د.فادن مدير مستشفى منى يتحدث لنبض: الفرق المتحركة متأهبة لإسعاف الحالات الطارئة طوال فترة الحج

مجلة نبض – بيان حافظ :
تأهبت المشاعر المقدسة خلال الايام الماضية لاستقبال ضيوف الرحمن و وضعت كافة استعداداتها مبكرا لتقديم خدماتها للحجيج والخروج بحج ناجح يرقى الى قدسية الشعيرة المباركة . ومن ابرز المجالات التي تهتم المملكة العربية السعودية بها الجانب الصحي للحجيج . في اطار هذا الجانب اجرت نبض حوارا مع الدكتور أحمد فادن مدير مستشفى منى الجسر .

بداية عرفنا بمستشفى منى الجسر وما يشمله من مرافق ؟
مستشفى حكومي موسمي تابعة لوزارة الصحة بمعنى أنه يعمل خلال فترة الحج فقط تبدأ الاستعداد من يوم 7-10 وتنتهي الأعمال بانتهاء موسم الحج الذي يوافق تقريبا 25 ذي الحجة .حيث يحتوي المستشفى على 85 سرير ، شامل على جميع الأقسام الطبية كأي مستشفى عام : قسم العناية المركزة المكون 39 سرير تقريبا ، يوجد قسم غسيل الكلى وقسم الباطنة وقسم الجراحة وقسم الطوارئ وقسم العمليات وقسم الولادة وقسم المناظير ، بالإضافة للمختبرات بكل تفاصيلها وبنك الدم وقسم التعقيم ومكافحة العدوى .تتراوح فترة العمل حوالي الشهرين ، لكن العمل الفعلي يبدأ بوصول رؤساء الأقسام وطاقم الممرضين في العشرين من شهر ذو القعدة ، والعمل الفعلي للمنتدبين من خارج المستشفى يبدأ تكليفهم من 1-15 ذو الحجة المستشفى

مبني منذ 25 عاما وحصلت فيها تجديدات لفترات طويلة ،، 3-4 مشاريع طرأت على المستشفى كتكوين مبنى وخدمات يوجد بها 11 عيادة وصيدلية داخلية وخارجية المبنى مكون من مستشفى وسكن يقطن به العاملين طوال مدة العمل .

كيف يتم اختيار القوى العاملة ؟
القوى العاملة مكونة من قائمة طويلة كل مكلف موجود مرجعه وتخصصه عادة نرفع كل موسم تقرير بالخدمات التي تقدمها المستشفى فنطلب على أساسها القوى العاملة حسب حاجة المستشفى إليهم فمثلا لدينا 3 أخصائيين جراحة و 5 أخصائيين باطنة , 2 أخصائي قلب ، أخصائي العناية المركزة ، أخصائي غسيل كلى وطوارئ ومناظير هكذا حسب الحاجة .و هناك مسمى (القوى الزائرة) هي قوى عاملة مساعدة من غير الوزارة من المدن الطبية و الحرس وهي كوادر مؤهلة ولدينا نقص فيها فنطالب بها كإضافة ، تكون مدفوعة الأجر ، في تخصص معين إن لم يكن لدينا طبيب معين فنحضره من خارج الوزارة .

ماهي تفاصيل الخطة التي وضعتموها لحج هذا العام ؟

خطة العمل كالاتي :
الخطة الاوليه : نبدأ من 10 شوال ، فنعمل بالمطلب الأول من المطالب الثلاثة وهو المبنى فنقوم بتعديله من إنارة وأسطح وماء وكهرباء وسباكة ومعدات ، كذلك صيانة المصاعد واجهزة المراقبة نعيد صيانتها جميعها.ننتهي من المبنى فننتقل للتجهيزات وهي جزء طبي وجزء غير طبي :

الأجهزة الطبية نظراً لأنها تكون غير مستعملة طوال السنة فلابد من التأكد من سلامتها ..الجزء الطبي من محاليل واجهزة الصدمات الكهربائية , اجهزة مراقبة المريض , أجهزة تصوير القلب , الموجات الصوتية ، الأشعة والأجهزة الغير طبية كأجهزة التعقيم ، كذلك ثم نبدأ بالقوة العاملة :المفترض أن نكون قد رشحنا عددا معينا حسب الموسم السابق ، فلابد من التأكد من الخطة وماهي النواقص التي نحتاج لتغطيتها , عن طريق الكشوفات نستطيع أن نفصّل القوى العاملة بعد أن ننتهي من العوامل الثلاثة

 في 20 ذو القعدة يأتي رؤساء الأقسام ثم تكليف الأطباء (غير الرؤساء) يكون يوم 1-15 ذو الحجة.. في البداية نقوم بعرض خطة التشغيل والتنويم ونظام المستشفى ، هناك حاجات عامة (كالمكان ومخارج الطوارئ ، خطة الاخلاء للمستشفى والسكن) وهذه توجيهات لرؤساء الأقسام .ثم في يوم 1 نبدأ بتقديم توجيهات لجميع العاملين , كل منتدب يسلم إليه ملف، يحتوي على عرض للإدارة وتعريف لها ، تعليمات وارشادات ، نموذج اخلاء طرف ، ورقة مباشرة ، ومداخل ومخارج الطوارئ .بحيث يكون على اطلاع بالمستشفى وما فيها

في صباح اليوم السابع من شهر ذو الحجة (قبل يوم التروية) نبدأ بفتح العيادات والطوارئ واستقبال الحالات .. ساعات العمل تقسم إلى فترتين : 12 ساعة يتسلمها العاملين بالتناوب ، وهكذا إلى نهاية الموسم إلى يوم 13-14 الحج .

كيف يتم الوصول للحالات الطارئة اذا كانت في منطقة الازدحام ؟
في المستشفى ما يسمى بالفرق المتنقلة أو (الفرق المتحركة أو mobile team) يتواجدون في موقع الحدث قبل حصوله ، وهذه الفرق متوفرة بكل مستشفى.

في حال كان المريض أجنبي لا يتحدث العربية هل يتوفر مترجم ؟
المترجمين غالبا من نفس البعثات عن طريق التعاون مع مؤسسة الحج فكل بعثة ترسل مندوب لها .. في حال لم يتوفر المترجم نقوم بالاتصال عليهم وهم من يقومون بتوفير المترجم.. مسؤول الحملة غالبا يتحدث نفس اللغة فاذا احتجناه نرسل بطلبه

دعم وزارة الصحه لكم كيف كان وكيف تراه الان ؟
مستوى الرعاية الصحية في موسم الحج اختلف تماما عن السابق فمنذ عملي من عام 1422هـ في كل المستويات من المباني المسلحه والمكيفة والمؤمنة خاصة عند هطول الامطار التي كانت في السابق تسبب الالتماسات والحوادث وفيما يخص المستشفى لم تكن الاقسام كما هي الان فقط قسم العناية المركزة هو الذي يحتوي على الاجهزة المتطورة والتي تطورت ايضا الان . وعلى صعيد الكوادر والقوة العاملة كان في السابق استدعاء طبيب وممرض ويتم التوزيع حسب خبراتهم في الاقسام اما الان فيتم تقسيهم حسب تخصصاتهم وفيما يتعلق بالقوى الزائرة كانت توجد في السابق لكن هدفهم الاساسي الحج اما الان توجد قوة زائرة قوية تغطي من 15-20%من الكادر الطبي ايضا النقل الاسعافي كان في السابق بطئ وبعض الحالات يتم نقلها بواسطة المجاورين والمحيطين.

نجاح الحج على ماذا يعتمد من وجهة نظرك؟
نجاﺡ ﺍلحج لم ﯾكن للصحه فقط بل بالمشارﺭكة و ﺍلتكامل مع ﺍلمروﺭ و ﺍلهلاﻝ ﺍلاحمر ﻭ الكشافة وﺍﻳضا مع وﺯﺍرة الدﺍخلية ، هذﻩ القطاعاﺕ جدا متعاونه خاصة خارجيا مع ﺯحمة الحجيج من ﺍلصعب الوصول لكل حمله فقد سهلت لنا هذﻩ القطاعات الوصول لهم و ﺍتاحت لنا خدمتهم بالشكل الصحيح ﻭ سهلت لنا ﻭﺯﺍرﺓ ﺍلحج ﺍلتعرﻑ على ﺍلحجاج ذوﻱ الامراﺽ ﺍلمزمنه بحيث حددﺕ لكل مرﺽ ﺍسورﻩ بلوﻥ معين فقد سهلت لنا ﺍلتعامل مع المرضى في الحالاﺕ الحرجه

هل تم طرح فكرة ان تصبح مستشفى منى الجسر مستشفى طوال السنة وتساند باقي مستشفيات مكة في تعليم طلاب وطالبات طب ام القرى ؟
تم طرح الفكرة على مستوى الوزارة والمديرية لكن المشكلة انه لابد من توفير كادر وقوى عاملة  وايضا يستهلك صيانة طبية وغير طبية وكذلك نحتاج الى ميزانية لتفعيلها طوال السنة ولكن الامر بيد وزارة الصحه والامر مطروح من فترة طويلة لديهم .

فيما ختم حديثه بان نجاح المستشفى والموسم ليس نجاح لشخص  بل هو نجاح لكل الخدمة الصحية المقدمة  و اتمنى ان لا نشهد حالات وفيات وأن تقدم الخدمة الصحية بكل حذافيرها , أنا وجميع طاقمي نسعى لخدمة الحاج أولا وراحة العاملين في المستشفى من كوادر طبية وإدارية , ولتشجيع العاملين في نهاية الموسم يتم توزيع جوائز لأفضل طبيب وأفضل ممرض بناءً على استبيان يتم توزيعه ويتم تكريم أفضل طالب وطالبة .

تصوير : بتول باسلوم – سمية المالكي

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد