الصيام و القيام و صحة الأقدام

د.خالد ادريس

الكاتب : د.خالد إدريس*
في شهر رمضان الفضيل تكثر العبادات و الزيارات للمساجد و المناسك، ويكثر الانسان من الصلاة و القيام وكل تلك العبادات تحتاج الى جهد وعناء بدني وهو جزء من تلك العبادات.

فلننظر لوهلة قصيرة الى ذلك الجزء من جسم الانسان و الاقل حظاً من الرعاية و الاهتمام و ذلك بالأخص في مجتمعنا الخليجي الا وهو ” القدم“.

أول ما يشكو منه البعض هو انتفاخ القدم خلال هذا الشهر الكريم وذلك يرجع في الغالب الى الاسراف في السحور و بالذات في تناول الأملاح مما يجعل الجسم يحتفظ بالسوائل و تخزينها لفترات أطول في الأطراف هذا بالإضافة الى الإطالة في الوقف على الاقدام أثناء الصلاة بين فروض و تراويح و قيام  فتتجمع السوائل في الأقدام.

ولكي نتفادى تلك المشكلة أنصح أخواني و أخواتي على رفع القدمين أثناء الجلوس على كرسي أو وسادة اثناء النوم و الراحة وكذلك كثرة المشي و الحركة  فذلك يساعد على رفع السوائل  الدم من الاقدم الى الأعلى ، و ان كان الشخص بالمسجد الحرام فعليه بالطواف و السعي فهي جزء من العبادات ايضا فسبحانه و تعالى هو العليم الحكيم.

أما النصيحة الثانية فهي محاولة التقليل من الضغط  و الكدمات على الأقدام  اثناء المشي على الأرضيات الرخامية و الصلبة و اثناء الوقوف في الصلاة وكذلك الجلوس بين السجدتين حيث يضع الانسان ثقله كله على القدمين فحبذا لو استطاع الانسان الصلاة على سجادات لينه و اسفنجية او ان يرتدي جراب قطني سميك اثناء المشي وذلك لتقليل من الضغط على الاقدام .

عسى ان يكون في نصحي فائدة ان شاء الله لوقاية أقدامكم  و صحتها ونسأل الله الأجر و أن يعيننا على صيامنا وقيامنا.

* استشاري امراض القدم و الكاحل

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد