أهمية التمارين الرياضية في درء الإصابة بمرض الخرف “الزهايمر”

رياضة المشي

مجلة نبض- واس :

كشفت دراسة علمية حديثة قام بها فريق من الباحثين في جامعة لندن أن الفائدة التي يجنيها الفرد من ممارسة التمارين الرياضية لا تتوقف عند حد استفادة للقلب والخصر فقط وإنما تشمل الدماغ أيضا.وأوضحت وسائل الإعلام البريطانية اليوم أن ممارسة التمارين الرياضية لأربعة أيام أو أكثر في الأسبوع تساعد على تحسين القدرات العقلية في وقت لاحق من الحياة، بنسبة تصل إلى الثلث، كما تساعد على الوقاية من ظهور مرض الخرف.ونقلت وسائل الإعلام ما قاله فريق البحث العلمي في هذا الشأن أن الإنسان يعاني من تراجع في قدراته العقلية مع التقدم في السن ولكن الذهاب إلى النادي الرياضي لممارسة الرياضة أو المشي السريع يساعد على حماية الدماغ من أمراض الشيخوخة.وأشارت إلى مشاركة ما يزيد عن 9 آلاف شخص، في هذه الدراسة منذ سن الحادية عشر واستغرقت 40 عام، قام فيها فريق البحث بتسجيل مستويات النشاط الرياضي للمشاركين مع إجراء اختبار، بصورة منتظمة، لقوى الذاكرة والتركيز والفهم والإدراك.وأظهرت نتائج الدراسة تفوق من يمارسون الرياضة بشكل منتظم في حياتهم عند سن الخمسين على أقرانهم ممن كانوا يمارسون الرياضة مرة واحدة أو مرتين في الشهر.كما كشفت أن الأشخاص الذين يمارسون الرياضة أربع مرات في الأسبوع، بصفة منتظمة، فقدوا أقل من ثلث قواهم العقلية عند سن الخمسين مقارنة بأقرانهم الذين لم يمارسوا التمارين الرياضية، بينما فقد النساء المشركات في الدراسة 25 بالمائة من قواهم العقلية بما في ذلك من كن يمارسن التمارين الرياضية مرة كل أسبوع.وقال المشرف على فريق البحث الدكتور أليكس دريغون “أظهرت نتائج الدراسة أن القيام بأي نشاط يعتبر مفيدا لوظيفة الدماغ المعرفية.كما تشير نتائج الدراسة إلى أن ممارسة النشاط الرياضي يساعد على الوقاية من مرض الخرف.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد