هل تجرؤ على زيارة الطبيب برفقة غرباء؟

gal.empty.chairs.jpg_-1_-1

مجلة نبض-CNN:

يبدو أن المواعيد الطبية المشتركة والزيارات الجماعية، تصبح أكثر شيوعا في مجتمعاتنا الحالية، وقد تشكل وسيلة أفضل لزيارة الطبيب التي غالبا ما تكون مزعجة ومكلفة، بحسب ما نشرت مجلة تايم، الشقيقة لـCNN.
وقال طبيب العائلة في عيادة كليفلاند الأمريكية الدكتور ريشارد كراتشي، والذي يتبع أسلوب الزيارات الجماعية والمشتركة خلال علاجاته للمرضى إن “هذه المواعيد الطبية المشتركة لا تنطوي حرفيا على وجود جمهور كبير خلال اختبار بدني لأحد المرضى”، مضيفا أن هذه الزيارات الطبية المشتركة “تتضمن مناقشة المعلومات الطبية الشخصية أمام الغرباء بطريقة بناءة وسرية.”
وتجدر الإشارة إلى أن هناك عددا متزايدا من المرضى الذين يجدون أن هذه المواعيد ذات فعالية أكبر للخروج من روتين زيارة الطبيب.
ومنذ العام 2005، فإن نسبة المواعيد المشتركة لزيارة الطبيب تضاعفت مرتين من 6 في المائة إلى 13 في المائة في العام 2010. كذلك، توفر هذه الزيارات الجماعية الكثير من الأموال على المرضى، فضلا عن أن هؤلاء يتعلمون أكثر عن طرق الوقاية لمواجهة الأمراض الخطيرة، ويمكنهم أن يتفادوا العلاجات المرتفعة الثمن.
من جهته، قال رئيس الأكاديمية الأمريكية لأطباء الأسرة، الدكتور جيف كاين، إن هذه الطريقة مثالية ومختلفة حيث “تتيح التحدث عن الصحة من خلال الأصدقاء في دائرة للتعلم معا على أن يكون الطبيب هو الشخص الذي لديه السلطة لإدارة النقاش.”
وأضاف “يجب أن يفكر المرضى بهذه الطريقة عبر المزج بين العلاج الجماعي ومجموعات الدعم، ما يؤدي إلى الشعور بالراحة، والدعم، وحتى الاندفاع الذي يتأتى من خلال مشاركة خبرات طبية مشتركة.”
ويوجد حوالي 85 في المائة من المرضى، الذين خاضوا تجربة أسلوب الزيارات المشتركة للطبيب، وهم يتوقفون بعدها عن الزيارات المنفردة خصوصا من بينهم المرضى الذين يعانون من أمراض السكري والبدانة، والسرطان وغيرها.
وأوضح الدكتور ستيفين تانغ وهو طبيب الأمراض الجلدية في شبكة هارفارد فانغارد الطبية الأمريكية أن الزيارات الجماعية هي مثالية لتعليم المرضى حول أمراض السرطان الجلدية.
وأضاف: “كنت أقضي ساعات طويلة لتوجيه المرضى بشكل فردي حول علاجات الوقاية من أشعة الشمس ومرض الميلانوما. ولكن الزيارات الجماعية المشتركة الطبية تقدم فرصة لتعليم المرضة بطريقة أكثر فعالية.”
وقال كراتشي إن “أول زيارة مشتركة للطبيب قد تكون مخيفة، ولكن هناك الكثير من الأسباب لتجدد الاهتمام في الزيارات المشتركة في هذه المرحلة، ونحن نحاول جميعا تحسين قيمة الرعاية الصحية وتحسين الجودة. وإذا كنا نستطيع أن نفعل ذلك بينما تتناقص الكلفة في وقت واحد، فإن هذا الأمر يحقق فوزا كبيرا للأمة بأسرها.”

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد