علاج الخصوبة يضاعف من الإصابة بالربو لدى المواليد

مجلة نبض-واس:

كشفت دراسة علمية حديثة قام بها فريق من الباحثين بجامعة “أكسفورد” البريطانية أن علاجات الخصوبة قد تؤدي إلى مضاعفة خطر الإصابة بالربو عند الأطفال المواليد.
وذكرت صحيفة / ديلي ميل / البريطانية اليوم أن الباحثين بجامعة “أكسفورد” وجدوا أن الأطفال الذين يولدون عن طريق تقنية التلقيح الاصطناعي يتضاعف لديهم خطر الإصابة بالأزيز الناجم عن ضيق التنفس.
يذكر أن فريق البحث العلمي تمكن من اكتشاف هذه العلاقة عند المواليد بعد تحليل بيانات تتعلق ب 18818 طفل في أرجاء بريطانيا ولدوا بين عامي 2000 و2002م.
وأظهرت نتائج الدراسة أن الأطفال الذين ولدوا لوالدين ضعيفي الخصوبة كانوا أكثر عرضة للإصابة بأعراض الربو بنسبة 39% في سن الخامسة، وأكثر بنسبة 27% للإصابة بالأزيز مقارنة بالأطفال الآخرين.
وتبين من الدراسة أن هناك رابطاً قويا بين الإصابة بمرض الربو والأطفال المولودين نتيجة العلاج بمختلف أنواع الخصوبة ومن بينها التلقيح الاصطناعي.
كما ظهر أن هؤلاء الأطفال هم أكثر عرضة مرتين ونصف للإصابة بالربو.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد