اغلاق المعاهد الصحية تنفيذًا للأمر السامي

مجلة نبض(هيئة التخصصات الصحية): انفاذا للامر السامي الكريم رقم (أ/121) وتاريخ 2 / 7 /1432 هـ والقاضي بالموافقة على الخطة التفصيلية والجدول الزمني المتضمنة الحلول العاجلة قصيرة المدى والحلول المستقبلية لمعالجة تزايد اعداد خريجي الجامعات المعدين للتدريس وحاملي الدبلومات الصحية بعد الثانوية العامة ‘ فقد اقر مجلس امناء الهيئة السعودية للتخصصات الصحية في اجتماعة الثالث للعام 1432هـ والذي عقد تحت رئاسة معالي وزير الصحة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة تنفيذ هذا القرار السامي بعد ان اطلع المجلس على الدراسة المقدمة من الهيئة السعودية للتخصصات الصحية .

اوضح ذلك سعادة الامين العام للهيئة السعودية للتخصصات الصحية الاستاذ الدكتورعبدالعزيز بن حسن الصائغ ، واضاف ان هذا القرار جاء كما يلي :

اولا: استمرار المعاهد الصحية بتدريس جميع الطلاب والطالبات المسجلين لديها قبل صدور الامر الملكي الكريم حتى تخرجهم .

ثانيا : استمرار المعاهد الصحية بقبول الطلاب والطالبات المستجدين في الفصل الاول من العام الدراسي 1432هـ /1433هـ فقط بحسب الاعداد التي تحددها الهيئة السعودية للتخصصات الصحية في التخصصات التالية فقط وهي مساعد طبيب اسنان ، التخدير ، السكرتارية الطبية ، العلاج التنفسي ، نظم المعلومات الصحية ، الصحة المهنية ، المراقبة الصحية ، الاجهزة الطبية .

وشدد البرفسور الصائغ على ان القرار السامي الكريم ينم عن ادراك القيادة حفظها الله باهمية الجودة والارتقاء بالعمل الصحي في المملكة من خلال تطوير مخرجات القطاع الصحي والارتقاء بمؤهلات العاملين فيه وايجاد فرص العمل المناسبة لهم .

وقال الصائغ ان الهيئة عملت على دراسة الامر السامي بعد ان خولها المقام السامي بتولي هذه الدراسة وعقدت عدة اجتماعات مع ممثلي وزارة الصحة ووزارة التعليم العالي ووزارة العمل وصندوق الموارد البشرية اضافة الى عقد اجتماعات مماثلة مع ملاك المعاهد الصحية للخروج بحلول تتوائم مع توجهات الدولة التطويرية ، موضحا في الوقت ان القرار إلزاميا .