قصة نجاحي

مجلة نبض- زوايا:

الكاتبة: منال العتيبي

كثيراً ما نسمع ونقرأ عن قصص النجاح التي طالما تلهمنا لفترة معينة ونعزم الأمر للاحتذاء بها.. ثم ماتلبث الا أن يختفي وميضها وذلك لأننا لم نرتبط بها بمكان أو زمان أو ربما لاعتقادنا أنها حدثت للعباقرة ومتعددين المواهب وخارقين العادات … وإننا بإمكانياتنا البسيطة المتواضعة  لن نصل إلى ما وصلوا إليه .
وبعضنا الآخر يلقي اللوم على الظروف المحيطة فتجده يكثر من قول كلمة لو .. ( لو كنت أملك ما يملكون ، لو خلقت في بلدهم ، لو دعمني أحد ، لو ، لو … )
حين نفشل .. يقال لنا ( الفشل أول طريق النجاح )
كثيراً ما شككت في مصداقية هذا المثل خاصة حينما يداهمني الفشل وقت أطول من المتوقع .، ولا أرى للنجاح مدخل ..، لست أنا فحسب فكلنا قد مررنا بمرارة الفشل .
والتجربة خير من ألف برهان ..
اليوم كتبت قصة نجاحي في مجال لم يخطر في بالي لحظة أن أبدع فيه والفضل يعود بعد الله لفشلي ..
أثناء دراستي تعرضت لازدراء من إحدى الأطباء المتغطرسين بعلمهم وذلك حين طلب سيرتي الذاتية ليوافق لانضمامي لفريقه هممت بتنفيذ طلبه وقابلني بأسلوب مبتذل نظرا لعدم احتوائها على أبحاث أومحاولات لأبحاث علمية انتقدني بدل أن يصوبني ..حطمني بدل أن يشجعني ولكن
لم أقف مكتفة الأيدي وانتظر إهانة أخرى من شخص آخر  متغطرس بعلمه ! لقد علمني درس لن أنساه ماحييت تصرفه هذا أنمى فيني غريزة النجاح جعل مني شخص مكافح قد عرف نقاط ضعفه وسعى لتقويتها واستبدالها بأخرى أشد صلابة وقوة.
قررت لأصنع نفسي .. لم أدع أي فرصة مشاركة  لبحث ما إلا وكنت أول المتقدمين له حتى ألهمني الله بأحد الأطباء الرائعين المحبين لنشر العلم والخير في كل مكان .أحد أهدافهم في هذه الحياة نشر رحيق علمهم والرقي بالمجتمع فكريا وعلميا وتنمية المواهب الناشئة ، أبديت رغبتي له وحبي لمجال الأبحاث الطبية فتباني بكل سرور كونت فريق خاص ممن يعتمد عليهم علميا وأخلاقيا من حيث الالتزام بالوقت وبروح الفريق وبطول البال والصبر فكما تعلمون الباحث يجب أن يتحلى بالصبر قبل كل شيء ! حقق فريقنا من النجاح ما يجعلنا نفتخر به وإن شابت رؤوسنا كبداية نجاح متواضعة سنتذكرها ونبتسم !
واليوم أستطيع القول وبكل فخر ( سر نجاحي هو فشلي ) حققنا نجاحا افتخر فيه وبفشلي وأفخر بنفسي  وبفريقنا الرائع كمرشحين من جامعتنا لإلقاء إحدى أبحاثنا أمام طلاب الجامعات الأخرى .
ومضة:
انهض بنفسك وبمخاوفك وبفشلك اصنع منها قصة نجاح بنكهتك الخاصة .. لاتدع للمحبطين حولك  فرصة ليهبطوا من عزائمك ..

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد