المراهق كالقطار السريع يدمر من يقف أمامه .. فتجنب توجيهه بطريقة غير سليمة

1361597903_shutterstock_68317420

مجلة نبض-وزارة الصحة:

إعتبرت الأستاذة فضيلة عبد الرحمن النصيان مديرة مدارس التربية النموذجية أن عملية التوجيه السليم لسلوك المراهق يجب أن تتم بمشاركة المراهق نفسه في كيفية القضاء على السلوك السلبي وتعزيز السلوك الإيجابي خاصة وأن عملية المشاركة تلك ستولد لدى المراهق القبول لعملية التغيير” مشيرة أن المراهق كالقطار السريع يدمر من يقف أمامه فيجب تجنب توجيهه بطريقة غير سليمة .

وعن كيفية رفع مستوى الأبناء المراهقين في الدراسة، وكيفية التعامل مع انشغال الأبناء الدائم بالانترنت أكدت مديرة مدارس التربية النموذجية “أن عملية تدني المستوى الدراسي لدى بعض المراهقين تعود أسبابها إلى أن المراهق يخشى الأداء الجيد في المدرسة بسبب التوقعات المرتفعة التي يصنعها، فخشيته تتمثل في أنه إذا حصل على تقدير مرتفع سيحصل على الثناء من الوالدين وهذا سيجعله يفعل ذلك تكراراً ومن هنا ينشأ الضغط، ولكن اعتقاده أنه إذا كان أدائه سيئاً فلن تكون هناك توقعات ولن يكون هناك ضغط. ومن منطلق هذا المفهوم الخاطئ لدى المراهق يتحتم على الأبوين دراسة هذه المشكلة والبحث عن حلول بمشاركة الابن وأن يتم وضع العديد من الحلول ليتسنى للمراهق اختيار أحدها، ولربما يعيق ارتفاع المستوى الدراسي صعوبة بعض المواد ومن هنا يلتزم الوالدين بمساندة الابن وتيسير المادة وفق الطرق المتعددة.

جاء ذلك تزامناً مع بدء العام الدراسي الجديد حيث قامت وزارة الصحة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم وضمن البرنامج التوعوي(صحتي.. مدرستي) باستضافة الأستاذة فضيلة عبد الرحمن النصيان مديرة مدارس التربية النموذجية وذلك من خلال مركز معلومات الإعلام والتوعية الصحية بوزارة الصحة وعبر الهاتف المجاني8002494444 وموقع وزارة الصحة على تويتر @saudimoh للرد على أسئلة المتصلين بخصوص أهمية وكيفة التعامل مع المراهقين.

وعن أبرز النصائح للتعامل مع سلوكيات المراهق وتغيراته النفسية والمزاجية أشار الأستاذة فضيلة عبد الرحمن النصيان “أنه أولاً يجب الالتزام بأدب الحوار معه التي ستشعره أن شخصيته جديرة بالاحترام مما سيزيد من هدوء، وسيكسبه قدرة على التفكير المنطقي مما يزيد قدرته على حل مشكلاته واتخاذ القرارات ، أيضا سيجعله يتحمل المسؤولية، سيخفف من العناد والتمرد، سيقربه من والديه عندما يجد الآذان الصاغية، وسيحميه من السلوكيات الشاذة وتحقيق التوازن. ثانياً يجب تشجيع النشاط الترويحي الموجه والقيام بالرحلات والاشتراك في مناشط الساحات الشعبية والأندية والكشافة والخدمة العامة، ثالثاً التخلي عن المشاحنات الأسرية وتقوية المجالس العائلية التي سيشارك بها الجميع في اتخاذ القرار، رابعاً التدريس العلمي الموضوعي للتغيرات الفسيولوجية والسيكولوجية حتى لا يقع فريسة للجهل والضياع والإغراء وعدم الاعتماد على الآراء العامة بالمجتمع والتجارب الشخصية للوالدين .

أما بالنسبة للتعامل معه كشاب فأوضحت الأستاذة فضيلة أن “الأمر جداً بسيط ومفاتيحه بيد الأهل فقط يتم استبدال النظرة كطفل إلى النظرة كشاب يافع والتعامل مع هذا الشاب وفق مرحلته العمرية التي تلزم على الوالدين الأخذ بالأمور التالية في التعامل مع المراهق كالإستشارة الاستشارة، والمشاركة بالقرار، وتحمل المسؤولية، والحرية في التعبير عن الرأي، والتحفيز والاحترام.

وعن كيفية سيطرة الوالدين على الخوف على أبنائهم المراهقين من أصدقاء السوء دون التأثير عليهم اعتبرت الأستاذة فضيلة النصيان “أن ذلك يتم من خلال الحوار الهادئ البناء مع المراهق عن الآثار الخطيرة قصيرة وطويلة المدى المترتبة على الارتباط بأصدقاء السوء ويفترض بالوالدين عند ذلك إبعاد المراهق عن أصدقاء السوء بطريقة لا تجرح مشاعره ولا تشعره بالإهانة حتى لا يدخل في الموضوع عنصر جديد وهو التحدي وإثبات الرجولة.

من جانب آخر وضمن البرنامج التوعوي (صحتي.. مدرستي) الذي أطلقته وزارة الصحة الأسبوع الماضي يواصل مركز معلومات الإعلام والتوعية الصحية إستضافة مجموعة من الإستشاريين والإختصاصيين عبر الهاتف المجاني للمركز 8002494444 ومن خلال حساب الوزارة على موقع تويتر @saudimoh للحديث عن تهيئة الطلاب نفسيا وجسديا عند استقبالهم لعام دراسي جديد، وتزويدهم وأولياء أمورهم بنصائح وإرشادات صحية تعينهم على التخلص من كل المشاعر السلبية والمشاكل النفسية التي يمكن أن تعترضهم مع بداية المدارس.

حيث يستضيف البرنامج يوم غد الأثنين 03-11-1434هـ استشاري الأمراض الصدرية وطب نوم د.أحمد سالم باهمام من الساعة 1-3 عصراً للحديث عن أهمية النوم وإضطراباته وإضطراب الساعة البيولوجية ، وقبل ذلك سيتم استضافة الصيدلانية ميرفت عبد الله بارجا للحديث عن رعاية الطالب المصاب بمرض مزمن من الساعة 10-12 ظهراً .

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد