اختبار سرطان عنق الرحم بواسطة الخل في الهند

مجلة نبض – متابعات :
يلجأ الأطباء الهنود الى طريقة جديدة للتغلب على التكلفة العالية لاختبارات المسحة التي تكشف الخلايا السرطانية المسببة لسرطان عنق الرحم، وذلك باستخدام مادة متوفرة في كافة المطابخ المنزلية الا وهي الخل.

ويعد سرطان عنق الرحم أكبر قاتل للنساء في الولايات المتحدة الأمريكية، ولكن اليوم أصبحت الوفيات بالولايات المتحدة أقل بسبب الاختبار الذي مضت عليه عقود طويلة والذي يطلق عليه مسحة (باب) (نسبة الى مكتشفه الطبيب اليوناني جورجيو بابانيكولاو) الذي يمنح الفرصة للاكتشاف المبكر والعلاج.

ولكن الوفيات في الهند بين النساء لاتزال مستمرة بسبب سرطان عنق الرحم، حيث يقول الدكتور سوريندرا شاستيري أخصائي أمراض السرطان بمستشفى تاتا ميموريال في مومباي, وفقا لوكالة بي بي سي, “إن إجراء إختبار مسحة (باب) غير متاح بالنسبة لنا مثلما يحدث في الغرب، فهذا الاختبار يحتاج إلى خبرة وتجهيزات خاصة في المعامل وهو مالايتوافر في أماكن عديدة بالهند، إذن ماذا يمكننا أن نفعل؟، هل نترك النساء لتموت؟”

إن الاختبار الهندي أرخص وأكثر سهولة وتم تطويره بواسطة عدد من العلماء بجامعة جونز هوبكنز ومؤسسات أخرى، ويعتمد على مادة توجد في مطابخ العديد من الناس.

وفي قرية ديرفان بولاية ماهراشترا أقام الأطباء عيادة مؤقتة في أحد المخازن الفارغة، حيث تتدلى من السقف ستارة لتوفير بعض الخصوصية، ولا توجد كهرباء، باستثناء مصباح إنارة في مقدمة العيادة.

أخذت الدكتورة آرتشانا ساونكي قطعة من القطن أجرت بها مسحة لعنق رحم المرأة باستخدام سائل شفاف، وقالت شارحة “ننتظر قرابة الدقيقة ثم نبدأ في ملاحظة ظهور أية بقع صفراء فوق اللون اللون الوردي الطبيعي لعنق الرحم، وإذا ظهرت هذه البقع فإن هذا يعني وجود خلايا قبل سرطانية، وهي الخلايات التي تتطور فيما بعد لتصبح سرطانا.”

و عندما تكون الأخبار سيئة ويظهر الاختبار خلايا غير عادية، فإن هذه الخلايا تتم إزالتها من خلال تركيز بخاخ من النيتروجين السائل شديد البرودة عليها لكيها، وبهذا تنتهي المشكلة ولاحاجة للعودة لرحلة العلاج.

ولكن ما هذا السائل الذي استخدمته الدكتورة ساونكي؟ هل هو حامض الأسيتيك، أم أنه خل عادي من ذلك الذي يوجد بالمنازل؟

هذه الاختبارات يتم إجراؤها وفقا لبرنامج تجريبي بالتعاون مع مستشفى تاتا ميموريال ومستشفى والا ووكر في ديرفان حيث تعمل الدكتورة سوفارنا باتيل مديرا طبيا.

باتيل أكدت أنه مع بداية إجراء اختبارات الخل في القرى لم يكن هناك اهتمام من قبل النساء خاصة وأن الاختبار كان يتم إجراؤه مجانا، وقالت :”عندما كنا نذهب للمنازل كن يغلقن الأبواب في وجوهنا، كن يقلن لانريد هذه الاختبارات، إذهبوا بعيد، كانت النساء تجد هذا الاختبار مزعجا، ومحرجا خاصة عند إجراء اختبار مهبلي، وكانت النساء يرفضن على اعتبار أن السرطان ليس له علاج.”

ورغم المحاولات التي أجراها فريق البحث والحديث مع قادة القرية وطلبة المدارس وحملة التوعية إلا أن النساء ظللن يرفضن إجراء الاختبار، قالت الدكتورة باتيل “كانت السيدات المسلمات يرفضن الخضوع للاختبار بسبب ثقافتهن، كما أن المرأة الهندية خجولة للغاية، وكنا نحاول إقناعهن بأن فريق العمل بالكامل من النساء.”

ولكن فريق العمل حصل على دورات تدريبية في كيفية توعية النساء، وبعد فترة كما تقول الدكتورة باتيل “هن الآن يرين النتائج، لأنه عند اكتشاف أعراض السرطان مبكرا فإن التعامل معه يكون أفضل، وأصبح الرجال يحضرون إلينا ويطلبون منا إضافة نسائهم على قائمة الاختبارات، ولكن هذا التجاح استغرق فترة ثماني سنوات ليحدث، كان شيئا في غاية الصعوبة.”

أصبحت هذه الاختبارات قادرة على انقاذ حياة عدة آلاف من النساء في الهند سنويا، ويأمل الأطباء في أن يستمر إجراؤها.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد