الصحة: زيادة الاصابات الإيدز بين السعوديين يرتفع الى 4.5%

مجلة نبض – متابعات :
كشفت وزارة الصحة اليوم عن أن المملكة تعتبر من ضمن الدول ذات معدل إصابة قليل بالنسبة لدول العالم (2 إصابة 10000)  كما نشرته صحيفة “الرياض” . ولفتت الى البرامج الوقائية قد أحدثت تغير في النسب الإحصائية خلال العامين الماضيين حيث تم اكتشاف 1195 حالة جديدة مصابة بفيروس الايدز عام 2011م منها (459 سعودي) و ( 736 غير سعودي ) كما لوحظ ازدياد الحالات المكتشفة بين السعوديين لهذا العام بمعدل 4.5% عن الحالات المكتشفة للعام 2010م ويقل بمعدل 4.7% عن العام الذي قبله 2009م وذلك نتيجة تكثيف الجهود للتوصل إلى الحالات المصابة بالايدز مبكرا وإدراجهم في برامج الوقاية والعلاج .

وقالت في بيان صادر عن مركز معلومات الإعلام والتوعية الصحية بوزارة الصحة بمناسبة احتفال العالم باليوم العالمي للمرض تحت شعار “لنصل إلى الصفر مع الإيدز ! لا تمييز، لا إصابات، لا وفيات” أن البيانات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية عام 2008 تشير إلى أن 33.3 مليون نسمة يحملون فيروس الإيدز، وأن عام 2008 شهد إصابة نحو 2.6 مليون إصابة جديدة بذلك الفيروس و1.8 مليون حالة وفاة بسببه.

وأشار المركز أن أعراض الإصابة بمرض الايدز تكمن في ارتفاع في درجه الحرارة مع العرق الليلي الغزير الذي يستمر عدة أسابيع دون سبب معروف وتضخم العقد اللمفاوية خاصة الموجودة في العنق والإبط وثنية الفخذ دون سبب معروف وسعال جاف يستمر عدة أسابيع دون سبب معروف وإسهال ليس له سبب واضح يستمر عدة أسابيع ويصحب الأعراض السابقة في بعض الأحيان اعتلال عام في الصحة والشعور بالإنهاك وهبوط في الوزن.

أما بالنسبة للوقاية من مرض الإيدز فقد أوضح المركز أن الوقاية من المرض تبقى من خلال تجنب أسباب الإصابة وهي الوسيلة الوحيدة لاتقائه، ويتمثل ذلك في عدم ممارسة الجنس قبل الزواج وتجنب العلاقات الجنسية المحرمة خارج إطار العلاقات الزوجية، كما أنه من المهم أيضا تجنب العلاقات الشاذة واستخدام الواقي الذكري (العازل الطبي) إذا كان أحد الزوجين مصابًا بالمرض وعدم استخدام الحقن أو الأدوات الثاقبة أو الشفرات المستعملة وتجنب تعاطي المخدرات وتقوية الوازع الديني واجتناب مقدمات الزنا والتواجد مع الرفقة الصالحة التي تعين على الخير وتنهى عن الشر.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد