت “ان الصداع يعد اكثر الحالات المرضية استشراء، وان واحدا من كل سبعة اشخاص في بريطانيا يعاني من الصداع النصفي.”

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد