المؤتمر الدولي الأول للإصابات و العناية الحرجة

photo11

 

 

مجلة نبض – يزيد السعدي :

اختتمت مساء الخميس فعاليات المؤتمر الدولي الأول للإصابات والعناية الحرجة ، الذي نظمته إدارة الشؤون الصحية بالطائف ممثلة في مستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بالطائف تحت شعار“نحو خدمة متقدمة في مجال وعلاج الإصابات والعناية الحرجة” ، وذلك بحضور و رعاية معالي محافظ الطائف الأستاذ فهد بن معمر ، و مدير الشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة الدكتور خالد ظفر ، و عدد من قيادات “صحة الطائف”، وذلك لأول مرة على مستوى المملكة .

شارك في المؤتمر عدد كبير من المتخصصين من الولايات المتحدة الأمريكية و من أوروبا و من الدول العربية و من داخل المملكة . تضمن المؤتمر عدد من المحاضرات و الندوات في مجال الإصابات و ما استجد من طرق علاجية و عمليات جراحية ، كان من ضمن المحاضرات محاضرة للخبير العالمي في مجال جراحة الإصابات الجراح خوان اسينسيو من امريكا تحدث فيها عن تطور الجراحات في مجال الإصابات .

و من جهته ذكر رئيس اللجنة المنظمة الدكتور محمد السعيد أن اللجنة بحثت عن أفضل ما تم التوصل إليه عالميا في مجال طب الإصابات و العناية الحرجة ، و الاستفادة من أفضل الخبرات العالمية لمواكبة النهضة الصحية المتطورة التي تشهدها بلادنا ، و أضاف أن موقع محافظة الطائف الجغرافي الذي جعلها حلقة وصل بين مجموعة من الطرق الرئيسية بمختلف مناطق المملكة أهّلها للارتقاء بتدريب و تأهيل الكوادر الصحية التي تتعامل مع مثل هذه الحالات في مراحلها المختلفة ، و هو السبب الذي دفع لعقد المؤتمر و استقطاب الخبرات المتميزة من المتخصصين من داخل المملكة و خارجها ، لتبادل الخبرات في سبيل الوصول إلى ما يخدم مصابي الحوادث بشكل أفضل ، مشيرا إلى أن المؤتمر ناقش عدة أوراق علمية على مدار 8 جلسات تناولت أوجه متعددة تُعنى بمرحلة ما قبل الوصول للمستشفى و التعامل مع أنواع مختلفة من الإصابات و العناية الحرجة لهم ، مقدما شكره لراعي الحفل و ضيوف الحفل و اللجان العاملة بالمؤتمر و متمنيا أن المؤتمر حقق نتائج مفيدة في مجال طب الإصابات والعناية الحرجة للإسهام في إنقاذ حياة المصابين .

و أستمرت فعاليات المؤتمر على مدار3 أيام ، يصاحبها معرض لعدد من الجهات الحكومية بالمحافظة والأقسام الطبية والتثقيفية بتخصصي الطائف ، كما تم اعتماد المؤتمر من قبل هيئة التخصصات الطبية السعودية .

photo12

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد