افتتاح مؤتمراً حول طب الأطفال نيابة عن وزير الصحة

مجلة نبض – وزارة الصحة :

نيابة عن وزير الصحة الدكتور عبدالله الربيعة، افتتح المشرف العام التنفيذي للمؤسسة العامة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث الدكتور قاسم القصبي أمس الاول فعاليات المؤتمر الدولي الأول لمستجدات طب أمراض الأطفال الذي ينظمه قسم الأطفال في المستشفى بالتعاون مع الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال.

وأكد الدكتور قاسم القصبي في كلمة ألقاها أثناء الافتتاح أن المملكة شهدت انخفاضاً حاداً في معدلات وفيات الرضع والأطفال وفقاً لكتاب الإحصاءات الصحية السنوي الصادر عن وزارة الصحة عام 2009م وذلك نتيجة لإجراء تحسينات كبيرة في مجال رعاية الأطفال والأجنة، مشيراً إلى انخفاظ معدلات وفيات الاطفال دون سن الخامسة من 250 حالة لكل ألف مولود حي في عام 1960م إلى 20 حالة فقط لكل ألف مولود حي في عام 2009م. مضيفاً أنه باستثناء التقدم الذي تحقق في مجالات الرعاية الصحية والخدمات الاجتماعية فإن هذا التحسن في الإحصاءات يعود في معظمه إلى برنامج التلقيح الإلزامي للاطفال الذي نفذته المملكة منذ عام 1980م.

ولفت إلى أن المستشفى ملتزم بتوفير رعاية طبية تخصصية بأعلى مستوى من الجودة للأطفال، ومن هذا المنطلق فقد تم توقيع مذكرة تفاهم مع الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال عام 2010م، حيث تعد الأكاديمية مرجعاً هاماً على مستوى العالم في مجال سياسات الرعاية الطبية للاطفال، فضلاً عن أنها تعتبر الناشر الأول في هذا المجال، مشيراً إلى أن المستشفى يعتزم اصدار العدد الأول من (المجلة الدولية لطب الاطفال والمراهقين) في شهر يناير عام 2014م والتي تعد الاولى من نوعها في المنطقة، وهو ما يمثل عهداً جديداً مفعما بالأمل والطموح في مجال طب الأطفال.

من جهته عبر رئيس الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال البروفسور (توماس ماك انيرني) عند سروره بمشاركة الأكاديمية في تنظيم هذه الفعالية المهمة التي سيكون لها الفائدة للأطباء والمختصين، مشيداً بما لمسه من تقدم طبي في مجال طب الأطفال في المملكة.

من جانبه قال رئيس اللجنة المنظمة نائب رئيس قسم طب الأطفال واستشاري الأمراض المعدية بالمستشفى التخصصي الدكتور سامي الحجار أن المؤتمر يحظى بمشاركة 100 من نخبة من الأساتذة والاستشاريين من قارة أمريكا الشمالية وأوروبا والخليج العربي والمملكة، حيث يستمر المؤتمر حتى يوم الأربعاء مشتملاً على 31 جلسة علمية و3 محاضرات رئيسية و9 جلسات مفتوحة للنقاش، بالإضافة إلى ورش عمل لأطباء زمالة الأطفال وجهاز التمريض تشارك بها الهيئة السعودية للتخصصات الصحية، فيما سيخصص اليوم الأخير لمناقشة الأبحاث المتميزة المقدمة من طلاب كليات الطب والمتدربين في برنامج زمالة طب الأطفال ومن ثم تقديم جوائز قيمة للأبحاث الفائزة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد