الأمير مقرن بن عبد العزيز يفتتح مستشفى الأمير محمد بن عبد العزيز غدا في الرياض

مبنى-مستشفى-الأمير-محمد-بن-عبدالعزيز-630x371

مجلة نبض-وزارة الصحة:

برعاية كريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز – يحفظه الله –ونيابه عن مقامه الكريم يفتتح صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء المستشار والمبعوث الخاص لخادم الحرمين الشريفين مساء غداً الأحد مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز بالرياض .

و رفع معالي وزير الصحة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة بأسمه وبأسم كافة منسوبي القطاعات الصحية أسمى آيات الشكر والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده وسمو النائب الثاني – يحفظهم الله – لدعمهم المتواصل للقطاع الصحي واهتمامهم الدائم بتوفير سبل الرعاية الصحية للمواطنين الكرام .

و أضاف معاليه أن مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز قد تم الانتهاء من إنشائه وتجهيزه وتأثيثه سعة ٥٠٠ سرير وفق افضل التصاميم العالمية وروعي في تنفيذه أعلى معايير الجودة ، ويتألف المبنى من ٥ أدوار تشمل الخدمات الطبية التالية ، جناح العمليات والذي يضم ١٥ غرفة عمليات رقمية منها ١٠ غرف رئيسية و ٤ غرف لعمليات اليوم الواحد وغرفة عمليات واحدة للطوارئ وكذلك جناح الأشعة والذي يضم أجهزة الأشعة التشخيصية الحديثة مثل MRI  mammo ctsc an وغيرها من الأجهزة إضافة إلى قسم الإسعاف والطورئ ويضم ٦٣ سرير وكذلك المختبرات وبنك الدم ووحدات العناية المركزة ومعالجة الحروق والتي تضم ١٠٢ سرير حيث يعتبر واحد من أكبر أقسام الطوارئ على مستوى المنطقة إضافة إلى العيادات الخارجية وعددها ٨٥ عيادة وكذلك وحدة الغسيل الكلوي والتي تتألف من ٥٢ كرسي بالإضافة إلى جناح متكامل لإعادة التأهيل والعلاج الطبيعي .

و يمثل مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز صرح طبي جديد لتقديم خدمات الرعاية الصحية لسكان العاصمة في جميع التخصصات الطبية.

ويعتبر مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز ، إضافة نوعية كبيرة لمنظومة خدمات الرعاية الصحية لأبناء منطقة الرياض، من خلال تكامل تجهيزاته والتي تعد الأحدث من نوعها في العالم.

و يحتوي المستشفى على 500 سرير تجاوزت تكاليفه إنشائه 465 مليون ريال، ويضم المستشفى 15 غرفة للعمليات الجراحية، منها 10 غرف مجهزة بالأنظمة الرقمية “الديجتال” و 4 غرفة لجراحات اليوم الواحد وغرفة لعمليات الطوارئ. وتبلغ الطاقة الاستيعابية للمستشفى لاستقبال المرضى المنومين من حالات العناية المركزة 102 سرير بالإضافة إلى 62 سريراً لحالات الطوارئ بالإضافة إلى ما يزيد على 50 سريراً لحالات غسل الكلى و16 سريراً لحالات الحروق.

كما يضم المستشفى مختبرا مجهزا بأحدث التقنيات لإجراء جميع أنواع التحاليل الطبية، بالإضافة إلى قسم متكامل للأشعة يحتوي على أحدث تقنيات إجراء الأشعة المقطعية والتلفزيونية بالإضافة إلى أقسام متكاملة للخدمات المساندة ومنها أقسام مكافحة العدوى والخدمات الفنية.

و يستقبل المستشفى المرضى والمراجعين من خلال عيادات خارجية مجهزة تجهيزا عاليا، منها عيادات الأمراض الباطنية وأمراض القلب والأوعية الدموية والعظام والأمراض الصدرية وأمراض الجهاز الهضمي والمسالك البولية والأمراض الجلدية والتناسلية وأمراض الكلى.

و يتميز مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز بشرق الرياض بتكامل تجهيزاته لاستضافة وتنظيم الفعاليات التدريبية وورش العمل والمؤتمرات الطبية والتي يتوقع أن يستفيد منها عدد كير من الكوادر الطبية ومنسوبو المهن الصحية بمنطقة الرياض في إطار توجيهات وزارة الصحة على الإفادة من إمكانات المستشفى في مجال التدريب والتوعية وخدمة المجتمع.

من جانبه رفع معالي نائب وزير الصحة للشؤون الصحية الدكتور منصور الحواسي أسمى آيات الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين –حفظه الله- بمناسبة رعايته الكريمة لإفتتاح مستشفى الامير محمد بن عبد العزيز في الرياض يوم الأحد المقبل الموافق 18 جمادى الاخرة 1434 هـ.واكد معالي د. الحواسي ان رعاية خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله لإفتتاح المستشفى تجسد حرصه ودعمه المتواصل للقطاع الصحي واهتمامه الدائم بتوفير سبل الرعاية الصحية للمواطنين.

و أضاف ان مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز بالرياض يعد اضافة متميزة للتطور النوعي والكمي في المرافق الصحية التابعة لوزارة الصحة والتي تواكب النهج الذي تسير عليه الوزارة في توفير خدمات صحية بأعلى معايير الجودة العالمية التي تعزز خدمة ورعاية المريض والاهتمام به والحفاظ على صحته وسلامته انطلاقاً من شعار الوزارة المريض أولاً.

و قال د. الحواسي:” إن مستشفى الامير محمد بن عبد العزيز يعد صرحا طبيا متميزا في مدينة الرياض وذلك من خلال ما يتمتع به من تجهيزات وتقنيات طبية حديثة متطورة ذات جودة عالية تسهم بشكل كبير بإذن الله في تعزيز الرعاية الطبية المتميزة للمرضى، بالإضافة الى ما يوفره من خدمات علاجية متعددة”.

و أوضح، ان وزارة الصحة لن تألوا جهداً في سبيل تأمين كافة احتياجات المستشفى لكي يتمكن من خدمة مرضاه بالشكل المناسب، وذلك تحقيقا لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني –يحفظهم الله- وتلبية لاحتياجات المواطنين الصحية ، مبينا ان المستشفى يمثل النموذج الحديث لمستشفيات وزارة الصحة حيث يحتوي على أحد أكبر أقسام الطوارئ حيث يضم (102) سرير عناية مركزة.

و اشار نائب معالي وزير الصحة للشؤون الصحية، الى ان وزارة الصحة تعمل وفق معايير وطنية لضمان توفير الاسرة التي تتناسب مع النمو السكاني الذي تشهده المملكة ولذلك فان مستشفى الامير محمد بن عبد العزيز سيخدم شريحة كبيرة من سكان مدينة الرياض حيث تبلغ سعته السريرية (500) سرير .

و اختتم معاليه تصريحه داعياً المولى عز وجل أن يحفظ لهذه البلاد قادتها وشعبها وأن يديم عليها نعمة الأمن والاستقرار .

من جانبه رفع معالي نائب وزير الصحة للتخطيط والتطوير الدكتور / محمد خشيم الشكر إلى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ولسمو ولي عهده الامين صاحب السمو الملكي الامير سلمان بن عبدالعزيز، ولسمو النائب الثاني صاحب السمو الملكي الامير مقرن بن عبدالعزيز ـ يحفظهم الله ـ وذلك بمناسبة رعاية خادم الحرمين الشريفين لإفتتاح مستشفى الأمير محمد بن عبد العزيز بالرياض يوم الاحد القادم 18/6/1434هـ مثمنا دعمهم السخي الذي تحظى به الخدمات الصحية لتوفير أسباب الرعاية الصحية الشاملة للمواطنين. وأكد معالي الدكتور محمد خشيم أن الاعتمادات المالية الكبيرة للخدمات الصحية تجسد حرص القيادة واهتمامها المتواصل بتطوير الخدمات الصحية في مناطق المملكة كافة لافتاً أن هذه الرعاية الكريمة تأتي في إطار الرعاية المستمرة والدعم اللامحدود الذي تحظى به وزارة الصحة من لدن حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني حفظهم الله مبيناً أن هذا المستشفى يعد نقلة نوعية وكمية في الخدمات الصحية العلاجية والوقائية التي تقدمها الوزارة للمواطنين والمقيمين بكافة مناطق ومحافظات المملكة ، حيث سيضيف مزيداً من الَأسِرَّة والخدمات الصحية بمستوياتها الأربعة.

و أشار معاليه إلى أن وزارة الصحة تشهد حالياً حراكاً تطويرياً بهدف الارتقاء بمستوى الخدمة الصحية وتجويدها بما يحقق تطلعات ولاة الأمر -يحفظهم الله- ويلبي رغبات المواطنين والمرضى وكسب رضاهم، حيث أطلقت الوزارة خطتها الاستراتيجية الصحية للعشر سنوات (1430-1440ه)، والمشروع الوطني للرعاية الصحية المتكاملة والشاملة الذي يهدف إلى توفير الرعاية الصحية وتوزيع المرافق الصحية بما يحقق العدالة والشمولية في توزيع الخدمات الصحية، وسهولة الوصول إليها والحصول عليها.

و بين الدكتور محمد خشيم أن من ضمن هذه المشاريع مستشفى الامير محمد بن عبدالعزيز بالرياض والذي يتكون من 5 أدوار يحتوي على جناح العمليات الذي يضم 15 غرفة عمليات رقمية منها 10 غرف رئيسية و4 غرف لعمليات اليوم الواحد وغرفة عمليات واحدة للطوارئ وكذلك جناح الأشعة الذي يضم أجهزة الأشعة التشخيصية الحديثة مثل MRI mammo ctsc an وغيرها من الأجهزة إضافة إلى قسم الإسعاف والطوارئ الذي يعد أحد أكبر أقسام الطوارئ على مستوى المنطقة حيث يضم 63 سريرا، وكذلك المختبرات وبنك الدم ووحدات العناية المركزة ومعالجة الحروق التي تضم 102 سرير ، مشيراً إلى أن المبنى يحتوي على 85 عيادة خارجية، وأيضاً وحدة الغسيل الكلوي بها 52 كرسي غسيل، بالإضافة إلى جناح متكامل لإعادة التأهيل والعلاج الطبيعي.

و ثمن وكيل وزارة الصحة للخدمات العلاجية الدكتور عبدالعزيز الحميضي رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – لإفتتاح مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز بالرياض .

و أفاد د. الحميضي في تصريح صحفي أن هذه الرعاية تمثل وسام شرف على صدور كافة منسوبي ومنسوبات الوزارة وهي امتداد للرعاية الكريمة المتواصلة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده وسمو النائب الثاني –يحفظهم الله- للقطاع الصحي في مملكة الانسانية .

و تعد دافعا لمنسوبي وزارة الصحة لبذل المزيد من العطاء والجهد لخدمة المستفيدين من خدمات الوزارة .

و أضاف د. الحميضي أن مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز يعد أحد الصروح الطبية الجديد لوزارة الصحة حيث يشمل جميع التخصصات الطبية ويمثل إضافة نوعية كبيرة لمنظومة خدمات الرعاية الصحية لأبناء منطقة الرياض، من خلال كفاءة القوى العاملة فيه ومن خلال تكامل تجهيزاته الحديثة والمتطورة والتي تواكب التقنيات الحديثة .

و أبان د. الحميضي أن المستشفى يحتوي على 500 سرير تجاوزت تكاليف إنشائه 465 مليون ريال ، ويضم 15 غرفة للعمليات الجراحية، منها 10 غرف مجهزة بالأنظمة الرقمية “الديجتال” و 4 غرفة لجراحات اليوم الواحد وغرفة لعمليات الطوارئ.

و نوه الى أن الطاقة الاستيعابية لاستقبال حالات العناية المركزة 102 سرير بالإضافة إلى 63 غرفة لحالات الطوارئ وما يزيد على 50 سريراً لحالات غسيل الكلى و16 سريراً لحالات الحروق.

و اشار د. الحميضي الى أن المستشفى يضم مختبرا مجهزا بأحدث التقنيات بالإضافة إلى قسم متكامل للأشعة يحتوي على أحدث تقنيات إجراء الأشعة المقطعية والتلفزيونية بالإضافة إلى أقسام متكاملة للخدمات المساندة ومنها أقسام مكافحة العدوى والخدمات الفنية ، ويستقبل المستشفى المرضى والمراجعين من خلال عيادة خارجية مجهزة تجهيزا عاليا، منها عيادات الأمراض الباطنية وأمراض القلب والأوعية الدموية والعظام والأمراض الصدرية وأمراض الجهاز الهضمي والمسالك البولية والأمراض الجلدية والتناسلية وأمراض الكلى.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد