غلاء اسعار الحلاقين المرخصين في الحج ينذر بأخطار صحية

L08-8_684-702-443-454مجلة نبض-رويترز:

في كل عام يتوافد على منى مئات الحلاقين غير المرخص لهم بالعمل لحلق رؤوس الحجاج وتقصير شعورهم إيذانا بفك الإحرام بعد أداء المناسك.

و قال اليمني محمد حسن وهو جالس القرفصاء أمام حلاق “أحلق راسي لأنها سنة ولأن الجو حار والحلاقة فكرة جيدة في مثل هذا الجو.”

و أضاف وهو يمسح الدم الذي يسيل من جرح في رأسه “نحن في الحج ولن يمسنا ضر.”

و يستخدم الحلاقون الشفرة نفسها لعشرات الأشخاص وهو ما يزيد فرص انتشار الأمراض بين أكثر من مليوني حاج يؤدون المناسك هذا العام.

و تحاول وزارة الصحة السعودية القضاء على الظاهرة منذ سنوات. لكن الحلاقين يتجنبون الاعتقال بادعاء أنهم أقارب الزبائن ولا يعملون بأجر.

و إلى جانب احضار حلاقين مرخص لهم من مختلف أرجاء البلاد ووضع اللافتات كالمعتاد استخدمت السلطات هذا العام التلفزيون والاذاعة في التحذير من المخاطر الصحية.

و قال صاحب حانوت مرخص للحلاقة في منى إن من الصعب التغلب على الظاهرة لأن كثيرا من الحجاج يأتون للحج بمبالغ محدودة ومن ثم يذهب 60 بالمئة منهم على الأقل للحلاقين غير المرخصين أو يحلقون رؤوسهم بأنفسهم.

و قال سلام عاصم وهو عامل في مصنع قادم من مصر “لا أستطيع دفع ما يزيد على عشرة ريالات (2.7 دولار) والحلاقون المعتمدون من الحكومة هنا يتقاضون أجرا عاليا.”

و يقول مسؤولو وزارة الصحة السعودية إن من الصعب معرفة عدد الحجاج الذين يصابون بالعدوى بسبب شفرات الحلاقة لأنهم يعودون إلى بلادهم بعد الحج وهو ما يعقد عملية جمع المعلومات والتنسيق. لكل المخاوف حقيقية.

و قال الطبيب أمين المهدي الذي يدير مستشفى في منى وقت المناسك “استخدام الشفرات لأكثر من شخص يمكن أن يكون بالغ الخطورة.”

و أضاف “من خلال الجروح المفتوحة تنتقل عدوى فيروسات مثل الإيدز والتهاب الكبد الفيروسي بي وسي إضافة إلى الملاريا من شخص إلى آخر. وحتى الأيدي المتسخة تنطوي على خطر الإصابة بالجرب وغيره من التهابات الجلد.”

و هذه الأمراض مجرد جزء من المخاطر الصحية اثناء الحج الذي ينطوي على مشاق جسدية.

و في عام 2008 فصلت دراسة اعدتها نشرة العدوى والصحة العامة قائمة طويلة بما وصفته “بمسببات الضغط الشديد” أثناء الحج ومن بينها الحر والتعرض للشمس والعطش والزحام والاختناقات المرورية والمنحدرات الشديدة و وعورة الأرض تحت الأقدام.

و يقول خبراء الصحة إن الدول التي ترسل أعدادا كبيرة من الحجاج يمكنها المساعدة بتوعية مواطنيها بالمخاطر قبل السفر.

و قال عبد الرحمن رجب وهو طالب من جدة إن الحلاقة في الشارع مخاطرة لا داعي لها.

و أضاف “جئت إلى حلاق مرخص لأنني على الأقل أعرف أن الشفرة التي يستخدمها جديدة وأخرجها من غلافها أمام عيني.” وتابع “دفعت 50 ريالا في الحلاقة وهو مبلغ كبير لكن هذا أفضل من الإصابة بفيروس خطير.”

هذه التدوينة تحتوي علي بدون تعليقات

إضافة رد