مثانة عصبية!!

د.احمد البدر

مجلة نبض – أشجان المسعودي
المثانة، ذلك العضو البالوني الذي له آليه عجيبة للعمل ، ترى كيف يعمل وكيف يتحول الى عصبي ؟ وما اسباب ذلك و علاجه؟ ، مقال للدكتور أحمد حمود البدر استشاري أمراض النساء والمسالك البولية وجراحة الحوض و المهبل الترميمية و التجميلية .

كيف تعمل المثانة الطبيعية؟
المثانة الطبيعية تشبه البالون ٬ يتم تخزين البول المنتج في المثانة حتى تمتلئ . و يتمدد جدار المثانة أثناء عملية تخزين البول لاستيعاب كميات البول المنتجة . يتم الاحتفاظ بالبول (استمساك البول) داخل المثانة عن طريق آلية صمّامية (مصرة الاحليل) الذي يبقى مُغلقاً حتى تشعرين بالرغبة في إفراغ المثانة و تصلين إلى دورة المياه . تساعد عضلات قاع الحوض والتي تقع تحت المثانة في الالية الصمامية لاستمساك البول . تتقلص هذه العضلات أثناء العطس أو السعال ٫ فلا يحدث أي تسريب للبول . ومع امتلاء المثانة والبدء بالشعور بالحاجة إلى التبول ٫ فإنه لا يزال بإمكانك المحافظة على استمساك البول . فإذا قررتِ تفريغ مثانتكِ (في دورة المياه و في وقتٍ مناسب) يبعث الدماغ بإشاراتٍ إلى المثانة لِتتقلص و تفرغ ما بها من البول . في ذات الوقت يسترخي الصمام الإحليلي وعضلات قاع الحوض سامحة بتدفق البول وإفراغ المثانة . تحتاج المثانة الطبيعية عادة للإفراغ أربع إلى ثمان مرات خلال النهار ومرة واحدة خلال الليل .

الجهاز البولي

 1

المثانة العصبية­­­­­­” تعتبر من المشاكل الشائعة و التي غالباً ما تسبب أعراض مزعجة و محرجة . يمكن أن تسبب كثرة التردد على دورة المياه خلال الليل و النهار، كذلك في بعض الاحيان تسبب تسرب بعض البول قبل بلوغ دورة المياه .

ما هي “المثانة العصبية” ؟
المثانة العصبية اسم يطلق على الحالة التي تتواجد فيها الأعراض التالية :

  • الإلحاح : رغبة شديدة ومفاجئة وملحة للتبول بدون تأجيل ، والتي يمكن أن تحدث حتى عندما لا تكون المثانة ممتلئة ، يصاحبها أحيانا خروج البول قبل بلوغك دورة المياه (سلس البول الإلحاحي) .
  • كثرة التردد : التردد على دورة المياه بكثرة أثناء النهار (عادة أكثر من ثمان مرات) .
  • كثرة التردد بالليل : دخول الحمام أكثر من مرة واحدة بالليل .

المثانة العصبية تصيب النساء (و الرجال أيضا) من كل الأعمار وهي ليست بسبب التقدم في السن .

ما أسباب المثانة العصبية؟
تحدث المثانة العصبية بسبب التقلص غير الملائم لعضلة المثانة . قد يحدث هذا بدون أي إنذار و في أوقات غير مرغوبة .

طبيبك المعالج أو الممرضة المختصة سيقومون بفحص عينة بول للتأكد من خلوها من علامات الالتهاب . التهاب المثانة الحاد قد يسبب أعراض مشابهة لأعراض المثانة العصبية و كذلك حصيات المثانة . أمراض الجهاز العصبي ايضاً قد تسبب أعراض المثانة العصبية . وقد يكون سبب المثانة العصبية هو اجراء جراحي سابق للمثانة لعلاج سلس البول الجهدي . أنواع و كميات بعض المشروبات قد تؤثر على هذه الأعراض ، و منها المشروبات المنبهة (الحاوية على الكافين) التي يمكن أن تؤدي إلى زيادة في الأعراض . و في نسبة كبيرة من الحالات ، لا يمكن تحديد سبب المثانة العصبية . مع ذلك فأنه هناك خيارات علاج متعددة يمكنها علاج الاعراض .

مثانة طبيعية ، نصف ممتلئة و مسترخية

 2

مثانة عصبية ، نصف ممتلئة و لكنها متقلصة و مسببة تسريبا للبول

 3

ما هي الفحوصات التي يمكن اجراؤها ؟
عندما تزورين طبيبك المختص سيقوم بإلقاء بعض الأسئلة عليك ، تتضمن أسئلة عن المثانة و كميات المشروبات التي تتناولينها . كذلك ستسألين عن صحتك عموما . بعد ذلك سيتم فحصك طبيا للكشف عن وجود أي مشاكل عضوية نسائية قد تكون لها علاقة بالأعراض . قد يطلب منك تعبئة “جدول المثانة” بتسجيل أنواع و كميات السوائل التي تتناولينها بالإضافة إلى تسجيل عدد مرات ترددك على دورة المياه و كميات البول المخرجة . هذه المعلومات مفيدة حيث تساعد على الإلمام بحالتك وتحدد مقدرة المثانة على استمساك البول . يمكنك أن تجدي نسخة من جدول المثانة في القسم السابق .

بعض الفحوصات المطلوبة تتضمن الآتي :

  • تحليل للبول : فحص عينة بول للكشف عن وجود التهاب أو دم في البول .
  • قياس الحجم المتبقي من البول في المثانة بعد افراغها : و يتضمن كشف بجهاز الموجات فوق الصوتية أو استخدام قسطرة مثانية لتقدير فيما إذا كان افراغ المثانة يتم بشكل مناسب .
  • فحص المثانة الديناميكي : هذا الفحص يعطي فكرة عن وظيفة عضلات المثانة أثناء تعبئتها . و يستطيع الكشف عن وجود أي تقلصات بجدار المثانة سابقة لأوانها (ويعرف ذلك بفرط فعالية العضلة الدافعة) ، كما يكشف حالة سلس البول الجهدي والتي هي نتيجة لخلل في الصمام الإحليلي ٫ وفيما إذا تم افراغ المثانة بشكل مناسب .

ما هي العلاجات المتوفرة ؟
هناك العديد من العلاجات المختلفة المتاحة للمثانة العصبية . هناك أيضا بعض التغييرات في أسلوب و نمط حياتك و التي يمكن أن تحسن الأعراض بشكل ملحوظ .

  • المشروبات التي تحتوي الكافين ، مثل القهوة و الشاي و الكولا ، يمكن أن تفاقم الأعراض بشكل ملحوظ . بالتالي من المفيد جدا الحد أو التقليل من هذه المشروبات .  أيضا المشروبات الغازية و عصيرات الفواكه و المشروبات الكحولية قد تسبب أعراض المثانة العصبية . محاولة تدوين مشروباتك وعدد مرات التبول وكمية البول المطروحة والأعراض التي تحدث (جدول المثانة) قد يساعدك في تحديد العوامل المؤثرة في الأعراض . و ينصح بالتركيز على شرب المياه أو مشروبات الأعشاب و الخالية من الكافين . حاولي عدم تقليل كمية السوائل المتناولة , وإنما يجب تناول من 1.5 الى 2 ليتر من السوائل يوميا .
  • إعادة تدريب المثانة:
    ربما تلاحظين أنك اعتدت كثرة التردد علي دورة المياه لتجنب أي مواقف محرجة عند عدم وجود دورات المياه عند الحاجه . هذه العادة تزيد حالة المثانة العصبية سوءاً ، حيث أن المثانة تعتاد استيعاب كميات قليلة من البول . إعادة تدريب المثانة يهدف إلي مساعدتك لزيادة حجم و استيعاب المثانة لبول أكثر ، بتقليل عدد زياراتك إلى دورة المياه . يتضمن هذا التمرين العمل علي الزيادة التدريجية للفترة الزمنية بين عدد مرات الذهاب إلى دورة المياه ، و محاولة الامساك وقت الرغبة في التبول . يمكن لطبيبك أو أخصائي العلاج الطبيعي أن يعطيكِ معلومات أكثر عن هذا العلاج . يمكن أن تجدي تفاصيل هذا الموضوع إذا عدتٍ إلي القائمة و نقرتِ النشرة “إعادة تدريب المثانة” .
  • الأدوية:
    هناك مجموعة متنوعة من الأدوية التي يمكن أن تساعد في علاج المثانة العصبية , وعلى الرغم من إمكانية وصف هذه الأدوية من قبل الطبيب ٫ إلا أنه ما يزال من المهم التحكم بأنواع المشروبات المتناولة ومحاولة إعادة تدريب المثانة . تم تصميم هذه الأدوية لتساعد في استمساك المثانة لمدة أطول والحد من التردد المتكرر على دورة المياه (وذلك في الليل والنهار) وبالتالي الحد من مشكلة سلس البول . قد تتسبب هذه الأدوية كغيرها في حدوث أعراض جانبية مثل جفاف الفم . وقد يستدعي الأمر تجربة العديد من الأدوية لإيجاد الدواء المناسب لك . الإمساك مشكلة أخرى قد تحدث و يمكن التغلب عليها بإتباع حمية غذائية غنية بالألياف وتناول الأدوية الملينة , و بالتالي يمكن الاستمرار بالاستفادة من الدواء . يمكن أن تتحسن أعراض المثانة بعد استخدام العلاج لعدة أشهر وبالتالي تستطيعين إيقاف الأدوية , وبالمقابل تستمر العديد من السيدات باستخدام الأدوية لمدة أطول من أجل السيطرة على الأعراض .

العلاجات الأخرى:
التحكم في المشروبات و إعادة تدريب المثانة مع الأدوية المذكورة أنفاً سيكون كافياً للتغلب على أعراض المثانة العصبية في الغالبية العظمى من النساء . ولكن في الحالات المستعصية والتي لا تستجيب للعلاجات المذكورة يمكن تقديم العلاجات التالية :

  • توكسين البوتيلينيوم (البوتوكس)
    يمكن حقن هذا التوكسين في المثانة عن طريق المنظار تحت التخدير الموضعي , مما يؤدي إلى ارتخاء عضلة المثانة ، فيخف الإلحاح في التبول ويسمح للمثانة في تخزين المزيد من البول . وعلى الرغم من أنه لا يوجد الى الآن نتائج دراسات على المدى الطويل لهذا العلاج ، إلا أنه يعتقد بأنه علاج فعال على المدى القصير (تصل نسبة النجاح إلى 80%) . قد تستمر آثار العلاج  إلى تسعة أشهر ، وبعد ذلك قد نحتاج إلى تكرار الحقن . في 20% من الحالات ، يحدث  صعوبة في إفراغ المثانة بعد الحقن ، مما يتطلب أحيانا قسطرة المثانة ذاتيا لتفريغ البول . يمكن أن يزودك طبيبك بمعلومات أكثر عن هذا العلاج .
  • تحفيز (تنبيه) العصب الظنبوبي:
    يهدف هذا العلاج إلى تنبيه الأعصاب التي تتحكم بالمثانة عبر العصب الذي يمر حول الكاحل . ينطوي هذا العلاج على إدخال إبرة صغيرة بالقرب من الكاحل ، وتكون هذه الإبرة مرتبطة بجهاز يقوم بتنبيه العصب الظنبوبي ، وبالتالي تنبيه بطريقة غير مباشرة للأعصاب المتحكمة بوظيفة المثانة .
  • تحفيز (تنبيه) العصب العجزي:
    يتضمن هذا العلاج التنبيه المباشر للأعصاب التي تتحكم في وظيفة المثانة ، عن طريق زرع جهاز منبه داخل الجسم يعمل مباشرة على الأعصاب العجزية . وهذا العلاج دقيق ومتخصص يتم تطبيقه من قبل بعض الأخصائيين للحالات المستعصية والتي لا تستجيب للعلاجات الأخرى .

سيكون طبيبك قادرا على إعطائك معلومات وافية حول العلاج الأكثر ملائمة لك . قد لا يحدث الشفاء التام من حالة المثانة العصبية ، ولكن نأمل أن من خلال الحلول المطروحة بالمقال عدم السماح للمثانة العصبية بالسيطرة على حياتك .

This Post Has 0 Comments

Leave A Reply