أمير منطقة جازان يرعى انطلاقة مؤتمر ” الجديد في أبحاث المؤثرات العقلية”

مجلة نبض- واس:

رعى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان, اليوم حفل افتتاح فعاليات المؤتمر الدولي الذي ينظمّه مركز أبحاث المؤثرات العقلية بجامعة جازان “سارك” بالتعاون مع اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات والجمعية السعودية للطب النفسي، بحضور معالي مدير الجامعة الدكتور محمد بن علي آل هيازع, وذلك على مسرح جامعة جازان .
وبدأ الحفل الخطابي المعد لهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم, ثم ألقى استشاري الطب النفسي والإدمان رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر الدكتور عبدالله بن محمد الشرقي, كلمةً استعرض خلالها أهمية المؤتمر الدولي من حيث الموضوعات العلمية التي يناقشها على مدى يومين, والتي تختص بأبحاث القات, وأبحاث الامفيتامينات, مشيراً إلى أنه سيتم خلال جلسات المؤتمر العلمية مناقشة دراسات علمية عن مدى انتشار القات وتأثيراته المختلفة, والعمل على الحد منها إلى جانب الأبحاث العلمية حول الكبتاجون .
وأشار الدكتور الشرقي, إلى أن المؤتمر يشهد مشاركة مختصين من أمريكا وألمانيا والبرتغال والمملكة المتحدة وجنوب إفريقيا، إلى جانب كوكبة من ألمع الاستشاريين السعوديين في هذا المجال, الذين يشاركون في ورش عمل متخصصة إلى جانب الجلسات العلمية .
عقب ذلك, ألقى أستاذ الطب النفسي بجامعة كاليفورنيا المستشار الدولي لمركز المؤثرات العقلية بجامعة جازان الدكتور ريتشارد راوسون, كلمة المشاركين في المؤتمر, حيث أعرب خلالها عن سعادة الجميع بالمشاركة في رحاب جامعة جازان, مبرزاً أهمية المؤتمر من خلال الأبحاث العلمية التي يضمها حول الجديد في المؤثرات العقلية .

واستعرض مدير مركز أبحاث المؤثرات العقلية رئيس اللجنة المنظمة الدكتور رشاد السنوسي, خلال كلمة له بهذه المناسبة, مهام المركز في مجال أبحاث المؤثرات العقلية من خلال استقطاب خبرات علمية عالمية, وتوقيع عقود الشراكة مع العديد من الشركاء في هذا المجال .

وبيّن أن الملتقى يهدف إلى تقديم بحوث عالية الجودة عن المؤثرات العقلية، والتعرف على أحدث الطرق للوقاية من تعاطيها، ودارسة وتقييم الآثار الضارة لتعاطي المؤثرات العقلية وما يتصل بها من عواقب اجتماعية وطبية وصحية .
وأشار الدكتور السنوسي, إلى أن المؤتمر يناقش العديد من الموضوعات التي يأتي من أبرزها الإدمان والعلوم العصبية الأساسية وعلم الأدوية النفسية ، والدراسات الوبائية في مجال أبحاث المؤثرات العقلية, والمضاعفات النفسية والطبية لاستخدام المؤثرات العقلية، وسياسات الإصحاح والابتكار في مجال التعامل مع المؤثرات العقلية والخدمات والأنظمة الصحية، إضافة إلى الوقاية من مشكلة تعاطي المخدرات وتدخل العلاج والابتكارات والتحديات الإقليمية والعقبات, مبيناً أن المؤتمر يستهدف جميع المهتمين والعاملين من الأطباء والأطباء النفسيين والأخصائيين النفسيين والأخصائيين الاجتماعيين والممرضين والصيادلة، بالإضافة إلى استشاري الإدمان، وصناع القرار والباحثين في هذا المجال .
وفي ختام الحفل, كرّم سمو أمير منطقة جازان المشاركين والمتعاونين في تنظيم المؤتمر, ثم اطلع سموه والحضور على المعرض العلمي المصاحب للمؤتمر, والذي يقدم العديد من الأبحاث العملية في مجال المؤثرات العقلية .
وعقب الحفل, أعرب صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز أمير منطقة جازان, عن سعادته بافتتاح المؤتمر الذي يضم نخبة من الباحثين الدوليين والسعوديين, والذي يأتي ضمن الحراك الثقافي الفاعل الذي تقوده جامعة جازان .
وثمّن سموه جهود مركز أبحاث المؤثرات العقلية بجامعة جازان في تنظيم المؤتمر الذي يضم العديد من أوراق البحث العلمية التي تناقش العديد من الموضوعات المهمة, مشيراً إلى الدور البارز للجامعة والمركز معاً للإسهام في رقي المجتمع .
ودعا سمو أمير منطقة جازان, أفراد المجتمع كافة إلى التعاون في المسوحات والاختبارات البحثية والعملية, والتعاون مع العلماء للوصول إلى النتائج البحثية السليمة .

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد