«كورونا» يحصد ضحية جديدة… وإصابتان في الرياض و«الشرقية»

Gal.virus.jpg_-1_-1

مجلة نبض – واس:

حصد فايروس «كورونا» ضحية جديدة في المنطقة الشرقية، أمس، ليرتفع عدد الوفيات في المملكة إلى 34 حالة، فيما سجلت الوزارة إصابتين جديدتين مؤكدتين ليرتفع عدد المصابين إلى 57 مصاباً، في الوقت الذي أعلنت فيه أول من أمس عن تعافي أربع حالات، واحدة في الشرقية وثلاث في الطائف.وأعلنت وزارة الصحة، أمس، تسجيل حالتي إصابة بفايروس «كورونا»، وقال المتحدث باسم الوزارة الدكتور خالد مرغلاني، أن هذه الحالات «هي إصابة مؤكدة لمواطنة في منطقة الرياض، وهي من المخالطين لإحدى الحالا‌ت المؤكدة وحالتها مستقرة، إضافة إلى تسجيل حالة مؤكدة أخرى لمواطن في المنطقة الشرقية، ويعاني من مرض السرطان وهو حالياً تحت العناية المركزة».

وأكد مرغلاني»أن هناك حالة وفاة مواطن في المنطقة الشرقية ممن أعلن عن إصابتهم سابقاً، وكان قد أدخل المستشفى في جمادى الآخرة».
يذكر أن فايروسات «كورونا» تشكل فصيلاً كبيرًا يشمل فيروسات يمكن أن تسبب نزلات البرد، وفي بعض الحالات يمكن أن تسبب متلازمة العدوى التنفسية الحادة الوخيمة «سارس». ومعظم حالات الإصابة بهذا الفايروس بسيطة، إلا أن فايروس «كورونا» الذي ظهر أخيًرا يُعد «فيروساً» جديدًا لا يُعرف حتى الآن الكثير عن خصائصه وطرق انتقاله، وتعكف الوزارة مع منظمة الصحة العالمية والخبراء الدوليين على معرفة المزيد.

وبلغ عدد الأشخاص الذين تم فحصهم أكثر من 300 شخص بينت النتائج سلامتها وبلغ عدد الإصابات التي شفيت تماماً بعد النتائج المخبرية 14 حالة، وارتفع عدد المتوفين إلى 34 فرداً جراء هذا الفايروس.
وقالت الوزارة أنها تسخر كافة إمكاناتها وخبراتها في تقصي هذا المرض، ومعرفة طرق انتقاله والحماية منه، وتقديم الرعاية الصحية المتكاملة للمصابين.

وتقوم بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية وعدد من المراكز العالمية الطبية المتخصصة بمعرفة المزيد حول المرض، وقامت بإنشاء موقع بهدف التعريف بالمرض، وتزويد المجتمع والمعنيين بالمستجدات المتعلقة به وطرق الوقاية المحتملة.
يذكر أن صحيفة «الحياة» هي أول صحيفة أعلنت عن هذا الفايروس وحالات الإصابة وحالات الوفاة التي شهدتها مناطق عدة من المملكة.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد