موافقة خادم الحرمين على إنشاء كلية الطب بالقنفذة وقسم جراحة العظام بكلية الطب بمكة

مجلة نبض – أم القرى:

رفع معالي مدير جامعة أم القرى الدكتور بكري بن معتوق عساس باسمه ونيابة عن كافة وكلاء الجامعة وعمداء الكليات ورؤساء الأقسام وجميع منسوبي وطلاب وطالبات الجامعة وأهالي محافظة القنفذة شكره وامتنانه لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود رئيس مجلس التعليم العالي – حفظه الله – على تفضله بالموافقة على إنشاء كلية الطب بمحافظة القنفذة تابعة لجامعة أم القرى وتضم تسعة أقسام أساسية وخمسة أقسام سريرية إلى جانب الموافقة على إنشاء قسم جراحة العظام بكلية الطب بجامعة أم القرى بمكة المكرمة ضمن القرارات التي اتخذها مجلس التعليم العالي في جلسته الحادية والسبعين

وقال معاليه في تصريح لوكالة الأنباء السعودية : إن هذه الموافقة السامية الكريمة تترجم مدى حرصه واهتمامه – رعاه الله – على خدمة العلم والتعليم من خلال إنشاء العديد من الكليات العلمية والنظرية في كافة مناطق ومحافظات بلادنا المباركة وتوفير التخصصات المختلفة لطلاب وطالبات هذه الأرض المباركة من منطلق المنهج الحكيم الذي رسخه– حفظه الله – لتوسع الجامعات السعودية وانتشار كلياتها لتستفيد منها مناطق ومحافظات ومراكز بلادنا الغالية وفق رؤية التخطيط المستقبلي الأمثل لخدمة الوطن والمواطن إلى جانب كونها قراءة واضحة على حجم العناية والاهتمام بالمسيرة التعليمية الذي يوليها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – وحرصهما الدائم على توفير جميع الفرص التعليمية بكافة التخصصات للطلاب والطالبات وتهيئة الإمكانات والتجهيزات والوسائل التعليمية لهم بالمناطق والمحافظات ليكونوا سواعد بناءة في تنمية وتطور ورقي المجتمع مؤكدا أن ما تشهده المملكة من قفزات تعليمية كبيرة هو بالتأكيد نتاج الرؤية الحكيمة لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين – أيدهما الله – وحرصهما على الاهتمام الكبير بالتعليم ومواكبة التطور العلمي بكافة صوره للحصول على مخرجات لها القدرة على التعامل مع سوق العمل وخدمة هذه البلاد الطاهرة في جميع المجالات بما يعزز النهضة التنموية الشاملة التي تشهدها

.

وأضاف معاليه أن كلية الطب بالقنفذة وقسم جراحة العظام بكلية الطب بمكة المكرمة تعتبران إضافة علمية تنموية للوطن وأحد مصادر الروافد البشرية المهنية والثقافية والعلمية للمجتمع سائلا الله العلي القدير أن يبارك لقيادتنا الحكيمة جهودها الحثيثة وأن يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان والرخاء والازدهار وأن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – نصره الله – لخدمة هذا الوطن الذي يشهد نهضة علمية وتنموية غير مسبوقة في عهده الميمون والتي سيكون لها بمشيئة الله تعالى انعكاسها على أبناء هذا الوطن وعلى مقدراته

.

 

 

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد