شبح موسمي يهاجم الصدور.. ما هو وكيف نواجهه؟!!

مجلة نبض – أشجان المسعودي:
شبح موسمي تؤرق هجماته الكثيرين خاصة عند اقتراب الربيع والشتاء . تكثر حوله المعتقدات الخاطئة والممارسات الغير صحيحة. “الربو” ما هو وما أسبابه وما المعتقدات الخاطئة حوله مقال يشرفنا بطرحه د. ماجد الغامدي استشاري الأمراض الصدرية.

مرض الربو هو مرض مزمن ناتج عن فرط التحسس في الشعب الهوائية لعدد من المثيرات البيئية ويتميز بأعراض متكررة من الشعور بضيق في التنفس مع صفير في الصدر وسعال واحياناً آلام في الصدر.

 تختلف حدة مرض الربو من مريض الى آخر فالبعض يأتيهم بشكل موسمي خصوصاً في فصول الربيع والشتاء والبعض الآخر يكون لديهم أكثر حدة مع اعراض تأتي بشكل اكثر دورية.

 من أهم المثيرات للتحسس عند مرضى الربو عثة الغبار وهي عبارة عن كائن حي مجهري يعيش في اغطية الفراش والوسائد وغيرها من الاثاث المنزلي وتقتات على خلايا الجلد الميت المطروحة من اجسادنا، ومن مثيرات التحسس ايضاً دخان السجائر سواء كان المدخن مريض الربو او من يخالطه، ومن مثيرات التحسس ايضاً الغبار والبخور والروائح النفاذة الناتجة من العطور او المنظفات المنزلية.

 تشخيص الربو
يعتمد على زيارة الطبيب لاخذ التاريخ المرضي بشكل مفصل وعمل الفحص السريري وعمل الفحوصات اللازمة للتأكد من التشخيص اذا كان التاريخ المرضي والفحص غير كافيين او لاستبعاد الامراض الاخرى المشابهة للربو. ومن هذه الفحوصات : فحص خلايا الدم البيضاء وفحوصات الدم الدالة على الحساسية مثل الاجسام المضادة IgE.
اشعة الصدر السينية، تخطيط القلب وفحص وظائف الرئة.

 علاج مرض الربو
يعتمد على استراتيجيتين، أولهما التغلب على الاعراض والثاني الوقاية من تكرارها.
أولى الخطوات هي بالابتعاد عن مثيرات التحسس في البيئة قدر الامكان بالعناية بنظافة اغطية السرير وغسلها بشكل اسبوعي وتعريضها للشمس واستخدام اغطية خاصة بالوسائد لمرضى الربو ، كذلك الامتناع عن التدخين او التواجد بقرب المدخنين ، البقاء بالكنزل قدر الامكان في الاجواء المغبرة، عدم التعرض للبخور او المنظفات المنزلية ذات الروائح النفاذة.
التغلب على الاعراض عن طريق موسعات الشعب الهوائية وغالباً ماتكون على شكل بخاخ رذاذ. والوقاية من تضيق الشعب الهوائية الناتج عن الحساسية باستخدام بخاخ الربو المحتوي على الكورتيزون، او مايسمى بالبخاخ الوقائي.

 أخطاء وخرافات في التعامل مع الربو:

  1. ترك البخاخ الوقائي (بخاخ الكورتيزون) بمجرد تحسن الاعراض. بينما المفروض الاستمرار عليه تحت الاشراف الطبي حتى بعد تحسن الاعراض.
  2. الاعتقاد ان بخاخ الكورتيزون يسبب التعود او الادمان !! وهذا اعتقاد خاطيء فمعاودة الاعراض بعد التوقف عنه يعني ان الجسم يحتاجه للسيطرة على التحسس المزمن.
  3. جرعات الكورتيزون في بخاخ الكورتيزون ضئيلة جداً وتقاس بالمايكروغرام وتأثيرها محدود بالشعب الهوائية ولاتتسبب عادة في الاعراض الجانبية كما في اقراص او حقن الكورتيزون، خصوصاً اذا تم استخدامها بالجرعات الصحيحة وتحت اشراف الطبيب.
  4. حدة الربو واعراضه تختلف من مريض الى آخر وبالتالي العلاج يختلف من مريض الى آخر فلاتقارن حالة الربو لديك وعلاجها بحالة غيرك.
  5. بعض مرضى الربو يرفض اخذ اقراص او حقن الكورتيزون في أزمات الربو، وهذا خطأ كبير. فمثل هذه الادوية تعتبر الركن الاساسي في علاج ازمات الربو الحادة. ويتم استخدامها بشكل مؤقت لفترة لاتزيد عن اسبوعين عادةً. بينما الاضرار المتوقعة منها تأتي من الاستخدام المزمن.
  6. عند عدم وجود تحسن مع استخدام بخاخ الربو يجب مراجعة طريقة استخدامه مع كل زيارة طبية للتأكد من الاستخدام بشكل صحيح.

 وختاماً اتمنى للجميع دوام الصحة والعافية

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد