اختتام الندوة الثالثة لأمراض السمنة بالطائف

مجلة نبض – واس :

اختتمت اليوم أعمال الندوة الثالثة لأمراض السمنة بعنوان ” السمنة وقاية وعلاج ” التي نظمتها الشؤون الصحية بالطائف بالتنسيق مع مستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي والمعهد النسائي للتدريب الصحي ،وذلك بفندق الطائف أنتركونتيننتال .
وسلطت الندوة على مدى يومين الضوء على جملة من المحاور التي عرفت المشاركين بالأسباب والأضرار الصحية للسمنة وطرق الوقاية والسيطرة عليها، فضلاً عن تزويد المشاركين بالمعلومات الأساسية للأضرار الناتجة من السمنة في مختلف المراحل العمرية ،والعوامل الصحية والاجتماعية المرتبطة بها .
وأكد مدير عام الشؤون الصحية بالطائف الدكتور عبدالرحمن كركمان أن عناية الدين الإسلامي بالصحة والمحافظة عليها يعد من أساسيات المنهج الصحي السليم الذي يقوم على حماية الإنسان من الأمراض والأوبئة الفتاكة وتكوين مجتمع صحي نظيف يتحمل أعباء الحياة بشكل طبيعي .
وأوضح أن الإحصائيات والبحوث الطبية أثبتت اليوم أن معظم الأمراض سببها الإسراف في الأكل والشرب وأنه لا بد من الاعتدال في التغذية كماً ونوعاً بعيداً من الإسراف تأسياً بنهج الرسول صلى الله عليه وسلم .
وقال إن أخذ الجسم حاجته وكفايته من الطعام يحفظ له صحته ونشاطه وصيانته من المخاطر والأمراض الناتجة من وراء الإسراف في الأكل والشرب ، فمن الحكمة الإلهية كانت تحديد وجبات الطعام من خلال الجوع بعد تخلص الجهاز الهضمي من هضم جميع الطعام الموجود فيه ، واستعداده لاستقبال وجبة أخرى بعد ما يقارب مرور ست أو سبع ساعات بمعدل ثلاث أو أربع وجبات في اليوم باستثناء الأطفال الذين يحتاجون إلى وجبات إضافية نتيجة لاختلاف نوعية الغذاء لديهم .

وأفاد أن الغذاء يجب أن يحوي العناصر الأسياسية الموزعة على وجبات الطعام بمعدلات تناسب احتياجات الجسم اليومية ليتمكن من أداء وجباته بشكل طبيعي مشيراً إلى أن كثيراً من الممارسات الخاطئة تؤدي إلى السمنة ومنها الإسراف في تناول الطعام الغني بالدهون والسعرات الحرارية والتدخين بأنواعه وتناول الوجبات الدسمة أخر النهار وتناول البقول التي تسبب الانتفاخ وعدم ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم والخمول وقلة الحركة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد