أعراض “سلوكية – عاطفية – نفسية” تصاحب تضخم اللوزتين لدى الأطفال!!

مجلة نبض – أشجان المسعودي:
كثيرا ما يتردد السؤال عن إمكانية حدوث أية أعراض سلوكية \ عاطفية\ أو نفسية بسبب تضخم اللوزتين  وقد يبدو الربط غريبا بعض الشيء حقائق يطرحها الدكتور عبدالرحمن الغريب  – استشاري الانف والاذن والحنجرة – مستشفى نور التخصصي بالمنامة ، في مقاله.

في حقيقة الآمر يمكن  توقع حدوث مثل تلك الأعراض  وهذا ما تؤكده الدراسات والأبحاث العلمية الحديثة . بداية من المنطقي  أن الطفل الذي ينعم بقسط وافر من الراحة  أن يكون أكثر حيوية  وطاقة ولديه مقدرة اكبر على التركيز والدراسة  وذلك بعكس الطفل الذي يعانى من صعوبات في النوم  حيث تقل قدرته على التركيز ويتأثر نشاطه وسلوكه بشكل كبير .

ومن المعروف أن تضخم اللوزتين وخاصة إذا ترافق مع تضخم اللحميات البلعومية لدى الأطفال تؤدى – إضافة إلى المشاكل الالتهابية – إلى حدوث  صعوبات بالتنفس  والشخير  وقد تتطور الحالة إلى حدوث ما يسمى ب ” متلازمة الاختناق الليلي ” ومن أهم إعراضها :

  • الشخير العالي وصعوبة التنفس أثناء النوم .
  • حدوث فترات من انقطاع  أو توقف التنفس أثناء النوم .
  • كثرة التقلب في الفراش واتخاذ وضعيات غريبة أثناء النوم ,
  • النعاس والإرهاق وعدم التركيز.
  • تدنى مستوى التحصيل الدراسي للطفل …والخ

في السنوات الأخيرة أجريت العديد من الدراسات العلمية لرصد التاتيرات والعلاقة بين اضطرابات النوم وبعض الاضطرابات والأعراض السلوكية لدى الأطفال  وتكاد تجمع كافة الدراسات على الرابط الوثيق بينها حيث تزداد معدلات الإصابة ببعض الاضطرابات السلوكية  لدى الأطفال المصابين بمتلازمة الاختناق الليلي مقارنة بالأطفال الآخرين  مثل : زيادة معدلات إصابة الطفل بالتوتر والاكتئاب ,  وفرط النشاط الحركي , التشتت الذهني صعوبات التركيز  ..والخ

وبالعودة إلى موضوع تضخم اللوزتين  واللحميات  لبلعوميه لدى الأطفال  فمن الثابت أن هؤلاء الأطفال يعانون من الشخير المزعج وصعوبة في التنفس  وقد يتطور الوضع إلى حدوث متلازمة الاختناق الليلي لديهم  وبالتالي  زيادة احتمال حدوث الاضطرابات السلوكية والنفسية لديهم .

لذا من الضروري إجراء فحص شامل لكل طفل يعانى من الشخير العالي المترافق بصعوبات في النوم وانقطاع التنفس  وبالمقابل  ينصح بإجراء تلك الفحوصات  لدى اى طفل نلاحظ حدوث أية تغيرات سلوكية لديه  آو تأثر مستوى تحصيله الدراسي  وذلك بهدف استبعاد إمكانية إصابته بمتلازمة الاختناق الليلي جراء تضخم اللوزتين  واللحميات البلعومية وانسداد مجرى التنفس .