د.العمران: تغييرات في اختبار هيئة التخصصات للطب وطب الأسنان لعام 2013.. واعتماد معايير جديدة لقياس مستوى الخريجين

د. سليمان العمران

مجلة نبض- سامي الرشيدي :

نزولا عند رغبة القراء من طلاب وخريجين الطب وطب الاسنان ، التقت نبض بسعادة أ.د.سليمان العمران لمناقشة أبرز المستجدات فيما يخص اختبار هيئة التخصصات الصحية السعودية ومميزات البورد السعودي ، و أهم التسهيلات المقدمة للمتدربين والملتحقين ببرامج الهيئة في أنحاء المملكة.

بداية نطلب تعريف بسيط عن سعادتكم للقراء ؟
الأستاذ الدكتور سليمان بن عمران العمران أستاذ واستشاري في تخصص تقويم الأسنان وعظام الوجه والفكين والآن نائب الأمين العام للهيئة السعودية للتخصصات الصحية وعميد كلية  طب الأسنان بجامعة الملك سعود بالرياض سابقاً ورئيس قسم طب الأسنان بالمستشفى العسكري بالرياض سابقا .

س – ما التطورات التي تسعى لها الهيئة السعودية للتخصصات الصحية في اختباراتها ؟
امتحانات التصنيف المهني تمر بمراحل تطويرية مستمرة فمن عام  2005م بدأت الهيئة بتحويل بعض امتحانات التصنيف المهني إلى امتحانات الكترونية ونجحت في ذلك الوقت بتحويل 15 امتحان في التصنيف المهني من امتحان ورقي إلى امتحان اليكتروني واستمرت في نهج التطوير حتى أصبح الآن حوالي 70 امتحان في مجال التصنيف المهني للتخصصات المتعددة تقدم جميعها من خلال الحاسب الآلي، هذا الإجراء ساعد الممارسين الصحيين باختيار الوقت المناسب لهم لعقد الامتحان حيث يمكنهم حجز المواعيد المناسبة لهم وإعادة الامتحان في أوقات متقاربة، كما ساعد هذا التحول الالكتروني الهيئة في تسهيل عملية  تصحيح وإصدار النتائج الكترونيًا في نفس الوقت وتحول إلى ملفات الممارسين الصحيين وتصدر بعدها قرارات التصنيف المهني.
والهيئة تدرك أهمية أن تكون هذه الامتحانات محدثة وتكون مبنية على أسس ومعايير علمية لذلك قبل سنتين تم الاستعانة ببعض الخبرات العالمية في موضوع تطوير الأسئلة وتحديثها بشكل مستمر ، ونقوم حاليا بمراجعة جميع الأسئلة وتحديثها بشكل مستمر وكتابتها بشكل علمي وعمل تحليل لكل امتحان بشكل منتظم لمعرفة أداء الأسئلة في الامتحانات، ويشمل امتحانات التصنيف المهني و البورد السعودي امتحان الدراسات العليا والامتحان الشامل المخصص للمتخرجين من كليات الطب الراغبين في الالتحاق ببرامج الدراسات العليا بالهيئة.
وهناك مذكرة تفاهم بين الهيئة السعودية للتخصصات الصحية والمجلس الوطني الأمريكي للتصنيف المهني من خلال التعاون فيما يتعلق بجودة الامتحانات وان تكون الامتحانات مستندة إلى معايير عالمية من خلال مذكرة تفاهم في هذا الجانب بين الهيئة والمجلس الوطني الأمريكي والعمل جاري الآن على أن يكون هناك تعاون مشترك بين القطاعين لما يخدم نوعية الامتحانات المقدمة وتحليلها وأداءها بشكل جيد.

س- ما الجديد في اختبار الهيئة خلال المدة القادمة ومتى سيتم تطبيق التغيرات ؟
الهيئة لديها الامتحان الشامل لخريجين كليات الطب من داخل وخارج المملكة الراغبين في الالتحاق في برامج الهيئة وسوف يحول هذا الامتحان إلى امتحان وطني وطرح هذا الامتحان جاء بناء على توصية لجنة عمداء كليات الطب بالمملكة ويخضع له خريجي كليات الطب  في المملكة ، وعمداء كليات الطب سعوا إلى أن يكون هناك معيار موحد لجودة خريجين كليات الطب من داخل المملكة وهذا سوف يطبق خلال 2013 م.
وكذلك نفس الامتحان بالنسبة لخريجي كليات طب الأسنان فقد أوصى  لجنة عمداء كليات طب الأسنان بالطلب من الهيئة بتطبيق امتحان وطني لجميع خريجي هذا الاختصاص وهذا الامتحان لازال العمل جاريا عليه لتطبيقه خلال عام 2013م ليصبح جميع خريجي الكليات الحكومية ملزمين بالجلوس لهذا الامتحان قبل الممارسة وهذا الإجراء نأمل منه أن يثبت معيار الجودة  المطلوب في هؤلاء الخريجين بين جميع  كليات المملكة الحكومية والخاصة.

س- ما مميزات البورد السعودي؟
البورد السعودي (شهادة الاختصاص السعودية) هي أعلى شهادة مهنية في المجال الصحي تمنحها الهيئة بعد إتمام فترة التدريب في البرنامج والتي تتراوح ما بين أربع إلى سبع سنوات في بعض التخصصات ومن ثم الجلوس لامتحانات معيارية وامتحانات سريريه ويتم إتمام جميع متطلبات البرنامج السريريه بعدها يمنح شهادة البورد السعودي  في حال اجتياز كل هذه المقاييس والمعايير والامتحانات  وشهادة البورد السعودي تؤهل بعد ثلاث سنوات خبرة إلى  لقب استشاري في المجال الصحي.

س- إذا كانت توجد إحصائيات حول المقاعد في كل برنامج أرجو موافاتنا بها ..
الهيئة في هذا العام قبلت متدربين جدد تجاوز عددهم 1000 متدرب وتدرك زيادة التقديم على الالتحاق ببرامجها وهذا ملاحظ بسبب زيادة عدد الخريجين من الكليات الصحية في المملكة نظراً لازدياد أعدادها، والهيئة تعمل على زيادة الطاقة الاستيعابية في برامجها من خلال التوسع في الاعتراف بالمراكز التدريبية وخاصة مع المشاريع التي تشهدها المملكة في إنشاء المدن الطبية والمستشفيات الجديدة والتوسعات في المستشفيات الحالية أيضا.
فهناك طاقة استيعابية معروفة وتنشر بشكل سنوي للمتدربين والمراكز التدريبية.

س – حدثنا حول برامج التخصصات الصحية للأطباء؟
هناك الآن 62 برنامج معظمها للأطباء ما بين برامج عامة  وعددها 19 برنامجاً وبرامج تخصصات دقيقة تفوق 40 برنامج ، هذه البرامج تدار بمجالس علمية متخصصة في ذات التخصص ،وينبثق من هذه المجالس العلمية لجان دائمة مثل لجنة الامتحانات ولجنة الاعتراف ولجنة التدريب وكل لجنة لها مهامها التخصصية.
وفيما يخص برامج شهادة الاختصاص الصحية وشهادة الزمالة السعودية للتخصصات الدقيقة الهيئة تسعى دائماً أن تكون هذه البرامج مراجعة ومحكمة داخليا وخارجيا وتسعى أيضا أن يكون من ضمن لجان الامتحان ممتحنين خارجيين من دول متقدمة في مجال التعليم الصحي مثل كندا وأمريكا واستراليا وبريطانيا.

س – ماذا عن برامج التخصصات الجديدة مثل  طب الحشود  خصوصاً أنها معتمدة عالمياً؟
الهيئة لديها برامج خاصة بها مثل برنامج طب الحشود وهذا البرنامج من البرامج الذي أوصى بها المؤتمر العالمي لطب الحشود الذي عقد في مدينة جدة وخرج من ضمن التوصيات إنشاء برنامج لطب الحشود لخدمة الحجيج والمعتمرين نظرا لخصوصية هذه المناسبات والتزاحم والأعداد الكثيفة من المرتادين لهذه المناسك فتم عمل توصية بوركت بموافقة المقام السامي بان تقوم المملكة على إنشاء برنامج موجه لكيفية التعامل مع مثل هذه الإزدحامات ونوعية الأمراض التي تنتشر في الحشود وكيفية التعامل معها وهذا برنامج انفردت فيه المملكة العربية السعودية ويعد البرنامج الوحيد على مستوى العالم كبرنامج متخصص يمس النواحي الطبية والإدارية والكوارثيه والتنظيمية ومدخلات هذا البرنامج من الأطباء وغير الأطباء مثل الممرضين والمساعدين وغيرهم وسيتم تخريج أول دفعة من هذا البرنامج خلال العام الحالي.

س – تختلف الدراسة للأطباء المقيمين في نفس التخصص من منطقة إلى أخرى على سبيل المثال تختلف دراسة طبيب الباطنة في المنطقة الغربية عن دراسة طبيب بنفس التخصص بالمنطقة الوسطى هل هناك أي طريقة لتوحيد التدريب والدراسة في مختلف التخصصات ؟
بلا شك أن الهيئة تدرك أن يكون هناك اختلافات في بعض البرامج وهذا  طبيعي ونحن في الهيئة نسعى إلى توحيد الحد الأدنى من التدريب في أي برنامج لإتمام البرنامج التدريبي لكن يوجد بعض المراكز قد يكون فيها تميز عن المراكز الأخرى وهذا طبيعي في أي عملية تعليمية حتى في رحم الكلية أو الجامعة الواحدة تجد بعض التباين لكن الهيئة تسعى إلى أن يكون مستوى التدريب متماثل في المراكز التدريبية المختلفة لكنها تؤكد على أن الحد الأدنى من الإيفاء بمتطلبات التدريب هي موحدة على جميع المناطق ، لذلك فهي تعتمد سياسة البرامج المشتركة بين المراكز التدريبية المعتمدة لديها.

والهيئة تبنت برنامج الكتروني بالتعاون مع شركة كندية لمتابعة أداء المتدربين في مراكز التدريب المختلفة في المدن المختلفة وهذا البرنامج يتيح للمتدرب إدخال الإجراءات الطبية السريرية ويتيح للمدرب  تقييمه الكترونيًا وكذلك يتيح للهيئة تخزين هذه المعلومات في قاعدة بيانات ومتابعتها الكترونيًا، وهذه الخطوة تأتي من حرص الهيئة على متابعة كل مجريات التدريب في جميع أنحاء المملكة وبدأ فعليا تطبيق هذا البرنامج في ثلاث تخصصات هي طب الطوارئ والمسالك البولية وعلاج جذور وعصب الأسنان وخلال عام 2013م سيتم ضم عدد آخر من البرامج بشكل تدريجي حتى نتمكن من إدراج جميع برامج الهيئة في هذا النظام الالكتروني  بحيث يتم توثيق كل ما يقوم به الأطباء من تدريب وتقييم وإجراءات سريرية ليسهل متابعتها وإدخالها.

وفي الختام شاكرين و مقدرين لكم اتاحة الفرصة لنا لاجراء اللقاء و حرص سعادتكم بتوضيح كل ما يلتبس على طلاب وخريجين الكليات الصحية .

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد