تجديد إجازة قسم الطب الباطني بمستشفى الملك عبدالعزيز الجامعي كمركز تدريبي تابع لبرنامج شهادة الاختصاص السعودية

KAU_Hospital

مجلة نبض- جامعة الملك عبدالعزيز:

صدر قرار الهيئة السعودية للتخصصات الصحية القاضي بالاستمرار بالاعتراف بقسم الطبي الباطني في مستشفى الملك عبد العزيز الجامعي لمدة أربع سنوات أخرى، وجاء هذا القرار عطفاً على زيارة لجنة الاعتراف التابعة للهيئة السعودية للتخصصات الصحية للقسم بتاريخ 5-9-1433هـ الموافق 25 – 6- 2012م، وقد قضت اللجنة بالاستمرار بالاعتراف بالقسم كمركز تدريبي تابع لبرنامج شهادة الاختصاص السعودية.
وقد أبدت اللجنة عدداً من الملاحظات منها: قبول عدد 16 طبيباً متدرباً سنوياً، وضرورة تواجد الاستشاريين ومشاركتهم في التقرير الصباحي والجولات السريرية على المرضى، وضرورة التعامل مع مشكلة ضعف العملية التدريبية في دورات القلب والكلى والجهاز الهضمي، وزيادة عدد ساعات دوام المكتبة الطبية لتتناسب مع ساعات دوام الأطباء، بالإضافة إلى ضرورة متابعة الملاحظات المذكورة ومناقشة ما تم حيالها في اللجنة المحلية للتدريب بالمنطقة الغربية وإخطار لجنة التدريب والاعتراف بما تم في ذلك. وأشار التقرير إلى أن هذه الملاحظات شرط أساسي للاستمرار في التدريب بالمركز بما يتلاءم ومعايير الهيئة السعودية للتخصصات الصحية.

يذكر أن  الهيئة السعودية للتخصصات الصحية إحدى الهيئات التي تهدف إلى تقديم برامج دراسات عليا لغرض التأهيل العالي في المجالات الصحية المختلفة والإشراف على تلك البرامج وتوفير فرص تدريب مهني مقنن لخريجي الكليات الطبية والصحية داخل المملكة وخارجها وقد اعتمدت الهيئة لوائح خاصة لغرض التدريب والامتحانات في برامجها كما عملت الهيئة على أن يكون لديها لائحة معتمدة للاعتراف بالمراكز التدريبية لغرض انتقاء المستشفيات الحكومية والخاصة القادرة على توفير تدريب بمستوى جيد ، وقد تمكنت الهيئة منذ إنشائها من تقديم 61 برنامجاً في التخصصات الرئيسية والفرعية والدقيقة في مجالات صحية مختلفة وبلغ عدد المتدربين المسجلين في برامج الهيئة أكثر من 4400 متدرباً، فاق عدد أعضاء لجانها ومجالسها العلمية 1360 عضواً يشرفون على كافة البرامج ، والهيئة إضافة إلى أنها تقدم برامج خاصة بها هي أيضاً تقوم بدراسة واعتماد برامج تدريبية أخرى تقدمها جهات صحية حكومية وخاصة، والهيئة بدورها تشرف على بعض تلك البرامج من خلال إبرام اتفاقيات مشتركة بين الهيئة والجهة المقدمة للبرنامج.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد