أنشطة ثقافية وترفيهية في احتفالية جامعة الملك عبدالعزيز باليوم العالمي لمتلازمة داون

مجلة نبض- جامعة الملك عبدالعزيز: برعاية معالي أمين محافظة جدة  ،الدكتور هاني بن محمد أبو راس ،اختتمت فعاليات  “اليوم العالمي لمتلازمة داون” تحت شعار ” حقي في مجتمعي”  ،والتي نظمها مركز الأميرة الجوهرة البراهيم للتميز البحثي في الأمراض الوراثية بالجامعة ، بالتعاون مع فريق ” كود بلو ” وذلك يوم الخميس 9/5/1434 هـ بملعب الكعكي بجدة بحضور معالي مدير جامعة طيبة الدكتور عدنان بن عبدالله المزروع .
كما شاركت الجامعة بفريق عمل  ترأسه  وكيل الجامعة للتطوير المكلف  ،الدكتور عبدالفتاح بن سليمان مشاط  ،وعميد كلية العلوم  ،الأستاذ الدكتور عبدالله بن يوسف عبيد  ،ومديرة مركز الأميرة الجوهرة البراهيم للتميز البحثي في الأمراض الوراثية ، الدكتورة جمانة بنت يوسف الأعمى ، وعدد كبير من أفراد متلازمة داون بالإضافة الى ذويهم .

وأوضح معالي أمين محافظة جدة ، الدكتور هاني أبو راس ، أن الأمراض الوراثية تعتبر من أكثر الأمراض انتشارا في المجتمعات الخليجية و لوحظ تزايد نسبتها في مجتمعنا السعودي  ، بعد أن قدرت الدراسات العلمية والأبحاث  بانها تصيب نحو 5% من افراد المجتمع .

و أشار إلى أنه انطلاقا من حرص أمانة محافظة جدة الدائم على المشاركة في الفعاليات المجتمعية التي تهدف إلى خدمة ابناء وأهالي هذه المدينة ،  دعمت الأمانة هذه الفعالية من خلال نشر الوعي والإعلان عنها في الميادين و الساحات البلدية.

وفي هذا الصدد، كرم الدكتور أبو رأس ،جميع المنظمين والجمعيات والمؤسسات المشاركة في هذه الفعالية  ، معرباً عن شكره لمساهمتهم الفعالة في تنظيم وإنجاح هذه الفعالية. من جهتها  ، بينت  مديرة مركز الأميرة الجوهرة البراهيم للتميز البحثي في الأمراض الوراثية ، الدكتورة جمانة بنت يوسف الأعمى  ،  على الأهداف التي  التثقيفية  التي يسعى المركز لتعزيزها بين شرائح المجتمع  ، لافته إلى أن التثقيف  بالأمراض الوراثية وطرق الوقاية منها بالإضافة للأهداف الطبية التشخيصية والبحثية هي من أبرز الأجندة  التي يرمي لها المركز الجامعي  .

وأوضحت بان المركز يحتفل بالمناسبة لـلعام الثالث  على التوالي  ،إيمانا بأهمية اشعار المجتمع بفئة  “أفراد الداون”  ومحاولة توعية ذويهم بأهمية حقوق هذه الفئة في المجتمع.

وقدمت الدكتور الأعمى شكرها لما قدمته الدولة من دعم لهذه الفئة ومن تسهيلات لعدة مجالات ، سواء تعليمية او العملية ، و ان هذا ليس بجديد على حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله ورعاه. تجدر الإشارة إلى أن الحفل  أحتوى على أنشطة ثقافية وترفيهية  ، وشهدت مشاركة العديد من الجمعيات الداعمة لمتلازمة داون ، والتي كان من أبرزها جمعية حقوق الانسان والخدمة المدنية بالإضافة الى مركزي أبجد والعون.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد