اختتام فعاليات اللجان الطلابية في كلية التمريض بجامعة الملك سعود عن المخدرات واضرارها

مجلة نبض- جامعة الملك سعود:
تحت رعاية سعادة عميد كلية التمريض الدكتور خالد بن خلف الحربي ، أقامت لجنة الأنشطة الطلابية في الكلية مبادرة طلابية عن المخدرات و أضرارها بعنوان ” ليست مجرد كبسولة ” . والتي تهدف إلى تثقيف ابنائنا طلاب وطالبات المدارس للمرحلتين المتوسطة و الثانوية ، ومن ثم بثها إلى المجتمع بشكل كامل في إطار خدمة المجتمع ، حيث كانت الانطلاقة للحملة بمعرض خاص لها في مركز صحارى مول يوم الخميس 15 – 1 – 1434 هـ ، من الساعة الرابعة مساءً وحتى الساعة الحادية عشر مساءً وأفتتح المعرض كلاً من سعادة الدكتور أحمد بن عيسى أبو شايقة وكيل الكلية للشؤون الأكاديمية وسعادة الدكتورة نازك المعتصم زكري وكيلة الكلية لشؤون الطالبات .

وقد شمل المعرض العديد من الأركان التي تبين اضرار هذه المشكلة الجسمية والنفسية والاجتماعية والاقتصادية, والتي تحتاج إلى جهود محلية ودولية لمعالجتها. والحد من إنتشارها فكان مما اشتمله المعرض وضوح النظرة الشمولية عن الحملة وأهدافها وطرح العديد من صور المخدرات وأثرها على حياة المتعاطي حتى وفاته. إضافة إلى ذلك توزيع مطويات عن المخدرات وأضرارها ، ومن ثم الانتقال إلى الركن الخاص بغرفة المدمن ، والتي مُثلت فيها جميع ما يضعه المدمن في غرفته كعلامات تحذير، إضافة إلى الركن الذي تم فيه عرض مجسم توضيحي لهذا السم وأثاره وأضراره على جسم الإنسان ومن ثم الإنتقال إلى الركن الذي يوضح ويحذر من تجار المخدرات وطرق نشرهم لهذا السم في مجتمعنا, وكان للأطفال نصيب من هذه الحملة بالمشاركة في رسم بعض الصور التي تمثل المخدرات واضرارها على حياة المجتمع. ثم اختتم المعرض الحملة بتوزيع شيك يحوي نصيحة للمتعاطي وأيضاً لمن هم معرضين لهذا السم اضافة إلى تقديم تصميم أهداه طلاب وطالبات كلية التمريض إلى ملك الإنسانية الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود –حفظه الله-يحمدون الله عز و جل أن من عليهم بشفاء والد الجميع ، وسألوا الله العلي العظيم أن يخرجه سالماً معافى من كل شر.

الجدير بالذكر حضور بعض المشاهير إلى المعرض منهم الأستاذ شعيفان العتيبي وكذلك الأستاذ عبد العزيز الفريحي ، وكان لبعض القنوات حضور لأخذ لقطات للمعرض و أخذ تقارير مفصله, ومن هذه القنوات القناة السعودية الاولى والثقافية و قناة الدوري و الكأس ومن الصحف المحلية صحيفة الشرق الأوسط ، وصحيفة وا س . وقد أجريت لقاءات مع مجموعة من الطلاب و الطالبات ، تحدثوا بها عن فكرة الحملة وأهدافها والجهة التي ساندتهم على إقامتها وهي كلية التمريض كما تحدث كل طالب وطالبة عن الركن الذي يشرف عليه . ومن هذا الجانب أعربت بعض المعلمات والمرشدات في المدارس عن رغبتهن الشديدة في أن تقيم كلية التمريض حملتها التثقيفية عن المخدرات في مدارسهم . بينما شارك الدكتور محمد أحد زوار المعرض بأهمية رقابة الوالدين على أبناءهم و بناتهم ، وأنهم يتحملون جزء كبير من مسؤولية الانجراف خلف تيار المخدرات .

This Post Has 0 Comments

Leave A Reply