إجراء عملية قلب مفتوح لطفل لم يتجاوز عمره السنتين

surgen

مجلة نبض – وزارة الصحة :

نجح مركز أمراض وجراحة القلب بالمدينة المنورة في إجراء عملية قلب مفتوح لطفل لم يتجاوز عمره السنتين بواسطة فريق طبي جراحي استشاري مختص .

وأوضح مساعد مدير عام المركز للشؤون الفنية والطبية استشاري طب أطفال د. عبد الحميد النجار أن الفريق الطبي الجراحي الاستشاري نجح في إجراء عمليات قلب مفتوح لعدة أطفال كان آخرها لطفل عمره سنتين لم يتعد وزنه (9)كيلو يعاني من ضعف في النمو والتهابات في الصدر و عند إجراء الفحوصات والأشعة المقطعية الطبية تبين وجود فتحة في البطينين وتضيق في الشريان الرئوي الأيمن . حيث قرر الأطباء إجراء عملية قلب مفتوح لإغلاق الفتحة ما بين الأذينين وإصلاح التضيق في الشريان الرئوي الأيمن .وتم ذلك في عملية استمرت ساعتين وقد غادر المركز بعد تلقيه العلاج اللازم .

وأضاف د. عبد الحميد النجار أن الحالة الثانية لطفل يبلغ من العمر سته سنوات يعاني من عيب خلقي تمثل في فتحة بين الأذينين شخص حديثاً في المركز وبعد إجراء الفحوصات المخبرية والطبية .تم إجراء العملية بنجاح تام وخرج من المركز بعد خمسة أيام من إجراء العملية .مشيرا إلى أن الطفل الثالث و البالغ من العمر 10 سنوات أجريت له عمليات مختلفة في مستشفيات متعددة وقام المركز بزراعة جهاز تنظيم ضربات القلب عبر عملية قلب مفتوح استغرقت ساعة واحدة في غرفة العمليات وغادر الطفل المركز بعد أربعة أيام من العملية وهو بصحة جيدة.

وأبان د. النجار أن المركز استقبل منذ افتتاحه مايزيد على (183) وأجرى لهم الفحوصات اللازمة منهم (5) أطفال من ضيوف الرحمن .حيث يمثل نسبة الأطفال من إجمالي مرضى المركز ( 3.5 % ) .

فيما قدم مركز أمراض وجراحة القلب بالمدينة المنورة خدماته لعدد (18.278) مريض .و بلغ عدد المنوَّمين فيه أكثر من (3450) مريض . في حين أن عدد العمليات التي أجريت في معمل القسطرة القلبية قد تجاوز (5.171) عملية، كما تم إجراء (218) إجراء جراحي في عمليات القلب المفتوح من تاريخ افتتاح العمليات ؛ حيث أن العمليات قد تم العمل بها في الرابع من ذي الحجة لعام 1433هـ كما تم خدمة ضيوف الرحمن بكامل الإمكانيات المتاحة حيث خدم ما يزيد عن (368) مريضاً على مدار السنة كان منهم (126)حاجاً و (38)حاجة .و (135) معتمراً و (69)معتمرة. كما أجرى قسم الأشعة ما يزيد على (2.055) تصوير قلبي كان نصيب الحجاج منهم (275) فيما تم صرف (40.427) دواء كان نصيب ضيوف الرحمن منها (4.793) دواء .بالإضافة إلى (3.557) تحليلاً مخبرياً من إجمالي التحاليل (23.483 ) المقدمة للمرضى خلال تلك الفترة.

ويعد مركز أمراض وجراحة القلب في المدينة المنورة من المراكز الأولى على مستوى الشرق الأوسط من ناحية التجهيزات والمستلزمات الطبية والكفاءات الفنية العاملة به .و يقدم خدماته لأكثر من 30 الف مراجع في المنطقة.  وتبلغ سعته حوالى 130 سريرا ، كما تم استقطاب كفاءات وقوى بشرية في شتى التخصصات لتشغيل مركز القلب، كما تم استقطاب كفاءات طبية على مستوى عالمي من جنسيات مختلفة و وطنية. و يأتي ذلك في اطار خطة الوزارة للتوسع في إنشاء المراكز التخصصية لتخفيف معاناة المراجعة على المرضى وعلى مستشفيات المنطقة وذلك باستقبال جميع الحالات المحولة بصفة فورية ومباشرة. لأجراء مثل هذه العمليات المعقدة والنادرة، وذلك في إطار المشروع الوطني للرعاية الشاملة والمتكاملة ، والذي يهدف إلى تحقيق مبدأ العدالة والمساواة والشمولية في توزيع الخدمات الصحية وسهولة الوصول إليها والحصول عليها .

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد