مركز المعلومات يجيب على اسئلة أمراض سوء التغذية وأهمية الفطور الصباحي المنزلي

وزارة الصحة3

مجلة نبض-وزارة الصحة:

أوضحت الأستاذة مها بنت صالح العساف أخصائية التغذية العلاجية أن”سوء التغذية هو نقص في المواد الغذائية المتناولة والذي يؤدي الى مشاكل صحية، وأن أبرز أسباب سوء التغذية هو نقص في تناول بعض الاطعمة، ونقص في فيتامينات معينة، وقد يكون السبب بعض الاضطرابات النفسية، وأن من أبرز الأعراض والعلامات للشخص المصاب بسوء التغذية الاسهال او الامساك، النقص او الزيادة في الوزن، الاكتئاب، شحوب البشرة، اضطرابات الهضم، وفي حالة تفاقم المشكلة يسبب تساقط غزير بالشعر مع التقصف ومشاكل بالبشرة والاظافر”.

وعن أبرز السلوكيات الصحيحة التي لا بد من اتباعها لتجنب سوء التغذية أكدت العساف “على أهمية تناول 3 وجبات رئيسية تشمل جميع العناصر الغذائية اللازمة لنمو الجسم، والحرص على تناول وجبة الافطار قبل الذهاب للمدرسة، التنويع من قبل الأمهات في تقديم الوجبات المقدمة، بالإضافة إلى تجنب الاطعمة الغنية بالدهون والسكريات كالحلويات والشيبس، استبدال الوجبات السريعة بالوجبات الصحية، الحرص على توفير الخضراوات والفواكه في الوجبات الرئيسية لاحتوائها على الفيتامينات والمعادن، إضافة إلى تشجيع الطلاب والطالبات على ممارسة الرياضة منذ الصغر وتحفيزهم على ذلك، استبدال المشروبات الغازية بعصيرات الفواكه والحليب والألبان، أيضا تقديم وجبات خفيفة متوازنة وصحية بين الوجبات الرئيسية مثل سلطة الفواكه والزبادي والكعك وعصير الفواكه”.

جاء ذلك تزامناً مع بدء العام الدراسي الجديد حيث قام مركز معلومات الإعلام والتوعية الصحية بوزارة الصحة وضمن البرنامج التوعوي(صحتي.. مدرستي) باستضافة كلا من أخصائية التغذية العلاجية الأستاذة مها بنت صالح العساف والأستاذة بشرى الربيعة وعبر الهاتف المجاني8002494444 وموقع وزارة الصحة على تويتر @saudimoh للرد على أسئلة المتصلين بخصوص أمراض سوء التغذية وأهمية الفطور الصباحي المنزلي.

واعتبرت أخصائية التغذية العلاجية مها العساف أن “من أكثر أمراض سوء التغذية لدى الاطفال السمنة أو النحافة، وفقر الدم، والكساح وهشاشة العظام، واضطرابات الهضم، وأكدت الوقاية من الإصابة بسوء التغذية تكون عن طريق التغذية السليمة وتناول الغذاء الصحي”.

وعن الخيارات التي يجب أن تتضمنها المقاصف المدرسية بحيث تكون آمنة ومحببة للطلاب فقد أشارت الأستاذة مها أنه “لا بد من الاستغناء كليا عن الشوكولاتة واستبدالها بقطع كيك أو معمول أو كوكيز أو بسكويت واستبدال الهمبرجر وقطع الدجاج المقلية بالمشوية أو بسندويتشات الفلافل أو الأجبان أو البيض أو النقانق مع التأكد من سلامة حفظها وطبخها، ويفضل إضافة الحليب أو الألبان كمشروب إضافي مع العصيرات، والحرص على وجود العصيرات وليس الشراب ويفضل التنويع بالعصيرات، مع التأكد دائما من طريقة الحفظ والصلاحية، والاستغناء عن رقائق البطاطس (الشيبس) واستبدالها بقطع البسكويت أو الكيك أو الساندويتشات، إضافة إلى صرف النظر عن الدونات لاحتوائها على نسبة عالية من السكريات والدهون واستبدالها بالبسكويت والكيك، واقتراح تقديم سلطة فواكه للطلاب، ويشترط أن تكون مغلفة وتحفظ في أماكن باردة وغير معرضة للشمس، والاستغناء عن الآيس كريم بالعصيرات والمياه الباردة”.

ومن ناحية أخرى أكدت الأستاذة بشرى الربيعة أخصائية التغذية العلاجية بمركز معلومات الإعلام والتوعية الصحية بوزارة الصحة في حديثها عن أهمية الفطور الصباحي أن “الدراسات أظهرت أن المداومة على تناول الإفطار الجيد له دور كبير في التأثير الايجابي على الحالة النفسية للأشخاص وخاصة الأطفال والمراهقين وضبط سلوكهم وإحساسهم بالهدوء، وهذا لا يرجع فقط إلى ما يولده الإحساس بالجوع من عصبية وعدم قدرة على التحكم وضبط النفس بل أيضا إلى ما للعناصر المغذية التي يحتويها الإفطار الجيد من قدرة على تحسين عمل أجهزة الجسم، كما ثبت أيضا أن جسم الإنسان يستهلك من ربع إلى ثلث الاحتياجات اليومية من المغذيات والسعرات الحرارية خلال فترة الصباح، لذا فان القدرة على التركيز والفهم والانتباه والنشاط لدى التلاميذ الذين يذهبون إلى المدرسة صباحا ببطون خالية بدون تناول الإفطار أو الذين يتناولون الأطعمة عديمة القيمة الغذائية كالبطاطس الجاهزة والحلوى والمياه الغازية هو اقل كثيرا من الأطفال الذين يتناولون إفطارا مغذيا في الصباح”.ولفتت الربيعة إلى “أن معظم العادات السلوكية تتكون لدى الأطفال من سن 6-12 سنه لذا فان جلوس الوالدين مع أطفالهم على وجبة الإفطارهو فرصة لترسيخ السلوكيات الجيدة ومناقشتهم حول اهمية الافطار صباحا وكيفية اختيار البدائل الصحية للطعام”.

من جانب آخر وضمن البرنامج التوعوي (صحتي.. مدرستي) الذي أطلقته وزارة الصحة الأسبوع الماضي يواصل مركز معلومات الإعلام والتوعية الصحية إستضافة مجموعة من الإستشاريين والإختصاصيين عبر الهاتف المجاني للمركز 8002494444 ومن خلال حساب الوزارة على موقع تويتر @saudimoh للحديث عن تهيئة الطلاب نفسيا وجسديا عند استقبالهم لعام دراسي جديد، وتزويدهم وأولياء أمورهم بنصائح وإرشادات صحية تعينهم على التخلص من كل المشاعر السلبية والمشاكل النفسية التي يمكن أن تعترضهم مع بداية المدارس ، حيث يستضيف البرنامج يوم غد الخميس 6-11-1434هـ د.نسرين مراد الشربيني استشارية أمراض معدية وحميات من الساعة 10-12 ظهراً للحديث عن كيفية الوقاية من نزلات البرد والنزلات المعوية عند طلاب المدارس ، كما سيتم بعد ذلك استضافة الصيدلانية أمل بنت معاولة أبو الجدايل للحديث عن الإسعافات الأولية في المدارس وذلك من الساعة 1-3 عصراً .

 

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد