مدير جامعة الملك عبدالعزيز يرعى حفل افتتاح اليوم العالمي للإعاقة

مجلة نبض-جامعة الملك عبدالعزيز:
رعى معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور أسامة بن صادق طيب حفل افتتاح اليوم  العالمي للإعاقة وذلك صباح الاثنين 11-2-1434هـ الموافق 24-12-2012م بمسرح عمادة شؤون الطلاب. بحضور سعادة وكيل الجامعة  الأستاذ الدكتور عبدالله مصطفى مهرجي، و سعادة وكيل الجامعة للأعمال والإبداع المعرفي الدكتور احمد بن حامد نقادي، وسعادة عميد شؤون الطلاب الدكتور أيمن فاضل وسعادة المشرف على مركز ذوي الاحتياجات الخاصة الدكتور وجدي بن احمد وزان وعدد من عمداء الكليات وأعضاء هيئة التدريس بالجامعة.

وقد أكد معالي مدير الجامعة على أن الجامعة تولي أهمية بالغة بالطلاب والطالبات من ذوي الاحتياجات الخاصة من منطلق أنهم شريحة قادرة على الإسهام في تنمية الوطن كل في مجاله، وذلك من خلال مراكز متخصصة سواء في شطر الطلاب أو الطالبات باسم مركز ذوي الاحتياجات الخاصة  والذي يقوم بتقديم كل أنواع الرعاية والتسهيلات لأكثر من 150 طالباً وطالبة في مرحلة البكالوريوس والدراسات العليا.مشيراً إلى أن الجامعة تفخر بكونها الجامعة الأولى  بين الجامعات التي  يوجد بها نادي مخصص  للمكفوفين وذوي الاحتياجات الخاصة مؤكداً أن هناك عدد من هيئة أعضاء وعضوات التدريس قاموا بتقديم فكرة إنشاء كرسي لذوي الاحتياجات الخاصة لذا فإن الجامعة سوف تتبنى هذا الكرسي والذي سوف يتم توقيعه في أقرب وقت ممكن.

مقدماً شكره لعمادة شؤون الطلاب عميداً ووكلاء ومشرفين ومختصين على هذا الجهد المقدر للاحتفال باليوم العالمي للإعاقة.من جهته عبّر سعادة عميد عمادة شؤون الطلاب الدكتور أيمن فاضل عن شكره وتقديره لإدارة الجامعة ممثلة في معالي مدير الجامعة على ما تقوم به من جهود جبارة واهتمامها بهذه الفئة من أبنائنا الذي يبدأ من التحاق الطالب والطالبة بالجامعة حيث يتم تحديد نوع الإعاقة ومن ثم توفير المساعدات التي يحتاجها خلال مسيرته الجامعية، وأضاف أن اليوم هو اليوم الختامي لفعاليات اليوم العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة  الذي بدأت فعالياته منذ 19 محرم  حيث شملت الفعاليات مناشط رياضية ومحاضرات وورش عمل متنوعة.

من جانبه عبّر المشرف على مركز ذوي الاحتياجات الخاصة سعادة الدكتور وجدي وزان عن شكره وتقديره لمعالي مدير الجامعة على رعايته هذه الفعاليات والأنشطة التي تدل على ما تحظى به شريحة ذوي الاحتياجات الخاصة من دعم ورعاية من إدارة الجامعة وما تسعى إليه من تأسيس أنشطة وخدمات وتوسيع دائرة الاهتمام تجاه تلك الشريحة،  مشيراً الى أن التنوع في مجالات الانشطة أسهم في تمكين ذوي الاحتياجات  الخاصة من التفاعل بشكل إكبر وتحقيق إنجازات تضاف لسجل الجامعة في المشاركات الخارجية. وأوضح الوزان أن برنامج الفعاليات تضمن العديد من الندوات والأنشطة المصاحبة ويتخلله مناقشة سبل تذليل الصعاب التي تواجه ذوي الاحتياجات الخاصة عن طريق الحوار والنقاش وتقديم المقترحات التي تساهم في تفعيل دورهم في المجتمع الجامعي وتساعدهم على صقل مواهبهم, مشيراً إلى تنظيم فقرة نشيد من إعداد طلاب ذوي الاحتياجات الخاصة وعرض لوحات فنية في المعرض المصاحب إضافة إلى عقد ندوة علمية  بعنوان: “ازالة المعوقات لجعل المجتمعات سهلة الوصول للجميع: وأضاف الوزان بأن البرنامج تضمن أيضاً تقديم محاضرة بعنوان:  “إدماج الصم في التعليم الجامعي”، وفقرات وبرامج هدفت إلى نشر الثقافة الحقوقية لهذه الفئات وتجسيدها في المجتمع والحصول عليها عن طريق سياسة ورؤية واضحة.

هذا وقد تجول معالي مدير الجامعة داخل المعرض المصاحب للفعاليات واستمع  لشرح مفصل عن بعض الأجهزة الإلكترونية التي تساعد طلاب ذوي الاحتياجات الخاصة في حياته العلمية والعملية حيث يمكن تحديد الأمكنة عن طريق هذه الأجهزة, كما تم في نهاية الحفل تكريم الفائزين والمتميزين.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد