5 مفاهيم مغلوطة قد تفسد الحمية

621461-fat-man

مجلة نبض-CNN:

توجد مفاهيم خاطئة عن الطعام والسعرات الحرارية لدى البعض مما يؤدي إلى السمنة، وعليه تقدم CNN في هذا التقرير، خمسة مفاهيم مغلوطة قد تؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام، ويجيب عليها علمياً والتر ويليت، أستاذ علم التغذية في كلية هارفارد للصحة العامة.

1- يمكن الإفراط في تناول الأطعمة ذات الدهون الجيدة مثل الموجودة في الأفوكادو واللوز مهما كانت الكمية، كونها مفيدة للجسم.

الدهون غير المشبعة الأحادية أو المتعددة، الموجودة في المكسرات والأفوكادو، تساعد على تقليل الكوليسترول في الدم، وانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية. لكن المبادئ التوجيهية للتغذية، تؤكد أن 30% من السعرات الحرارية في الجسم يجب أن يكون مصدرها الدهون المشبعة، وأقل من 10% من الدهون غير المشبعة. ما يعني أن الدهون الموجودة في المكسرات والأفوكادو وزيت الزيتون جيدة، لكن بعيداً عن الإفراط في تناولها، لتحقق التوازن مع متطلبات الجسم الأخرى.

2-في حال تناول السلطة والحفاظ على النظام الغذائي طوال الأسبوع، يمكن تناول أي كمية من الطعام في عطلة نهاية الأسبوع.

من الجيد الحفاظ على النظام الغذائي طوال الأسبوع، لكن الإفراط الزائد في تناول الطعام في عطلة نهاية الأسبوع، يمكن أن يؤدي إلى إهدار ما تم إنجازه طوال الأسبوع، وقد يؤدي إلى زيادة في الوزن، لذا الاعتدال مطلوب، ويجب حرق أي سعرات حرارية ذائدة يتناولها الإنسان.

3-تناول كميات كبيرة من الطعام، قبل الذهاب لممارسة الرياضة لأن الجسم سيحرقها.

في حال تناول كميات كبيرة من الطعام، قبل ممارسة الرياضة، ليس بالضرورة أن يحرق الجسم جميع السعرات الحرارية التي اكتسبها، مما يؤدي إلى زيادة الوزن تدريجياً.

4- يمكن تناول أي كمية من الأطعمة منزوعة الدسم.

يظن البعض أن المنتجات قليلة الدسم قد تحتوي على سعرات حرارية أقل بنسبة 40 في المائة، لكن الحقيقة أن الشركات المصنعة لهذه المنتجات تستبدل الدهون بالسكريات وبعض البدائل الأخرى، وبذلك تحتوي على سعرات حرارية أقل بنسبة 10 في مائة فقط من المنتجات العادية.

5-في حال الإفراط في تناول الطعام فإن شرب كميات كبيرة من الماء، يذيب الطعام ويدفعه خارج الجسم.

يفتت الجسم الطعام ويحوله إلى خلايا الجسم المختلفة، للحصول على الطاقة المطلوبة، وما يتبقى من سعرات زائدة يُجزنه الجسم، ومهما كانت كمية الماء التي تشربها لن تذيب الطاعم الزائد.

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد